حسين العبيدي لـ"الشروق الجزائرية": من قتل الحريري في لبنان هو من قتل شكري بلعيد .. وأنا أسترزق من اصلاح اجهزة التلفاز - الصباح نيوز | Assabah News
Aug.
8
2020

تابعونا على

حسين العبيدي لـ"الشروق الجزائرية": من قتل الحريري في لبنان هو من قتل شكري بلعيد .. وأنا أسترزق من اصلاح اجهزة التلفاز

السبت 27 ديسمبر 2014 12:07
نسخة للطباعة

ادلى الشيخ حسين العبيدي لـ"الشروق الجزائرية" حديثا جاء فيه بالخصوص ما يلي :

 

هل تعتقد أن الانتخاب سينقل تونس إلى بر الأمان؟

 

الأجدر أن ينطلق السؤال من الناحية العلمية الثقافية، لا أن ينطلق من الناحية السياسية، لأن الزيتونة مؤسسة علمية ثقافية إسلامية مستقلة غير تابعة، وهي أول جامعة أكاديمية في العالم، بناها الحسّان بن النعمان ثم لما تولّى هشام بن عبد الملك الخلافة أرسل واليا إلى تونس هو الحبحاب ووسّع في معمارها وركّز بها العلوم وأصبحت منذ ذلك التاريخ تشعّ على العالم، أي منذ بداية القرن الثاني تأسست هذه المؤسسة وهي أول جامعة أكاديمية وتأسست قبل السوربون وكولورادو، لذلك أقول مرة أخرى إن السؤال يجب أن يكون منطلقه الجانب العلمي والثقافي ثم السياسي، لأن الإسلام له جانب سياسي وعلمي شامل يعالج الدولة وتسييرها من كل المناحي.

فيما يتعلق بالانتخابات أقول إنها شرعية، لكن السلف الصالح كانوا يفرّون من الترشح لأنها مسؤولية عظيمة، واليوم يتكالبون عليها ويدفعون المال، وربما الأموال تأتي من الخارج لتمرير المخططات الأجنبية حتى يقع تطبيقها في الأمة الإسلامية. أين نحن من ديننا وإسلامنا؟ الآن يتكالبون ليتبعهم الناس بالأموال لا بالاختيار، وكذلك الشعوب تختار الأشخاص من أجل المصالح لا لإقامة العدل.

 

تقدمتم بطلب إلى حمادي الجبالي ورفضته النهضة، ما أصل الخلاف؟

النهضة أرادت ان تكون الجهة الوحيدة لرفع راية الإسلام

 

النهضة عندما تولت الحكم أرادت أن تكون الجهة الوحيدة لرفع راية الإسلام في تونس، منهجها إسلام سياسي ولا تريد أن تكون هنالك مؤسسة أو حزب آخر يزاحمها في هذا الموضوع، فتوهمت أن الجامع هو الذي سيزاحمها في هذا الاتجاه، وهي تستعمل الإسلام لترويج بضاعتها وللنيل من الحكم، وتوهمت أن الجامع سيسحب البساط منها، رغم أنه مؤسسة علمية. أكبر غلطة ارتكبتها النهضة هي خطأ الحماقة لأن الجامع مؤسسة منذ 1318   سنة أما هي فمجرد حزب، متى وُجدت حتى تضع نفسها ندا للند؟ حري بها أن تبقى حزبا.

كما وقع سوء الفهم والتأويل وربما كانت هنالك ضغوط من الخارج، خاصة من فرنسا، هي لا تريد أن يتحقق الجامع وتعلم أنه لو رسخ الجامع وتمكن فإنه سيعيد ربط الأقطار المغاربية، أما الحركات الإسلامية فلن تحقق شيئا.

أقول لك أمرا آخر، هنالك اتفاق في استقلال تونس وموجود في الأرشيف السري الفرنسي أبرم سنة 1954  بين بورقيبة وفرنسا، وبعد ثلاث سنوات أزيح الباي وراح هو ووثيقته ومكنت فرنسا بورقبية من الحكم ومن أزلامه هذا السبسي والمبزع التي خرجت من المتحف، هم يعلمون بالوثيقة.

