رسائل جمعة المشفرة في لقاء إحياء مرور ربع عمر حكومته الافتراضي - الصباح نيوز | Assabah News
Mar.
9
2021

تابعونا على

رسائل جمعة المشفرة في لقاء إحياء مرور ربع عمر حكومته الافتراضي

الخميس 15 ماي 2014 08:57
نسخة للطباعة

لم تكن الندوة الصحفية التي عقدها مساء الاربعاء مجرد ندوة صحفية عادية فالرجل الذي خرج ليقدم حصيلة مائة يوم من عمل حكومته بعد 107 ايام من ادائها اليمين اراد ان يضرب اكثر من عصفور بحجر واحد في اخراج جديد مخالف لما اعتدناه .. فكلمته التي استغرقت اكثر من اربعين دقيقة كانت موجهة للشعب التونسي بالاساس اكثر مما كانت موجهة للحاضرين امامه اذ تكلم بلغة الشعب وهي اللغة الدارجة وكان ينظر اليه مباشرة عبر كاميراهات عدة قنوات كانت تبثها مباشرة  وكان يتحدث اليه ولا يتلو عليه بيانا كما اعتاد فعل ذلك رؤساء الحكومات ..

وجمعة بعد مائة يوم من الملاحة ضد التيار اكتشف انه وحده يقود السفينة وان كل من وعدوه ان يقفوا الى جانبه انفضوا عنه تدريجيا ان لم يكونوا حاولوا عربلته وانه كلما توغل بها عرض البحر الا وازدادت المخاطر وتعددت الانواء وتربص به القراصنة ... جمعة اكتشف ربما متاخرا ان الحوار الوطني الذي جاء به للحكم هو في الواقع حوار للطرشان وان مكونات المؤسسات التي يستوجب ان تسنده لم تعد تفكر في غير انفسها ، فمؤسسة الرئاسة ومؤسسة السلطة التاسيسية والاحزاب لم تعد تفكر بغير منطق صناديق الاقتراع .. حساباتها .. قرارتها .. سلوكاتها جميعها تصب في تلك الصناديق وتبحث لنفسها عن طعم لتصطاد به اكثر ما يمكن من اصوات ، ولا ضرّ لو استعملت البعض من اعضاء الحكومة كحطب نار ولا ضرّ لو استعملت كل الحكومة ان استوجب الامر ، لذلك راى جمعة ان يكون خطابه خطاب مصارحة وغزل غير معلن للشعب عله يكسب وده فيكون له نصيرا فخاطبه ببساطة وثقة في النفس بلغته وحدّثه باحتشام عن انجازاته وذكّره بانه ليس المهدي المنتظر كما صوّره البعض وانه كذلك ليس المهدي غير المرغوب فيه كذلك كما يريد ان يروّج له العدميون ممن لم يكونوا يفتحون افواهم الا امام طبيب الاسنان كما وصفهم احد اعضاء المجلس الوطني التاسيسي

جمعة الذي اختار الحلول الصعبة خلال الاشهر القصيرة من عمر حكمه المعلن  اكد في الان نفسه انه ملتزم بخارطة الطريق التي انفض حولها راسموها فكشف انه قطع اشواطا مهمة في تهيئة المناخات لانتخابات اخر السنة بدءا بما وفره لهيئة صرصار من دعم مرورا بتاكيده ان لا مكان للارهاب في تونس بما يعنيه من بسط للامن واسترجاع للمساجد المفتكة وتحييد دور العبادة انتهاء لتحييد الادارة وفق مفهوم خاص به قوامه الكفاءة ونظافة اليد والولاء للمؤسسة بغض النظر عن الانتماء السياسي لكنه توقف طويلا عند المسالة الاقتصادية التي كان يرى ان علاجها يستوجب تدخلا جراحيا عميقا لاستئصال الاورام وتغيير كلي لمنوال التنمية ، وهي على مايبدو محور خلاف الاطراف السياسية التي وان يريد بعضها ممن يعوا وزنهم السياسي الحقيقي ان " ياكلوا القسطل بيد القطوسة " كما يقول المثل الشعبي راغبين ان تتم الاصلاحات المؤلمة على يد جمعة فان البعض الاخر ممن نصّب نفسه مدافعا عن الطبقات الشعبية لم يجد غير المعارضة وسيلة لضمان شعبيته ، جمعة في كل ذلك اراد ان يسحب البساط من تحت اقدام الجميع فقال انه بامكانه ان يغلق ميزانية السنة دون متاعب تذكر لكنه متاكد انه لو لن يفتح حضيرة الاصلاحات الاقتصادية هذه السنة فان الفاتورة ستكون باهضة جدا وترك للشعب بذلك حرية الاختيار

