إشترك في النسخة الرقمية لجريدة الصباح و LE TEMPS

أيمن العلوي لـ"الصباح نيوز" :غير معنيين تماما بالسلوك السياسي الذي سيأتيه منجي الرحوي والشق الموجود معه

 

-    الوطد الموحد سيعقد مؤتمره في ديسمبر و هدف مؤتمرنا القادم وحدة حقيقية لا وهمية

 

أعلن القيادي في حزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد أيمن العلوي، اليوم الخميس 24 نوفمبر 2022، في تصريح لـ"الصباح نيوز" أن مؤتمر حزبه سيلتأم يومي 24 و25 ديسمبر القادم.

وذكر العلوي أن اللجنة المركزية للحزب ستنعقد خلال أواخر شهر نوفمبر أو في الأسبوع الأول من شهر ديسمبر للاتفاق حول مسار اعداد لوجستي ومادي ومضموني للمؤتمر.

وحول مدى تأثير شق منجي الرحوي على مسار المؤتمر، خاصة أن الرحوي وأتباعه بدورهم يعتزمون تنظيم مؤتمر آخر قال "لا ننظر إلى مسألة شق الرحوي كمنافس، فهي كانت مجموعة داخل الحزب أرادت فرض توجهات مخالفة لأهداف وبرامج الحزب، والمجموعة المذكورة حسم فيها الحزب منذ شهر جوان الفارط وعلى رأسها منجي الرحوي حيث تم فصله من جميع هياكل الحزب، ونحن غير معنيين تماما بالسلوك السياسي الذي سيأتيه الرحوي تماما".

وأقرّ العلوي بأن  حزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد يعيش مشاكل داخلية كما تعيشها أغلب الأحزاب السياسية في تونس في الوقت الحاضر، مُشدّدا على أن  المؤتمر القادم هدفه تعزيز الوحدة التنظيمية والسياسية على أساس برامج والانحياز الاجتماعي، وليس مجرّد  وحدة وهمية، بل وحدة حقيقية على أساس فكري وسياسي.

وفيما يتعلّق بامكانية دخول الوطد الموحد في تحالفات مع أحزاب أخرى، أوضح العلوي أن المؤتمر سيد نفسه وهو من سيقرّر ذلك، ومن سيحدّد طبيعة التحالفات خلال المرحلة القادمة.

وتابع بالقول "لدينا بعض التقاطعات حاليا مع بعض الأحزاب السياسية لكن ليست تحالفات وهي أساس أحزاب يسارية، على أن رفض مسار 25 جويلية ليس هو المُحدّد لطبيعة التحالفات".

درصاف اللموشي

أيمن العلوي لـ"الصباح نيوز" :غير معنيين تماما بالسلوك السياسي الذي سيأتيه منجي الرحوي والشق الموجود معه

 

-    الوطد الموحد سيعقد مؤتمره في ديسمبر و هدف مؤتمرنا القادم وحدة حقيقية لا وهمية

 

أعلن القيادي في حزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد أيمن العلوي، اليوم الخميس 24 نوفمبر 2022، في تصريح لـ"الصباح نيوز" أن مؤتمر حزبه سيلتأم يومي 24 و25 ديسمبر القادم.

وذكر العلوي أن اللجنة المركزية للحزب ستنعقد خلال أواخر شهر نوفمبر أو في الأسبوع الأول من شهر ديسمبر للاتفاق حول مسار اعداد لوجستي ومادي ومضموني للمؤتمر.

وحول مدى تأثير شق منجي الرحوي على مسار المؤتمر، خاصة أن الرحوي وأتباعه بدورهم يعتزمون تنظيم مؤتمر آخر قال "لا ننظر إلى مسألة شق الرحوي كمنافس، فهي كانت مجموعة داخل الحزب أرادت فرض توجهات مخالفة لأهداف وبرامج الحزب، والمجموعة المذكورة حسم فيها الحزب منذ شهر جوان الفارط وعلى رأسها منجي الرحوي حيث تم فصله من جميع هياكل الحزب، ونحن غير معنيين تماما بالسلوك السياسي الذي سيأتيه الرحوي تماما".

وأقرّ العلوي بأن  حزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد يعيش مشاكل داخلية كما تعيشها أغلب الأحزاب السياسية في تونس في الوقت الحاضر، مُشدّدا على أن  المؤتمر القادم هدفه تعزيز الوحدة التنظيمية والسياسية على أساس برامج والانحياز الاجتماعي، وليس مجرّد  وحدة وهمية، بل وحدة حقيقية على أساس فكري وسياسي.

وفيما يتعلّق بامكانية دخول الوطد الموحد في تحالفات مع أحزاب أخرى، أوضح العلوي أن المؤتمر سيد نفسه وهو من سيقرّر ذلك، ومن سيحدّد طبيعة التحالفات خلال المرحلة القادمة.

وتابع بالقول "لدينا بعض التقاطعات حاليا مع بعض الأحزاب السياسية لكن ليست تحالفات وهي أساس أحزاب يسارية، على أن رفض مسار 25 جويلية ليس هو المُحدّد لطبيعة التحالفات".

درصاف اللموشي