 

 

النهضة والسبسي هما أكبر تيار سياسي في البلاد فمع من ستتعايش وتتعامل؟

تيار السبسي "نداء تونس" يريد أن يعيد تونس إلى النظام الدكتاتوري البورقيبي، هذا النظام وهو من أفسدِ الأنظمة، وهذا الشيخ الذي تسأل عنه عاش في ظل حزب بورقيبي وتأثر به وتجذر فيه ومن شب على شيء شاب عليه، يريد أن يعيد البلاد إلى ما كان عليه بورقيبة ليواصل الاتفاقية الموقعة عام 1954، فرنسا في اتصال معه الآن وقد مولته ودعمته، حتى لو حصل المرزوقي على ألف بالمائة ما كان ليفوز بالرئاسة، انظر في بداية الثورة ماذا قالت وزيرة الخارجية كريستين لاقارت؟ قالت: "نرسل إليهم رجال البوليس لإعانتهم على استتباب الأمن". وبعدها قال وزير الداخلية عندما قتل شكري بلعيد: "إن تونس مستعمرتنا"، يجب تسجيل كل كلام يصدر من مسؤول فرنسي.

 

في السبعينات لما وقعت أحداث قفصة، بورقيبة استنجد بفرنسا فجاءت بطائرات الميراج و"قنبلت" المدينة، كلما تقع مشكلة وتشتدّ قوة يُستنجد فرنسا، تذكروا معي ما وقع في حمام الشط لما ضربت إسرائيل مخيماً للفلسطينيين، هذه الضربة ثمنها دفع قبل يوم واحد منها وهو 7 ملايين دينار.

 

الحزب البورقيبي هو من باع الفلسطينيين، الحزب الفاسد الذي يود السبسي إعادته، حتى نبرة خطابه تحمل خطاب الدكتاتور والمتسلط لا الديموقراطي، هو يريد إعادة النظام البورقيبي، "نداء تونس" هو استمرار للأحزاب الدستورية السابقة.

الموقف الراديكالي الذي تتبناه جعلك توصف بأنك إمام ضد الدولة؟

أنا لست ضد الدولة، أنا ضد الباطل لا الدولة، لما أرى أن الحكومة تنتهك حرمات الأمة أكون ضدها، ولما أرى من يفسد منشآت الدولة كالاتحاد التونسي للشغل الذي يُفسد بإضراباته، أكون ضده، أنا ضد الفساد والظلم، لست ضد الدولة أو ضد الحكام، أنا ضد من يفسد وينال من الأمة ويضرب الشعب، لما أرى شرطيا يجرّ مواطنا أرفع صوتي على المنبر دفاعاً عنه.

الزيتونة يرفع راية الحق وراية نبذ العنف وكم تصديت لمن يُكفّرون الناس ويقتلونهم بغير علم، لماذا يقولون إن العبيدي ضد الدولة؟ هذه الكلمة مملاة من فرنسا، وقع اغتيال شكري بلعيد وبعدها البراهمي يوم 25 جويلية هذا اليوم عيد الجمهورية، لماذا قُتل هذا الشخص في هذا اليوم بالذات؟ هو قتل متعمدا، أرادوا من خلاله أن لا تفرح البلاد بعيدها، فرنسا هي التي تقف وراء القتل، كما أن من قتل الحريري في لبنان هو من قتل شكري بلعيد في تونس.

وزارة الشؤون الدينية تتحدّث عن استرجاع المساجد التي تقول إنها واقعة خارج السيطرة، ماذا تريد؟

 

هذا تطويعٌ للمساجد لتمرير السياسات الفاسدة والإملاءات الفرنسية، حتى تصبح ثمة أبواق لكل نظام يأتي، لا بد من تحييد المساجد وجعل الأئمة أحراراً يوجهون الأمة لا مكبّلين، وهذا ما كرسه الاستعمار، يريدون أئمة مكبلين، هذا هو سبب كره حسين العبيدي، يريدون أن يملوا علي المواضيع لتأييد النظام والمنهج السياسي، وهذا ما تريده النهضة، ولكن سأتحدى مخططاتهم ولو قتلت أو سجنت؛ لو سجنت سأنشر الدعوة هنالك وسيتخرّج علماء في السجن.

