قالت ان بيت الحكمة على ملكهم/ حفيدة آخر باي حكم تونس: بورقيبة أناني ويرى بقية التونسيين مثل الغبار الذي لا قيمة له... - الصباح نيوز | Assabah News
Dec.
16
2019

تابعونا على

قالت ان بيت الحكمة على ملكهم/ حفيدة آخر باي حكم تونس: بورقيبة أناني ويرى بقية التونسيين مثل الغبار الذي لا قيمة له...

الاثنين 17 مارس 2014 17:05
نسخة للطباعة
بورقيبة

أجرت صحيفة  «الشرق الأوسط» حوارا مطولا مع ، حفيدة محمد الأمين باي آخر البايات الذين حكموا تونس سلوى باي ، واسترجعت معها  الصحيفة مجموعة من الذكريات، وتحدثت عن موقف عائلتها المبعدة عن الحكم، من الحبيب بورقيبة ومن النظام السابق، وأيضا من الحكومات التي تلت ثورة 2011.

وقالت سلوى باي إن جدها محمد الأمين باي كان سيعلن النظام الجمهوري في تونس قبل إعلان بورقيبة القرار نفسه بثلاثة أشهر، ولكن هذا الأخير هدده بالقتل، مشيرة إلى أن عائلتها تبحث اليوم عن رد الاعتبار كما حصل لعائلة الملك إدريس السنوسي في ليبيا، وأنها لا تطلب العودة إلى الحكم.

 وفيما يلي نص الحوار كما ورد في الشرق الأوسط:

 

-ما الذي تذكرينه عن فترة إزاحة جدك الأمين باي عن الحكم، وكيف وصل لكم خبر إزاحته، وماذا كان رد فعل أفراد العائلة؟

 

- كان عمري آنذاك 16 سنة حين أمر الحبيب بورقيبة بإخراج العائلة من القصر. ففي 25 جويلية  1957، قدم إلينا وزير ومعتمد لم أعد أذكر اسميهما، وطلبا منا مغادرة القصر بأمر مباشر من بورقيبة.

وأذكر أنني كنت أنتعل حذاء جديدا حين خرجت من القصر، فما كان من الوزير إلا أن طلب مني خلع الحذاء لأنه من الأملاك المصادرة، فامتثلت للأمر وخرجت حافية القدمين. بيد أن عسكريا رق لحالي وجلب لي حذاء بلاستيكيا. وفي نفس ساعة خروجنا من القصر، رأيت بأم عيني وسيلة بورقيبة زوجة الرئيس الأسبق ومعها شقيقتها نائلة بن عمار وامرأة ثالثة لا أعرفها، وقد هجمن على مجوهرات وحلي العائلة واستولين عليه.

 

- أين ذهبت العائلة بعد إخراجها من القصر؟

 

- لم يسمح لنا بحمل أي شيء، والأكثر حظا منا كان من خرج ومعه بعض الأغراض البسيطة. وتوجهنا إلى حي بوشوشة القريب من منطقة باردو. وأحجم التونسيون عن تأجير بيوت لنا، إلا أن مواطنا مالطيا اسمه «كاملاري» مكننا من مسكن متواضع كان عبارة عن «سقف وقاعة» كما نقول في تونس أي غير مؤثت، ولقضاء تلك الليلة اضطر أحد أفراد العائلة للتوجه إلى أحد المتاجر لجلب الورق المقوى للنوم عليه.

 

- وماذا صار بعد الليلة الأولى؟

 

- بعد أيام قلائل، تبرع لنا بعض السكان بأثاث وطاولة وكرسي وجهاز طبخ بسيط، وبدأنا إعادة ترتيب حياتنا من جديد.

 

- وماذا كان مصير محمد الأمين باي (جدك) وبقية العائلة خاصة من الرجال؟

 

- سجنه بورقيبة في سجن النساء بمنوبة، وتركه مرتديا جبة ومن دون ملابس من جويلية  إلى نوفمبر

وكان الباي ينفق على نفسه من مبلغ قدره 500 دينار كان قد احتفظ به لنفسه. فلما انتهى المبلغ بقي ثلاثة أيام من دون طعام. وبعد مرور فترة قليلة، توفي عن عمر يناهز 82 سنة وكان ذلك عام 1962.

كما سجن بورقيبة والدي صلاح الدين باي من 1957الى 1959 وتركه في سجن انفرادي بالعاصمة التونسية. وأذكر أنه لما سجنه بورقيبة كان بيده ساعة غالية السعر وخاتم زواج، لكن إدارة السجن لم ترجعهما له بعد الإفراج عنه.

