إشترك في النسخة الرقمية لجريدة الصباح و LE TEMPS

رئيس الجمهورية : لا حوار رقم 3.. بل حوار مع الشعب والشباب

معنى أن توضع تونس في جدول أعمال برلمانات أجنبية

لسنا ضيعة أو بستانا أو حقلا يتدخل فيه من يريد

أفاد رئيس الجمهورية قيس سعيد خلال اشرافه على أول اجتماع مجلس وزراء "سوف  نشكل الحكومة وسيتم أيضا الحوار وليس الحوار التي تم 1 و2 في السابق، ولن يكون حوار رقم 3، سيكون حوارا مع الشعب التونسي ومع الشباب التونسي وسيصدر الأمر في القريب العاجل لتنظيم هذا الحوار مع الشعب والشباب لا مع من تواطؤوا مع عواصم أجنبية ولا من يحفزون الفرص لتولي حقائب وزارية"

وتابع بالقول أريد أن أُذكر التونسيين قبل الأجانب بميثاق الأمم المتحدة أنه لا مجال للتدخل في الشؤون الداخلية والسيادة تونس والسيادة الشعب دونها الموت، ليست قضية دولية يريدون تدويلها قضية تونسية خالصة التونسيون وحدهم من يحسمون أمورهم بأنفسهم دون تدخل من أي كان".

وتساءل "ما معنى أن توضع تونس في جدول أعمال برلمانات أجنبية للتعاون نعم نواصل التعاون بحسن نية لكن لابد أيضا من أن يكون التعاون حتى وان كنا دولة صغيرة الحجم مع احترام سيادتنا وارادة شعبنا".

وتابع بالقول "أذكر كيف كانت تتهاطل برقيات التهاني واليوم تأتينا من بعض العواصم مطالب بتشكيل الحكومة".

وواصل بالقول "اعلم ما خططوا له مع بعض العواصم نحن بالفعل نعيش   من أجل تونس ونموت من أجل تونس لكن لن نرتمي في أحضان أحد ونحافظ على استقلالنا الى آخر نبض في قلب والى أخر نفس يتردد لسنا ضيعة أو بستانا أو حقلا يتدخل فيه من يريد، دولة ذات سيادة وان كانوا يريدون عن مواقف تونس والحركة الاصلاحية والثورة يمكن أن أحدثهم الساعات الطوال"

رئيس الجمهورية : لا حوار رقم 3.. بل حوار مع الشعب والشباب

معنى أن توضع تونس في جدول أعمال برلمانات أجنبية

لسنا ضيعة أو بستانا أو حقلا يتدخل فيه من يريد

أفاد رئيس الجمهورية قيس سعيد خلال اشرافه على أول اجتماع مجلس وزراء "سوف  نشكل الحكومة وسيتم أيضا الحوار وليس الحوار التي تم 1 و2 في السابق، ولن يكون حوار رقم 3، سيكون حوارا مع الشعب التونسي ومع الشباب التونسي وسيصدر الأمر في القريب العاجل لتنظيم هذا الحوار مع الشعب والشباب لا مع من تواطؤوا مع عواصم أجنبية ولا من يحفزون الفرص لتولي حقائب وزارية"

وتابع بالقول أريد أن أُذكر التونسيين قبل الأجانب بميثاق الأمم المتحدة أنه لا مجال للتدخل في الشؤون الداخلية والسيادة تونس والسيادة الشعب دونها الموت، ليست قضية دولية يريدون تدويلها قضية تونسية خالصة التونسيون وحدهم من يحسمون أمورهم بأنفسهم دون تدخل من أي كان".

وتساءل "ما معنى أن توضع تونس في جدول أعمال برلمانات أجنبية للتعاون نعم نواصل التعاون بحسن نية لكن لابد أيضا من أن يكون التعاون حتى وان كنا دولة صغيرة الحجم مع احترام سيادتنا وارادة شعبنا".

وتابع بالقول "أذكر كيف كانت تتهاطل برقيات التهاني واليوم تأتينا من بعض العواصم مطالب بتشكيل الحكومة".

وواصل بالقول "اعلم ما خططوا له مع بعض العواصم نحن بالفعل نعيش   من أجل تونس ونموت من أجل تونس لكن لن نرتمي في أحضان أحد ونحافظ على استقلالنا الى آخر نبض في قلب والى أخر نفس يتردد لسنا ضيعة أو بستانا أو حقلا يتدخل فيه من يريد، دولة ذات سيادة وان كانوا يريدون عن مواقف تونس والحركة الاصلاحية والثورة يمكن أن أحدثهم الساعات الطوال"