مبروك لتونس : الإنتهاء من المصادقة على كافة فصول الدستور - الصباح نيوز | Assabah News
Jul.
16
2019

تابعونا على

مبروك لتونس : الإنتهاء من المصادقة على كافة فصول الدستور

الخميس 23 جانفي 2014 22:42
نسخة للطباعة
تمت المصادقة على كافة فصول الدستور بعد الموافقة على التعديلات التوافقية التي اجمع عليها كافة الكتل النيابية في المجلس الوطني التأسيسي، فيما رفضت تعديلات أخرى وخاصة بالفصل 73.
الفصل 107
تمت المصادقة على الصيغة المعدلة للفصل 107 من باب السلطة القضائية بموافقة 174 واحتفاظ 5 ورفض 1 وفيما يلي نصه "تحدث أصناف المحاكم بقانون. ويمنع إحداث محاكم استثنائية، أو سنّ إجراأت استثنائية من شأنها المساس بمبادئ المحاكمة العادلة.
المحاكم العسكرية محاكم متخصصة في الجرائم العسكرية. ويضبط القانون اختصاصها وتركيبتها وتنظيمها والإجراأت المتبعة أمامها والنظام الأساسي لقضاتها".
وتمت المصادقة على هذا الفصل بعد المصادقة على تعديل توافقي بموافقة 175 واحتفاظ 5 ورفض 1 ويتمثل في اضافة فقرة ثانية هذا نصها "المحاكم العسكرية محاكم متخصّصة في الجرائم العسكرية. ويضبط القانون اختصاصها وتركيبتها وتنظيمها والإجراأت المتبعة أمامها والنظام الأساسي لقضاتها".
 
فصل جديد
كما تمت المصادقة على إضافة فصل جديد بعد الفصل 146 باب الأحكام الانتقالية بموافقة 161 واحتفاظ 11 ورفض 3 وفيما يلي نصه:
تواصل المحاكم العسكرية ممارسة الصلاحيات الموكولة لها بالقوانين السارية المفعول إلى حين تنقيحها بما يتماشى مع أحكام الفصل 107.
الفصل 87
كذلك تمت المصادقة على الصيغة المعدلة للفصل 87 بموافقة 177 واحتفاظ 2 ورفض 1 والذي ينص على الآتي "يمكن لأغلبية أعضاء مجلس نواب الشعب المبادرة بلائحة معلّلة لإعفاء رئيس الجمهورية من أجل الخرق الجسيم للدستور ويوافق عليها المجلس بأغلبية الثلثين من أعضائه وفي هذه الصورة تقع الإحالة إلى المحكمة الدستورية للبت في ذلك بأغلبية الثلثين من أعضائها. ولا يمكن للمحكمة الدستورية أن تحكم في صورة الإدانة إلا بالعزل. ولا يعفي ذلك من التتبّعات الجزائية عند الاقتضاء. ويترتب على الحكم بالعزل فقدانه لحق الترشح لأي انتخابات أخرى "
وتمت قبل ذلك المصادقة على تعديل هذا الفصل بموافقة 175 واحتفاظ 3 ورفض 1 ويتمثل هذا التعديل في إضافة "بأغلبية الثلثين من أعضائها" بعد "إلى المحكمة الدستورية للبت في ذلك".
الفصل 118 
 
كما تمت المصادقة على الصيغة المعدلة للفصل 118 بموافقة 165 واحتفاظ 6 ورفض 5 والذي ينص على أن "تصدر المحكمة قرارها في أجل خمسة وأربعين يوما من تاريخ الطعن بعدم الدستورية وبالأغلبية المطلقة لأعضائها.
ينص قرار المحكمة على أن الأحكام موضوع الطعن دستورية أو غير دستورية. ويكون قرارها معلّلا وملزما لجميع السلطات، وينشر بالرائد الرسمي للجمهورية التونسية.
في صورة انقضاء الأجل المقرر بالفقرة الأولى دون إصدار المحكمة لقرارها، تكون ملزمة بإحالة المشروع فورا إلى رئيس الجمهورية".
 