 

-هل كان بورقيبة يخاف تعاطف التونسيين مع محمد الأمين باي؟

 

- لا أعتقد ذلك. لكن بورقيبة كان لا يحب غير نفسه ولا ينظر لغير نفسه ويرى بقية التونسيين مثل الغبار الذي لا قيمة له.

 

-هل تقولين هذا الكلام لأن بورقيبة أزاح عائلتك من الحكم؟

 

- هذا غير صحيح، فبورقيبة كان يعيش بيننا في القصر الملكي. وكنت أناديه عمي. وكان يداعب الأمين باي ويقول له في لهجة أخوية: «يا وجه النور لولاك لما نلنا الاستقلال».

كما أن رموز الاستقلال في تونس كانوا كلهم يترددون على القصر، وهذا الأمر يشمل الزعيم النقابي فرحات حشاد والمنجي سليم.

وأذكر أنهم كانوا يأتون متنكرين حتى لا ينكشف أمرهم وأمر الباي أمام السلطات الفرنسية.

 

-إذا كان الباي على هذه الدرجة من الوطنية، وكانت له علاقة جيدة مع بورقيبة، فلماذا إذن انقلب عليه وأعلن الجمهورية؟

 

- سأفاجئك بأمر قد لا يخطر على بال، وهذا لم أقله في السابق. محمد الأمين باي كان سيعلن النظام الجمهوري قبل ثلاثة أشهر من تاريخ 25 جويلية  1957. وقرر في حينها أن يستدعي كل وسائل الإعلام الدولية ويعلن نظاما جمهوريا وينصب بورقيبة أول رئيس لتلك الجمهورية، ويبقي على العائلة المالكة في نظام شبيه بالنظام الملكي البريطاني. ولكن هناك من أوصل الأمر إلى الحبيب بورقيبة، فما كان منه إلا أن هدد جدي وكافة أفراد عائلته بالقتل إن تجرأ على إعلان النظام الجمهوري.

 

- لكن، لم تكن هناك من دلائل تاريخية على هذا التوجه الجمهوري في نظام البايات؟

 

- هذا الأمر فيه الكثير من التجني على عائلة محمد الأمين باي، ففي الثامن من جويلية  1956 عقد المجلس التأسيسي (البرلمان) أول جلسة له تحت حكم الباي، وكانت هناك لجنة مكونة من 40 شخصية سياسية ونقابية تدير شؤون البلاد، وتبدي آراءها في كل الملفات ومن بينهم الحبيب بورقيبة نفسه.

 

-هل تكره عائلة الباي الآن كل ما يمت بصلة إلى الحبيب بورقيبة؟

 

- لدينا إحساس بالظلم والقهر مما حصل لنا. فعائلة الأمين باي المكونة من ثلاث بنات وثلاثة رجال لا تستحق ذاك المصير.

 

-ألا تعتقدين أن طيبة محمد الأمين باي هي التي أدت إلى إزاحته عن الحكم؟

 

- هذا كلام فيه جانب كبير من الصحة؛ فمحمد الأمين باي الذي كان عمره 75 سنة، وكان قريبا من التونسيين، ودفع نحو حصول البلاد على الاستقلال، لم يكن يدري أن بورقيبة سيحكم عليه ذاك الحكم القاسي. وأعتقد جازمة أن بورقيبة خلال تلك الفترة كان لا يحب غير نفسه، وكان متعطشا للحكم، ولم يكن يرى شيئا يمكن أن يقف في طريقه، وحادثة اغتيال صالح بن يوسف رفيقه في الحركة الوطنية يؤكد ما أقول.

 

-وكيف أمكن للعائلة إعادة بناء نفسها والانخراط من جديد في الحياة العامة والقبول بالواقع الجديد؟

 

- تسلحنا بالعلم والعمل وحصل أغلبنا على شهادات علمية مميزة في الهندسة وغيرها من الاختصاصات، وبنينا حياتنا من جديد من دون ضجيج.

 

-وكيف تعامل معكم نظام زين العابدين بن علي؟

 

- لا شيء يذكر خلال فترة حكم الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن علي. ولم نتمكن سوى من الإدلاء بالقليل من الكلام حول بعض الحقائق التاريخية. وقد راسلت الرئيس بن علي شخصيا عام 2006، وطلبت منه إنصافنا، بيد أن شيئا من ذلك لم يحصل.

