إشترك في النسخة الرقمية لجريدة الصباح و LE TEMPS

وزارة التشغيل..المؤتمر السّنوي للمعهد الأوروبي للتّعاون من أجل التّنمية فرصة لدعم التعاون والشراكة

أشرف نصرالدين نصيبي وزير التّشغيل والتّكوين المهني صباح اليوم الخميس 24 نوفمبر الجاري بالعاصمة على إفتتاح أشغال المؤتمر السّنوي للمعهد الأوروبي للتّعاون من أجل التّنمية والذي ينتظم من 23 إلى 25 نوفمبر 2022 تحت عنوان "الحاجة الملحّة للعمل من أجل مستقبل الشّباب في منطقة البحر الأبيض المتوسط.

 وثمّن الوزير في كلمته الإفتتاحيّة مستوى التّعاون والشّراكة مع المعهد الأوروبي للتعاون والتنمية باعتباره مؤسّسة ذات خبرة في برامج الإدماج الاقتصادي للشباب في 15 دولة منوّها بدوره لتعزيز قدرات الفاعلين في قطاع التكوين المهني والتشغيل ودعم مجهودات الحكومة التونسية ووزارة التشغيل والتكوين المهني في مجال توفير خدمات المرافقة والإحاطة بكل الراغبين في التكوين والباحثين عن شغل وريادة الأعمال وخاصة منهم شريحة المنقطعين عن الدراسة بهدف تحسين امكانيات إعادة إدماجهم في مسارات التّكوين المهني وفي الدورة الاقتصادية والحياة الإجتماعيّة.

كما اكّد النّصيبي على أنّ برنامج الفرصة الجديدة وإدماج الشباب من المنقطعين عن أي مسار تعليمي أو تكويني ومن غير المنتفعين بأي برنامج تأهيلي هو مسار وتوجه مستحدث في مجال تأهيل الموارد البشرية يتم إنجازه بالتعاون مع مكونات المجتمع المدني ذات الخبرة في مجال التكوين والمرافقة، مضيفا أنّ هذا البرنامج يندرج صلب استراتيجية عمل الحكومة في مجال التصدّي لظاهرة الانقطاع المدرسي او التكويني دون الحصول على شهادة علمية أو مؤهلات مهنية.

ويهدف برنامج الفرصة الجديدة إلى إستدراك مغادرة مقاعد الدراسة في المنظومة التربوية العمومية والخاصة وذلك من خلال توفير نظام تأهيلي مرن يضمن تكافؤ الفرص ويتوافق مع احتياجات المنقطعين وقادر على تطوير مؤهلاتهم ومكتسباتهم وإعدادهم لإعادة إدماجهم في الحياة الاجتماعية والإقتصادية و مساعدتهم على بناء مسارهم المهني والاجتماعي عبر الإلتحاق بالتكوين المهني او الإنتفاع بعقد عمل في القطاع الخاص أو إحداث مشروع مستقل.

علما وانه قد تم الإنطلاق في تركيز هذا البرنامج في مرحلة أولى بولاية القيروان ثم سيكون بولاية سوسة ويستهدف الشباب التونسي الذي تتراوح أعمارهم بين 15 و 30 سنة من الذين انقطعوا عن الدراسة او التكوين دون الحصول على شهادة علمية أو مؤهلات مهنية، ومن المنتظر أن يستفيد من هذا البرنامج قرابة 1000 شاب وشابة خلال السنوات الثلاثة القادمة.

 كما ذكّر الوزير بالتوجهات الكبرى للوزارة المدرجة في مخطط التنمية للفترة 2023-2025 والرامية إلى تلبية حاجيات الإقتصاد من الموارد البشرية المختصة والقادرة على المساهمة في الرفع من القدرة التنافسية للمؤسسات وحوكمة سوق الشغل وتحسين تشغيلية الشباب في اتجاه تحقيق المزيد من النجاعة والجودة على مختلف الخدمات المقدمة والبرامج والمشاريع من خلال العمل على تحرير المبادرة عبر تبسيط الإجراءات واختصار الآجال وتسهيل النفاذ إلى التمويل والأسواق وقد تم الإنطلاق في تنفيذ ذلك من خلال في تنظيم دورات تكوينية قصيرة المدى تفضي الى تشغيل وانتداب مباشر في العديد من الإختصاصات ورقمنة العديد من الخدمات ومنها خدمة الحصول على شهائد التخرج من مراكز التكوين المهني في أفضل الآجال. 

وحضر هذا الملتقى المدير العام للمعهد ارنو برتش وبرترون فيسيني المدير المساعد لمكتب تونس للوكالة الفرنسية للتنمية وعن الوزارة حضر الأمجد محمود رئيس مشروع الفرصة الجديدة بوزارة التشغيل والتكوين المهني وفائزة قلال المديرة العامة للنهوض بالتّشغيل وفريحان القربي بوصفارة المديرة العامة للوكالة الوطنية للتشغيل والعمل المستقل وسوسن الطوير المديرة الجهوية للتشغيل والتكوين المهني بالقيروان والأسعد اللباسي المدير الجهوي للتشغيل والتكوين المهني بسوسة وعدد من إطارات الوزارة والهياكل تحت الإشراف. 