وتمت المصادقة على تعديل هذا الفصل بموافقة 167 واحتفاظ 6 ورفض 3، والذي يتمثل في إضافة جملة أخيرة للفصل هذا نصها "تكون ملزمة بإحالة المشروع فورا إلى رئيس الجمهورية".
الفصل 119
كما تمت المصادقة على الصيغة المعدلة للفصل 119 بموافقة 158 واحتفاظ 14 ورفض 5 وفيما يلي نصه "يحال مشروع القانون غير الدستوري إلى رئيس الجمهورية ومنه إلى مجلس نواب الشعب للتداول فيه ثانية طبقا لقرار المحكمة الدستورية. وعلى رئيس الجمهورية قبل ختمه إرجاعه إلى المحكمة الدستورية للنظر في دستوريته.
في صورة مصادقة مجلس نواب الشعب على مشروع قانون في صيغة معدّلة إثر ردّه، وسبق للمحكمة أن أقرت دستوريته أو أحالته إلى رئيس الجمهورية لانقضاء الآجال دون إصدار قرار في شأنه، فإن رئيس الجمهورية يحيله وجوبا قبل الختم إلى المحكمة الدستورية".
وتمت المصادقة على تعديل الفصل بموافقة 157 واحتفاظ 13 ورفض 5 ليصبح النص كالتالي "يحال مشروع القانون غير الدستوري إلى رئيس الجمهورية ومنه إلى مجلس نواب الشعب للتداول فيه ثانية طبقا لقرار المحكمة الدستورية. وعلى رئيس الجمهورية قبل ختمه إرجاعه إلى المحكمة الدستورية للنظر في دستوريته.
في صورة مصادقة مجلس نواب الشعب على مشروع قانون في صيغة معدّلة إثر ردّه، وسبق للمحكمة أن أقرت دستوريته أو أحالته إلى رئيس الجمهورية لانقضاء الآجال دون إصدار قرار في شأنه، فإن رئيس الجمهورية يحيله وجوبا قبل الختم إلى المحكمة الدستورية".
الفصل 80
كما تمت المصادقة على الصيغة المعدلة للفصل 80 بموافقة 163 واحتفاظ 11 ورفض 3 وفيما يلي نصه "يختم رئيس الجمهورية القوانين ويأذن بنشرها بالرائد الرسمي للجمهورية التونسية في أجل لا يتجاوز أربعة أيام من تاريخ:
1أنقضاء آجال الطعن بعدم الدستورية والردّ دون حصول أي منهما،
2أنقضاء أجل الردّ دون ممارسته بعد صدور قرار بالدستورية أو الإحالة الوجوبية لمشروع القانون إلى رئيس الجمهورية وفق أحكام الفقرة الثالثة من الفصل 118،
3أنقضاء أجل الطعن بعدم الدستورية في مشروع قانون وقع ردّه من رئيس الجمهورية والمصادقة عليه من قبل المجلس في صيغة معدّلة،
4ءمصادقة المجلس ثانية دون تعديل على مشروع قانون تبعا لردّه، ولم يطعن فيه بعدم الدستورية إثر المصادقة الأولى أو صدر قرار بدستوريته أو أُحيل وجوبا إلى رئيس الجمهورية وفق أحكام الفقرة الثالثة من الفصل 118،
5ءصدور قرار المحكمة بالدستورية أو الإحالة الوجوبية لمشروع القانون إلى رئيس الجمهورية وفق أحكام الفقرة الثالثة من الفصل 118، إن سبق رده من رئيس الجمهورية وصادق عليه المجلس في صيغة معدّلة.
باستثناء مشاريع القوانين الدستورية، لرئيس الجمهورية الحق في رد المشروع مع التعليل إلى المجلس للتداول ثانية، وذلك خلال أجل خمسة أيام من تاريخ:
أنقضاء أجل الطعن بعدم الدستورية دون حصوله وفق أحكام المطة الأولى من الفصل 117،
ءصدور قرار بالدستورية أو الإحالة الوجوبية لمشروع القانون إلى رئيس الجمهورية وفق أحكام الفقرة الثالثة من الفصل 118 في حالة الطعن على معنى أحكام المطة الأولى من الفصل 117.
وتكون المصادقة، إثر الردّ، بالأغلبية المطلقة لأعضاء المجلس على مشاريع القوانين العادية، وبأغلبية ثلاثة أخماس أعضاء المجلس على مشاريع القوانين الأساسية.
وتمت قبل ذلك المصادقة على تعديل هذا الفصل بموافقة 160 واحتفاظ 14 ورفض 4 ليصبح النص كالتالي "يختم رئيس الجمهورية القوانين ويأذن بنشرها بالرائد الرسمي للجمهورية التونسية في أجل لا يتجاوز أربعة أيام من تاريخ:
1أنقضاء آجال الطعن بعدم الدستورية والردّ دون حصول أي منهما،
2أنقضاء أجل الردّ دون ممارسته بعد صدور قرار بالدستورية أو الإحالة الوجوبية لمشروع القانون إلى رئيس الجمهورية وفق أحكام الفقرة الثالثة من الفصل 118،
3أنقضاء أجل الطعن بعدم الدستورية في مشروع قانون وقع ردّه من رئيس الجمهورية والمصادقة عليه من قبل المجلس في صيغة معدّلة،
4ءمصادقة المجلس ثانية دون تعديل على مشروع قانون تبعا لردّه، ولم يطعن فيه بعدم الدستورية إثر المصادقة الأولى أو صدر قرار بدستوريته أو أُحيل وجوبا إلى رئيس الجمهورية وفق أحكام الفقرة الثالثة من الفصل 118،
5ءصدور قرار المحكمة بالدستورية أو الإحالة الوجوبية لمشروع القانون إلى رئيس الجمهورية وفق أحكام الفقرة الثالثة من الفصل 118، إن سبق رده من رئيس الجمهورية وصادق عليه المجلس في صيغة معدّلة.
باستثناء مشاريع القوانين الدستورية، لرئيس الجمهورية الحق في رد المشروع مع التعليل إلى المجلس للتداول ثانية، وذلك خلال أجل خمسة أيام من تاريخ:
أنقضاء أجل الطعن بعدم الدستورية دون حصوله وفق أحكام المطة الأولى من الفصل 117،
ءصدور قرار بالدستورية أو الإحالة الوجوبية لمشروع القانون إلى رئيس الجمهورية وفق أحكام الفقرة الثالثة من الفصل 118 في حالة الطعن على معنى أحكام المطة الأولى من الفصل 117.
وتكون المصادقة، إثر الردّ، بالأغلبية المطلقة لأعضاء المجلس على مشاريع القوانين العادية، وبأغلبية ثلاثة أخماس أعضاء المجلس على مشاريع القوانين الأساسية".
الفصل 35
وتمت المصادقة على الصيغة المعدلة للفصل 35 بموافقة 135 واحتفاظ 24 ورفض 15 وفيما يلي نصه:
الحق النقابي بما في ذلك حق الإضراب مضمون.
ولا ينطبق هذا الحق على الجيش الوطني.
ولا يشمل حق الإضراب قوات الأمن الداخلي والديوانة.
وتمت قبل ذلك المصادقة على تعديل هذا الفصل بموافقة 131 واحتفاظ 26 ورفض 21 ويتمثل التعديل في اضافة فقرة أخيرة هذا نصها "ولا يشمل حق الإضراب قوات الأمن الداخلي والديوانة".
 