 

- وبعد ثورة 2011، هل حدث تغيير في نظرة السلطة إلى عائلتك؟

 

- بعد الثورة، كنا نتوقع الكثير من رد الاعتبار لعائلة وطنية خدمت تونس طوال أكثر من قرنين ونصف القرن. ولكن النتائج حتى حد الآن ضئيلة، ونحن لا نريد تمكيننا من ثروة وأموال، فالبايات كانوا مثل بقية التونسيين يحتكمون على القليل من المال، ولكننا نطلب أن يشمل قانون العدالة الانتقالية عائلة محمد الأمين باي.

إذ لدينا ما يثبت أن جدي اشترى من ماله الخاص مبنى «بيت الحكمة» الحالي في منطقة قرطاج، وهو مبنى اشتراه من أحد اليهود التونسيين اسمه «بسيس».

أما بالنسبة للوثائق التي تثبت حقوق العائلة، فهي تمتد على طول 53 كيلومترا في الأرشيف التونسي، وكل المشتريات التي عقدها الباي موثقة حتى أقلام الرصاص.

 

-وهل تطالبون الدولة التونسية بإرجاع ممتلكات عائلتكم؟

 

- لا بد من الإشارة إلى أن عائلتنا لم تكن غنية كما ادعى بورقيبة في خطبه الرامية إلى تشويه تاريخ العائلة. ولكن لدينا حقوق ثابتة سنواصل المطالبة بها مثل كل التونسيين، وقد توجهنا إلى إدارة الملكية العقارية للحصول على المؤيدات القانونية.

 

-وهل العودة إلى حكم تونس من بين تلك الحقوق الثابتة؟

 

- بالتأكيد لا، فعائلتي لا تريد استرجاع الحكم، ولو أعطونا السلطة اليوم فلن نقبل. نحن نريد رد الاعتبار لعائلتنا كما فعلت جارتنا ليبيا مع عائلة الملك إدريس السنوسي، وهذا ليس مستحيلا. كما نطلب إنصافنا في البرامج التربوية، والنأي عن تشويه تاريخ العائلة الحسينية. وفي النهاية، أقول إن عائلتي بإمكانها أن تقر عينا بعد ما شاهدته من نهب وظلم واستيلاء على الثروات في عهد بن علي (الشرق الاوسط)

كلمات دليلية: 

في نفس القسم

2019/12/15 16:20
حجز أعوان فرقة الحرس الديواني بتوزر مساء السبت، 6664 حبة دواء مخدر معدة للتهريب في كيس ملقى على قارعة الطريق، وذلك على إثر دورية مراقبة وجولان على مستوى الشريط الحدودي مع القطر الجزائري. واوضحت الادارة العامة للديوانة في بلاغ لها الاحد، ان "أعوان الدورية اشتبهوا في محتوى كيس...
2019/12/15 14:59
  تنطلق اليوم الحملة الوطنية لجني الزيتون تحت شعار  لـ"تكون الانطلاقة من صفاقس" بمشاركة أكثر من مائة شخصية من مجالات مختلفة تتوزع بين الثقافة والرياضة والفنون والسياسة فضلا عن ناشطين في المجتمع المدني وغيرهم من المواطنين المتطوعين في هذه الحملة.   وتجدر الإشارة إلى أن هذه الحملة...
2019/12/15 14:36
تمكنت دورية تابعة لمصلحة التوقي من الإرهاب بإقليم الحرس الوطني بسليانة السبت، من إلقاء القبض على عنصر تكفيري عمره 33 سنة مصنف بالخطير، و قاطن بالجهة. وأكد بلاغ صادر عن وزارة الداخلية أن هذا العنصر، مفتش عنه لفائدة المحكمة الابتدائية بتونس من أجل تورطه في قضية ذات صبغة إرهابية من...
2019/12/15 14:10
ضبطت دورية تابعة لمنظومة المراقبة الالكترونية للحرس الوطني ببنقردان، أمس السبت، خمسة أشخاص من جنسيات مختلفة بصدد اجتياز الحدود البرية الليبية باتجاه التراب التونسي خلسة على مستوى المكان المعروف بالملاحة. ووفق بلاغ صادر الأحد عن وزارة الداخلية، وباستشارة النيابة العمومية أذنت...
2019/12/15 14:01
اعلنت سكاي نيوز ان مسلحين مجهولين اغتالوا الناشط العراقي حقي إسماعيل العزاوي في بغداد

مقالات ذات صلة