إشترك في النسخة الرقمية لجريدة الصباح و LE TEMPS

نصاف بن علية : الوضع الوبائي خطير جدا والسلالة الوحيدة في تونس الان هي البريطانية  

أكدت نصاف بن علية الناطقة الرسمية باسم وزارة الصحة خلال برنامج "الماتينال" على إذاعة "شمس اف ام" ان الوضع الوبائي خطير جدا وان نسبة الحالات المكتشفة خاصة الحالات الإيجابية من بين التحاليل المنجزة بين 25و30 بالمائة لذلك فالوضع لا يزال حرج وخطر الفيروسات المتحورة على مستوى العالم حقيقي ما دفع بعض البلدان تراجع  استراتيجياتها في مجابهة الفيروس والتسريع من الطرق الوقائية.

وشددت نصاف بن علية علي ضرورة الحذر وتطبيق الإجراءات الوقائية من لبس الكمامة والتباعد الاجتماعي والابتعاد عن التجمعات...

وحسب آخر نتائج التقطيع الجيني التي وصلت إلى المرصد قالت بن علية أنه لم يتم اكتشاف وجود السلالة الهندية أو جنوب أفريقية أو البرازيلية وان السلالة الوحيدة الان في تونس هي السلالة البريطانية وهي الأكثر انتشارا بنسبة 70 بالمائة ونسبة خطورتها 30 بالمائة وهذه السلالة هي التي تسببت في موجة ثالثة حسبما توصلت إليه الدراسات  اما بالنسبة للسلالات الاخري إضافة إلى أنها تنتشر بسرعة وخطيرة فإن التلقيح بالنسبة لتلك السلالات غير مجدي.

وعن الخطة الوقائية لمجابهة الفيروس خاصة أمام سرعة انتشار السلالة البريطانية وسرعة العدوى قالت بن علية انه لا بد من تكثيف الجهود وان المسوولية مشتركة مشددة على ضرورة الالتزام بالإجراءات الوقائية والوعي بخطورة الوضع.

ونحن على أبواب عيد الفطر وأمام الوضع الوبائي الخطير دعت الناطقة الرسمية باسم وزارة الصحة التونسيين إلى البقاء بمنازلهم وتأجيل زيارات عيد الفطر إلى حين تحسن الوضع الوبائي.

نصاف بن علية : الوضع الوبائي خطير جدا والسلالة الوحيدة في تونس الان هي البريطانية   

أكدت نصاف بن علية الناطقة الرسمية باسم وزارة الصحة خلال برنامج "الماتينال" على إذاعة "شمس اف ام" ان الوضع الوبائي خطير جدا وان نسبة الحالات المكتشفة خاصة الحالات الإيجابية من بين التحاليل المنجزة بين 25و30 بالمائة لذلك فالوضع لا يزال حرج وخطر الفيروسات المتحورة على مستوى العالم حقيقي ما دفع بعض البلدان تراجع  استراتيجياتها في مجابهة الفيروس والتسريع من الطرق الوقائية.

وشددت نصاف بن علية علي ضرورة الحذر وتطبيق الإجراءات الوقائية من لبس الكمامة والتباعد الاجتماعي والابتعاد عن التجمعات...

وحسب آخر نتائج التقطيع الجيني التي وصلت إلى المرصد قالت بن علية أنه لم يتم اكتشاف وجود السلالة الهندية أو جنوب أفريقية أو البرازيلية وان السلالة الوحيدة الان في تونس هي السلالة البريطانية وهي الأكثر انتشارا بنسبة 70 بالمائة ونسبة خطورتها 30 بالمائة وهذه السلالة هي التي تسببت في موجة ثالثة حسبما توصلت إليه الدراسات  اما بالنسبة للسلالات الاخري إضافة إلى أنها تنتشر بسرعة وخطيرة فإن التلقيح بالنسبة لتلك السلالات غير مجدي.

وعن الخطة الوقائية لمجابهة الفيروس خاصة أمام سرعة انتشار السلالة البريطانية وسرعة العدوى قالت بن علية انه لا بد من تكثيف الجهود وان المسوولية مشتركة مشددة على ضرورة الالتزام بالإجراءات الوقائية والوعي بخطورة الوضع.

ونحن على أبواب عيد الفطر وأمام الوضع الوبائي الخطير دعت الناطقة الرسمية باسم وزارة الصحة التونسيين إلى البقاء بمنازلهم وتأجيل زيارات عيد الفطر إلى حين تحسن الوضع الوبائي.