إشترك في النسخة الرقمية لجريدة الصباح و LE TEMPS

محجوب العوني لـ"الصباح نيوز": لنا رصيد "مناعة جماعية كبير.. لكن حذار "أوميكرون" قادر على التأقلم

أكد، اليوم الأربعاء، عضو اللجنة العلمية لمجابهة فيروس كورونا محجوب العوني أن الوضع الوبائي تحت السيطرة وأن كلّ المؤشرات حاليا في معدلات مقبولة.
وأوضح العوني في تصريح لـ"الصباح نيوز" أنه وبعد أسابيع من موجة كوفيد-19 عاشتها تونس، أخذت جلّ المؤشرات المعتمدة لتقييم الوضع الوبائي في التراجع منذ حوالي 10 أيام أين سُجلت ذروة الإصابات بالفيروس.
وأضاف محجوب العوني أن السلالة التي هيمنت ومازالت موجودة حاليا في تونس ولكن بنسب متفاوتة في بعض الجهات هي "اوميكرون" فرع "ب أ 5" السريع الانتشار والعدوى، مستدركا بالقول إن جميع المؤشرات في انحدار إلى حين أن تصبح مقبولة خلال 10 أيام على أقصى تقدير وتكون بذلك مؤشرات وبائية معهودة.
واعتبر العوني أن رصيد المناعة الطبيعي والناتج عن التلاقيح خلق رصيدا مناعيا مجتمعيا كبيرا جعل المؤشرات الوبائية تتراجع.
 
"انقراض"؟؟
وحول فرضية "انقراض" الفيروس، أكد العوني أن انقراض الفيروس لا يمكن حاليا خاصة مع تواجده في العالم، مضيفا: "الفيروس حاليا في حالة تواجد ما يجعلنا نتمسك بتطبيق الإجراءات الوقائية تفاديا لأي عودة محتملة لانتشار فيروس كورونا".
 
تخوفات؟؟
ولم يخف العوني تخوفه من فرضية عودة موجة جديدة قد تأتي مع حركية جديدة قد تسجل في فصل الخريف تزامنا مع العودة المدرسية والجامعية في صورة عدم دعم المناعة بالتلاقيح خاصة بالنسبة لكبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة وعدم احترام البروتوكولات الصحية التي لم نتراجع عنها إلى حد الساعة، قائلا: "نحن سنذهب إلى فترة تحرك جديدة والفيروس قادر على التأقلم والتطور والعودة بقوة في صورة التراخي وعدم المبالات".
عبير الطرابلسي 
محجوب العوني لـ"الصباح نيوز": لنا رصيد "مناعة جماعية كبير.. لكن حذار "أوميكرون" قادر على التأقلم
أكد، اليوم الأربعاء، عضو اللجنة العلمية لمجابهة فيروس كورونا محجوب العوني أن الوضع الوبائي تحت السيطرة وأن كلّ المؤشرات حاليا في معدلات مقبولة.
وأوضح العوني في تصريح لـ"الصباح نيوز" أنه وبعد أسابيع من موجة كوفيد-19 عاشتها تونس، أخذت جلّ المؤشرات المعتمدة لتقييم الوضع الوبائي في التراجع منذ حوالي 10 أيام أين سُجلت ذروة الإصابات بالفيروس.
وأضاف محجوب العوني أن السلالة التي هيمنت ومازالت موجودة حاليا في تونس ولكن بنسب متفاوتة في بعض الجهات هي "اوميكرون" فرع "ب أ 5" السريع الانتشار والعدوى، مستدركا بالقول إن جميع المؤشرات في انحدار إلى حين أن تصبح مقبولة خلال 10 أيام على أقصى تقدير وتكون بذلك مؤشرات وبائية معهودة.
واعتبر العوني أن رصيد المناعة الطبيعي والناتج عن التلاقيح خلق رصيدا مناعيا مجتمعيا كبيرا جعل المؤشرات الوبائية تتراجع.
 
"انقراض"؟؟
وحول فرضية "انقراض" الفيروس، أكد العوني أن انقراض الفيروس لا يمكن حاليا خاصة مع تواجده في العالم، مضيفا: "الفيروس حاليا في حالة تواجد ما يجعلنا نتمسك بتطبيق الإجراءات الوقائية تفاديا لأي عودة محتملة لانتشار فيروس كورونا".
 
تخوفات؟؟
ولم يخف العوني تخوفه من فرضية عودة موجة جديدة قد تأتي مع حركية جديدة قد تسجل في فصل الخريف تزامنا مع العودة المدرسية والجامعية في صورة عدم دعم المناعة بالتلاقيح خاصة بالنسبة لكبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة وعدم احترام البروتوكولات الصحية التي لم نتراجع عنها إلى حد الساعة، قائلا: "نحن سنذهب إلى فترة تحرك جديدة والفيروس قادر على التأقلم والتطور والعودة بقوة في صورة التراخي وعدم المبالات".
عبير الطرابلسي