 

 مشكلة التطرف يرجعها البعض إلى علماء الأمة.. هل توافق على هذا الطرح؟

 

 من وراء هذا؟ المشايخ يعرفون ما يقولون ويأخذون من الكتب والسنة، والقاعدة تقول سباب المسلم فسوق وقتاله كفر، إذن نأخذ القاعدة، هذه هي الشريعة وليس أرسل للقتال في سوريا.

من أوحى بهذه الفتاوى؟

 الاستعمار والفضائيات يرسلون أبناءنا للقتال سواء في الخارج أو الداخل.

أطراف أخرى تتحدث عن مشايخ كانوا يأتون من خارج البلاد؟

 انتم من سميتموهم "مشايخ"، ولقبتموهم كذلك، هم مرتزقة.

لكن هناك عجزاً عن إعادتهم، حاليا الذي نصّب نفسه خليفة للمسلمين أكثر تأثيرا منكم؟

 

أنا أصدرت فتوى في الموضوع والكثير رجع ولله الحمد والمنة، ثانيا هذا المسمى البغدادي من استخلفه على أمة قوامها مليار ونصف مليار مسلم؟ لقد جاؤوا به لضرب طائفة مضادّة للغرب. في الإسلام لا يوجد داعش ولا راعش.

 

عرفت تونس في فترات سابقة إنزالا غير مسبوق من دعاة الفضائيات ماذا كان مبتغاهم؟

 أنا  لا أقول إنهم دعاة، لا بد من تمحصيهم وعرضهم على الامتحانات الشرعية والبسيكولجية فقد يكونون مكلوبين، هم يدعون إلى شيء وهم جهلة وليسوا بعلماء.

لا يمكن أن ينتصب للدعوة إلا بعد أن يتم تزكيته من مشيخة ومشورة علمية، وإذا ثبت يعاقب عقابا إسلاميا لأنه يدعو إلى غير سبيل الله، هو يدعو إلى فتنة، لا بد كذلك من مراقبتهم مراقبة شديدة وإجراء الامتحانات الشرعية، وأشدد على الفحص الطبي ربما يكون عقله مختلا ومداركه العقلية ليست في موضعها، ثم تقصي أخبارهم فإن خصص كل وقته للدعوة من أين يقتات؟ يجب أن نعلم من أين يقتات فربما كان ذلك بالاحتيال على الناس، ونبحث كذلك عمن يموله، فإذا توفرت فيهم شروط العلم وشروط الدعوة نعطيه شهادة يستظهر بها أمام السلط.

 

لو تفضلتم شيخ من أين تسترزق؟

 

 درسُت الإلكترونيك في فرنسا، ودرست اللغة العربية في السوربون، وأنا اشتغل في تصليح أجهزة التلفزيون، مشايخ الزيتونة كانوا يشتغلون في الطرز والخياطة ويعطون الدروس في الجامع وهم من فطاحل العلماء.

 

الأصل أن يكون علماء الأمة نبراسها، لكن ما حدث في العالم العربي من نوازل أحدث خللاً لدى العامة، وهنالك اختلافٌ كبير بين أقوال العلماء: القرضاوي يبيح دم القذافي والأسد، وهذا الأخير كان يلقى دعما من البوطي رحمه الله، ما العمل في هذا الوضع؟

 

 القرضاوي ليس بالمرجعية؛ هو من الإخوان، خرج من مصر وكانت تأويه السعودية ثم قطر، هؤلاء ليسوا علماء، هم من سموا أنفسهم علماء، العالم يكون حافظا للقرآن ويعلم السنة التقريرية والفعلية ويعلم من إجماع الأمة الكليات والجزئيات ويعرف أوجه القياس والاستصحاب، هذه أصول يجب التمكن منها قبل أن يتنصب للدعوة، وهنالك مصالح وعزائم ورُخص.. هذه مسائل كبيرة، عليه أن يعلم الناسخ والمنسوخ، والقرضاوي لم ينل سوى الإجازة العالمية، لا ننكر أن له جانباً من العلم، لكن الآن كبُر ولم يعد يضبط أموره، وله كلام لا يؤخذ عليه، أما عن البوطي فهو عالم جليل، ولم يساند النظام، وقتله بشار الأسد في المنبر.