جمعة الذي جاء بكل اعضاء حكومته لخطاب المصارحة ولمواجهة اسئلة المائة رئيس تحرير وحده اغتنم الفرصة ليجدد ثقته في  اعضاده من خلال الاجابة عن اسئلة تتعلق بتعديل حكومي وشيك وبخلافات صلبها واغتنم الفرصة ليرد على بعض من يعتقدون انهم يفتحون ملفات فساد في الطاقة وليرسل رسائل مشفرة من خلال العودة الى ما انجزه وفق رسالة التكليف وتعهده امام الحوار الوطني ومن خلال اعلام الراي العام انه اختار الحل الاصعب وهو بدء الاصلاح ومن خلال هدوئه ورصانته وجلده وبقائه واقفا لمدة ساعتين كاملتين ولتخصيصه اربعين دقيقة كاملة للحديث مباشرة للشعب انه انجز المطلوب على عكس ما يروّج له البعض وانه لم يلق سلاحه لكنه لن يوجهه لمن يحاربوه ولو اراد ذلك لفعل فالفرصة كانت سانحة كي يحمّل كل طرف مسؤولياته لكنه اختار عدم المواجهة ربما لانه استوعب جيدا معاني الاغنية الخليجية التي تقول " ابعد عن الشر وغنيلو" بعد درس المساءلة رقم واحد ، واعتقادنا ان هذا اللقاء سيدفع جمعة لتعديل عديد الاوتار بعد ان يقف على ردود الافعال ويقيمها في اطار ما يسمى في علم النفس التربوي بالتغذية الراجعة فالرجل نظريا استهلك ربع عمر حكومته الافتراضي ولم يتبقى له الا النصف للاصلاح وجني الثمار اما الربع المتبقي فسيكون لتصريف الاعمال ، فهل يذكر له "التاريخ" انه تراس حكومة الاصلاح بعد حكومتي " الفشل والرش" ام سيراوغه فياجل الحكم عليه لسنوات اخرى قد تمنحه الفرصة لجني الثمار ولتسديد ما اقترضه كذلك ... فلننتظر لنرى

حافظ الغريبي

كلمات دليلية: 

في نفس القسم

2020/3/26 11:02
مع دخول الحجر الصحي الشامل يومه الرابع، مازالت تصلنا نفس الصور المستفزة، والمشاهد الصادمة، من مختلف مناطق الجمهورية، بما يعكس عدم الالتزام بالإجراءات ، ويطرح أكثر من نقاط استفهام، حول عدم وعي البعض بعد بان الوضع في منتهى الحساسية والدقة، في ظل التطورات والمستجدات المتلاحقة. ورغم...
2020/3/9 14:55
بقلم : محمد صالح الربعاوي وسط التطورات المتلاحقة وتسارع المستجدات حول مخاطر فيروس كورونا المستجد ، بعد اعلان وزارة الصحة مساء أمس عن الإصابة المؤكدة الثانية ، لم تتحرك الحكومة في اتجاه يتماشى مع دقة المرحلة ، في ظل المخاطر التي تهدد صحة التونسيين ، ولم تتخذ أي قرارات استثنائية...
2019/12/30 09:52
بدأت سنة 2019 تلملم "أوراقها"، وتطوي آخر صفحاتها استعدادا للرحيل، بعد ان انسلّت أيامها ، الثقيلة ، الحزينة ، الكئيبة ، والسوداء ، انسلالا ، ولم تعد تفصلنا سوى سويعات عن استقبال سنة جديدة لعلها تنسينا الاحباطات السياسية ، الأزمات الاقتصادية ، الهزات الاجتماعية ، والصدمات النفسية...
2019/7/12 13:53
تزامن ترشح منتخبنا الوطني لكرة القدم الى المربع الذهبي لكأس الأمم الافريقية بمصر مع نتائج الباكالوريا و"السيزيام" ، ليلقي هذا التزامن ظلال الفرح على التونسيين ، بعد ليلة ليست ككل الليالي تعالت فيها الزغاريد في البيوت ، واحتفلت فيها الجماهير التونسية في مختلف المدن الى ساعة...
2019/3/11 10:24
استقالة وزير الصحة عبد الرؤوف الشريف بعد كارثة مركز طب الرضيع والتوليد بمستشفى الرابطة لا يكفي لمعالجة منظومة صحية متهالكة ومترهلة ينخرها الفساد من "ساسها الى راسها ومن نخاعها إلى عظمها" ، رحيله بعد "الجريمة" الشنيعة والنكراء لن يغير واقع الغرف المظلمة ، لن يضع حدا للتلاعب...

مقالات ذات صلة