إشترك في النسخة الرقمية لجريدة الصباح و LE TEMPS

الناطق الرسمي للنقابة الجهوية لقوات الأمن الداخلي بصفاقس لـ"الصباح نيوز" إعتصامنا كان سلميا.. وننتظر من القضاء العسكري أن ينصف زملائنا

أفاد الناطق الرسمي للنقابة الجهوية لقوات الأمن الداخلي بصفاقس " قيس الساهلي " في تصريح لـ"الصباح نيوز" اليوم الجمعة 23 سبتمبر 2022, انه أثناء مثول زملائه لدى الأبحاث يوم أمس من التاسعة إلى الحادية عشرة صباحا لدى السلطة القضائية العسكرية  صدر في شأنهم بطاقات إيداع بالسجن، وطالب الساهلي بمحاكمة عادلة ومنصفة ،موضحا ان التجاوزات وان ثبتت فهي حالات معزولة ولا يمكن اتهام الهيكل النقابي .
 وأضاف في ذات السياق أنه تم تكليف هيئة دفاع متكونة من مجموعة من المحامين للدفاع عن زملائهم.
وحول حيثيات "حادثة الاعتصام" قال "قيس الساهلي"  ان التهم التي بسببها صدرت بطاقات إيداع بالسجن ضد ثمانية نقابيين تعود اطوارها الي يوم 31 أوت المنقضي  تاريخ اجتماع الهيئة النقابية الموسعة في تونس التي اصدرت بيانا وقررت وقفات إحتجاجية على خلفية مطالب مهنية و مساندة لزملائهم الموقوفين، حيث تم نصب الخيام بكامل تراب الجمهورية وقررت نقابة امن صفاقس تركيز خيمة بساحة عبد العزيز عشيش وراء مقر اقليم الأمن الوطني، بحضور عدلي تنفيذ لاثبات ان خيمة الاعتصام لا تضر بالمرفق العام وخارج اوقات العمل، وتم رفع الخيمة بتدخل مجموعة من التشكيلات الأمنية ،حيث طالب المعتصمون بإثبات قرار رفع الخيمة وعرض اذن النيابة العمومية الآن الا ان المسؤول الميداني قال إن التعليمات كانت شفاهية، مضيفا أن الإعتصام كان سلميا وان المعتصمون كانوا عزلا، وفق تصريحه.
 
عتيقة العامري
الناطق الرسمي للنقابة الجهوية لقوات الأمن الداخلي بصفاقس لـ"الصباح نيوز" إعتصامنا كان سلميا.. وننتظر من القضاء العسكري أن ينصف زملائنا
أفاد الناطق الرسمي للنقابة الجهوية لقوات الأمن الداخلي بصفاقس " قيس الساهلي " في تصريح لـ"الصباح نيوز" اليوم الجمعة 23 سبتمبر 2022, انه أثناء مثول زملائه لدى الأبحاث يوم أمس من التاسعة إلى الحادية عشرة صباحا لدى السلطة القضائية العسكرية  صدر في شأنهم بطاقات إيداع بالسجن، وطالب الساهلي بمحاكمة عادلة ومنصفة ،موضحا ان التجاوزات وان ثبتت فهي حالات معزولة ولا يمكن اتهام الهيكل النقابي .
 وأضاف في ذات السياق أنه تم تكليف هيئة دفاع متكونة من مجموعة من المحامين للدفاع عن زملائهم.
وحول حيثيات "حادثة الاعتصام" قال "قيس الساهلي"  ان التهم التي بسببها صدرت بطاقات إيداع بالسجن ضد ثمانية نقابيين تعود اطوارها الي يوم 31 أوت المنقضي  تاريخ اجتماع الهيئة النقابية الموسعة في تونس التي اصدرت بيانا وقررت وقفات إحتجاجية على خلفية مطالب مهنية و مساندة لزملائهم الموقوفين، حيث تم نصب الخيام بكامل تراب الجمهورية وقررت نقابة امن صفاقس تركيز خيمة بساحة عبد العزيز عشيش وراء مقر اقليم الأمن الوطني، بحضور عدلي تنفيذ لاثبات ان خيمة الاعتصام لا تضر بالمرفق العام وخارج اوقات العمل، وتم رفع الخيمة بتدخل مجموعة من التشكيلات الأمنية ،حيث طالب المعتصمون بإثبات قرار رفع الخيمة وعرض اذن النيابة العمومية الآن الا ان المسؤول الميداني قال إن التعليمات كانت شفاهية، مضيفا أن الإعتصام كان سلميا وان المعتصمون كانوا عزلا، وفق تصريحه.
 
عتيقة العامري