أما عن محمد بن عبد الوهاب، انظر إلى مذكرات هنفر الإنجليزي ستجد ما يشفي الغليل، ولي كتاب بصدد الطبع الرد البديع على أهل التبديع، وأكشف من خلاله الخزعبلات والحيل الاستعمارية الانجليزية التي تمرّر سياستها عبر الدين، وقد تمّ تمرير المخططات الاستعمارية الإنجليزية عبر محمد بن عبد الوهاب.

كيف نواجه المد الشيعي؟ نتعايش معهم أم نواجههم أم نحذر منهم؟

 أنا لا أحذر من مؤمن، نختلف معهم في فروع، الأصول لا يختلف فيها اثنان، لا اختلاف في أصول الدين بين الشيعة والسنة، نعم فيهم مغالون في التشيع، ومنهم القريبون من السنة، لهذا علينا التفصيل في الشيعة قبل أن نحكم عليهم، وأقول لهم تعالوا إلى كلمة سواء، هم لا يسبون الرسول صلى الله عليه وسلم ومن قام بذلك هو كافر، أما سب الصحابة فالحكم هو القذف 80 جلدة، ونقول لهم كذلك لازلتم تندبون الحسين وتسيلون دماءكم وهو الآن في الجنة، لكن ماذا فعلتم أنتم لتدخلوا الجنة؟ هل تقدمتم في العلم؟ الله ينظر إلى أعمالكم وليس إلى حبكم للحسين، الآن نحتاج إلى توحيد الصف الإسلامي، تجمعنا لا إله إلا الله لا التي نختلف فيها.(الشروق الجزائرية).

 

كلمات دليلية: 

في نفس القسم

2020/8/7 23:50
تستأنف مواقع انتاج الفسفاط سيرها العادي انطلاقا من الحصة الصباحية ليوم الغد السبت 8 اوت 2020 و ذلك وفق ما اكده ل" الصباح نيوز " مصدر نقابي باقليم شركة فسفاط قفصة بالمظيلة موضحا ان عودة النشاط بشكل عادي ياتي عقب المفاوضات التي جمعت مؤخرا مختلف الاطراف مع ممثلي المحتجين الذين...
2020/8/7 23:03
قرّر راشد الغنوشي رئيس مجلس نواب الشعب اليوم الجمعة 7 أوت 2020 قبول استقالة مدير ديوانه الحبيب خذر . كما تقرر تكليف أحمد المشرقي المكلف بمأموريّة لدى رئيس مجلس نواب الشعب بالإشراف على تسيير الديوان بالنيابة بداية من اليوم الجمعة 7 أوت 2020 وفق ما أوردته الصفحة الرسمية لمجلس نواب...
2020/8/7 21:54
دعت الهيئة الوطنية للمحامين بتونس، إثر انعقاد مجلسها بصفة طارئة، ظهر اليوم الجمعة، المحامين، إلى "مقاطعة حضورهم أمام باحث البداية على المستوى الوطني، لمدة 15 يوما، وذلك على خلفية حادثة الاعتداء بالعنف، على إحدى المحاميات، من قبل مسؤول أمني". وأوضحت الهيئة في نص لائحة الجلسة...
2020/8/7 21:53
تقرّر في جلسة عمل انعقدت اليوم الجمعة بمقر ولاية قابس، في إطار التوقي من موجة ثانية لفيروس كورونا المستجد، الاقتصار على حضور 10 أشخاص مع العروسين، في حفلات الزفاف التي تتم بالبلديات وإلغاء كل حفلات الزواج التي تتم في قاعات غير مرخص لها. وبالنسبة إلى القاعات المرخص لها، فعليها...
2020/8/7 21:50
توفي مواطن تونسي بفيروس كورونا بالجزائر وهو رجل في العقد الخامس من عمره أصيل مدينة غمراسن من ولاية تطاوين ،وفق ما أوردته إذاعة موزاييك أف ام.

مقالات ذات صلة