وزارة التشغيل..المؤتمر السّنوي للمعهد الأوروبي للتّعاون من أجل التّنمية فرصة لدعم التعاون والشراكة

أشرف نصرالدين نصيبي وزير التّشغيل والتّكوين المهني صباح اليوم الخميس 24 نوفمبر الجاري بالعاصمة على إفتتاح أشغال المؤتمر السّنوي للمعهد الأوروبي للتّعاون من أجل التّنمية والذي ينتظم من 23 إلى 25 نوفمبر 2022 تحت عنوان "الحاجة الملحّة للعمل من أجل مستقبل الشّباب في منطقة البحر الأبيض المتوسط.

 وثمّن الوزير في كلمته الإفتتاحيّة مستوى التّعاون والشّراكة مع المعهد الأوروبي للتعاون والتنمية باعتباره مؤسّسة ذات خبرة في برامج الإدماج الاقتصادي للشباب في 15 دولة منوّها بدوره لتعزيز قدرات الفاعلين في قطاع التكوين المهني والتشغيل ودعم مجهودات الحكومة التونسية ووزارة التشغيل والتكوين المهني في مجال توفير خدمات المرافقة والإحاطة بكل الراغبين في التكوين والباحثين عن شغل وريادة الأعمال وخاصة منهم شريحة المنقطعين عن الدراسة بهدف تحسين امكانيات إعادة إدماجهم في مسارات التّكوين المهني وفي الدورة الاقتصادية والحياة الإجتماعيّة.

كما اكّد النّصيبي على أنّ برنامج الفرصة الجديدة وإدماج الشباب من المنقطعين عن أي مسار تعليمي أو تكويني ومن غير المنتفعين بأي برنامج تأهيلي هو مسار وتوجه مستحدث في مجال تأهيل الموارد البشرية يتم إنجازه بالتعاون مع مكونات المجتمع المدني ذات الخبرة في مجال التكوين والمرافقة، مضيفا أنّ هذا البرنامج يندرج صلب استراتيجية عمل الحكومة في مجال التصدّي لظاهرة الانقطاع المدرسي او التكويني دون الحصول على شهادة علمية أو مؤهلات مهنية.

ويهدف برنامج الفرصة الجديدة إلى إستدراك مغادرة مقاعد الدراسة في المنظومة التربوية العمومية والخاصة وذلك من خلال توفير نظام تأهيلي مرن يضمن تكافؤ الفرص ويتوافق مع احتياجات المنقطعين وقادر على تطوير مؤهلاتهم ومكتسباتهم وإعدادهم لإعادة إدماجهم في الحياة الاجتماعية والإقتصادية و مساعدتهم على بناء مسارهم المهني والاجتماعي عبر الإلتحاق بالتكوين المهني او الإنتفاع بعقد عمل في القطاع الخاص أو إحداث مشروع مستقل.

علما وانه قد تم الإنطلاق في تركيز هذا البرنامج في مرحلة أولى بولاية القيروان ثم سيكون بولاية سوسة ويستهدف الشباب التونسي الذي تتراوح أعمارهم بين 15 و 30 سنة من الذين انقطعوا عن الدراسة او التكوين دون الحصول على شهادة علمية أو مؤهلات مهنية، ومن المنتظر أن يستفيد من هذا البرنامج قرابة 1000 شاب وشابة خلال السنوات الثلاثة القادمة.

 كما ذكّر الوزير بالتوجهات الكبرى للوزارة المدرجة في مخطط التنمية للفترة 2023-2025 والرامية إلى تلبية حاجيات الإقتصاد من الموارد البشرية المختصة والقادرة على المساهمة في الرفع من القدرة التنافسية للمؤسسات وحوكمة سوق الشغل وتحسين تشغيلية الشباب في اتجاه تحقيق المزيد من النجاعة والجودة على مختلف الخدمات المقدمة والبرامج والمشاريع من خلال العمل على تحرير المبادرة عبر تبسيط الإجراءات واختصار الآجال وتسهيل النفاذ إلى التمويل والأسواق وقد تم الإنطلاق في تنفيذ ذلك من خلال في تنظيم دورات تكوينية قصيرة المدى تفضي الى تشغيل وانتداب مباشر في العديد من الإختصاصات ورقمنة العديد من الخدمات ومنها خدمة الحصول على شهائد التخرج من مراكز التكوين المهني في أفضل الآجال. 

وحضر هذا الملتقى المدير العام للمعهد ارنو برتش وبرترون فيسيني المدير المساعد لمكتب تونس للوكالة الفرنسية للتنمية وعن الوزارة حضر الأمجد محمود رئيس مشروع الفرصة الجديدة بوزارة التشغيل والتكوين المهني وفائزة قلال المديرة العامة للنهوض بالتّشغيل وفريحان القربي بوصفارة المديرة العامة للوكالة الوطنية للتشغيل والعمل المستقل وسوسن الطوير المديرة الجهوية للتشغيل والتكوين المهني بالقيروان والأسعد اللباسي المدير الجهوي للتشغيل والتكوين المهني بسوسة وعدد من إطارات الوزارة والهياكل تحت الإشراف.