تركيا | الصباح نيوز | Assabah News
Nov.
18
2019

تابعونا على

تركيا

"الفساد" يطيح بـ"شعبية أردوغان"

الخميس 30 جانفي 2014 23:27

كشف استطلاع نشر الخميس ان شعبية رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان تراجعت بشدة منذ بداية الفضيحة السياسية المالية التي تهز حكومته منذ منتصف ديسمبر 2013.

وبحسب استطلاع قام به معهد ميتروبول، أيد 39.4 بالمائة فقط من المستطلعين اداء اردوغان في جانفي مقابل 48.1 بالمائة في ديسمبر 2013 و71.1 بالمائة في ديسمبر 2011.

غولن معبرا عن عدم ندمه على خوض حرب ضد أردوغان: ستدفع ثمن أخطائك

الأربعاء 29 جانفي 2014 16:51

صعّد الداعية التركي فتح الله غولن "حربه" على رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان، إذ توقع فشل كل محاولات التستر على "فساد" الحكومة، مرجحاً أن "يندم" على حملة التطهير التي ينفذها ضد أنصاره في القضاء وأجهزة الأمن.

القضاء التركي يتحدى أردوغان

السبت 11 جانفي 2014 12:06

احتدمت المعركة بين رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان والقضاء، بعد إعلان الهيئة العليا للقضاة أن مشروعاً قدّمته الحكومة لإعادة هيكلة القضاء، ينتهك الدستور وينهي استقلال القضاء، إذ يجعله تحت سيطرة الحكومة.

قضاة تركيا: مشروع السلطات لإصلاح القضاء غير دستوري

الجمعة 10 جانفي 2014 11:21

اعتبر المجلس الأعلى للقضاة، إحدى أبرز المؤسسات القضائية في تركيا، أن مشروع إصلاح القضاء الذي قدمته السلطة التركية، والهادف إلى تعزيز رقابة الحكومة على القضاء "غير دستوري".

وقال المجلس في بيان إن "الاقتراح يخالف مبدأ دولة القانون"، كما ندد بـ"رغبة الحكومة التي تشهد فضيحة سياسة-مالية ظهرت قبل ثلاثة أسابيع، بالمساس باستقلاليته".(أ ف ب)

 

تركيا: الجيش يتعهد بعدم التدخل في فضيحة الفساد

الجمعة 27 ديسمبر 2013 12:54

تعهد الجيش التركي بعدم التدخل في فضيحة الفساد التي تعصف في البلاد.

وذكرت وسائل إعلام تركية، أن القوات المسلحة التركية أصدرت بياناً قالت فيه إنها "تبعد نفسها عن أية آراء وتشكيلات سياسية وتخدم الأمة التركية بوفاء".

وأضافت أنها "تفادت أي نوع من الضرر قد يلحق بهوية القوات المسلحة التركية وستحرص بشدة على تفادي الجدل السياسي وتراقب عن كثب وبحذر التحقيق بقضية الفساد" المفتوحة في البلاد.

المعارضة تصعِّد المواجهة مع حكومة أردوغان:من يشتري العصي و"الكلبشات " لتونس والسلاح للسوريين ؟

الاثنين 16 ديسمبر 2013 11:07

يشهد البرلمان التركي مداولات ساخنة في إطار مناقشة الموازنة العامة للعام المقبل، على خلفية فتح المعارضة دفاتر الدعم المالي الذي قدمته حكومة رجب طيب أردوغان لـ «الربيع العربي»، فيما تضج كواليس البرلمان بسيناريوات وتخمينات التعديل الحكومي المرتقب، وهل يمهد لفترة ما بعد أردوغان الذي يُجمِع أعضاء حزبه على أنه سيترشح لرئاسة الجمهورية الصيف المقبل، ويترك الحزب.

الصفحات