الفصل 6  
المصادقة على الصيغة المعدلة للفصل 6 معدلا بموافقة 152 واحتفاظ 16 ورفض 15 وفيما يلي نصه "الدولة راعية للدين، كافلة لحرية المعتقد والضمير وممارسة الشعائر الدينية، ضامنة لحياد المساجد ودور العبادة عن التوظيف الحزبي.
تلتزم الدولة بنشر قيم الاعتدال والتسامح وبحماية المقدّسات ومنع النيل منها، كما تلتزم بمنع دعوات التكفير والتحريض على الكراهية والعنف وبالتصدي لها".
وتمت قبل ذلك المصادقة على تعديل هذا الفصل بموافقة 150 واحتفاظ 15 ورفض 14 ويتمثل في تعديل الفقرة الثانية على النحو التالي "تلتزم الدولة بنشر قيم الاعتدال والتسامح وبحماية المقدّسات ومنع النيل منها، كما تلتزم بمنع دعوات التكفير والتحريض على الكراهية والعنف وبالتصدي لها".
الفصل 38
وتمت المصادقة على الصيغة المعدلة للفصل 38 بموافقة 173 واحتفاظ 6 ورفض 1، وفيما يلي نصّه "التعليم إلزامي إلى سن السادسة عشرة.
تضمن الدولة الحق في التعليم العمومي المجاني بكامل مراحله، وتسعى إلى توفير الإمكانيات الضرورية لتحقيق جودة التربية والتعليم والتكوين. كما تعمل على تأصيل الناشئة في هويتها العربية الإسلامية وانتمائها الوطني وعلى ترسيخ اللغة العربية ودعمها وتعميم استخدامها والانفتاح على اللغات الأجنبية والحضارات الإنسانية ونشر ثقافة حقوق الإنسان".
وتمت المصادقة على هذا مقترح تعديل توافقي لهذا الفصل من الدستور بموافقة 165 واحتفاظ 11 ورفض 2، وفيما يلي نصّه "التعليم إلزامي إلى سن السادسة عشرة.
تضمن الدولة الحق في التعليم العمومي المجاني بكامل مراحله، وتسعى إلى توفير الإمكانيات الضرورية لتحقيق جودة التربية والتعليم والتكوين. كما تعمل على تأصيل الناشئة في هويتها العربية الإسلامية وانتمائها الوطني وعلى ترسيخ اللغة العربية ودعمها وتعميم استخدامها والانفتاح على اللغات الأجنبية والحضارات الإنسانية ونشر ثقافة حقوق الإنسان".
رفض تعديل الفصل 73 
ورفضت المصادقة على مقترح تعديل الفصل 73 من الدستور بموافقة 92 واحتفاظ ورفض 42 نائب، ينص على تعويض عبارة "تعهدا بالتخلي عن الجنسية الأخرى عند التصريح بانتخابه رئيسا للجمهورية" بعبارة "ما يثبت تخلّيه عن الجنسية الأخرى".
 
 
الفصل 64 
 
كما تمت المصادقة على مقترح تعديل للفصل 64 من الدستور بموافقة 164 واحتفاظ 5 ورفض 4 نواب، ينصّ على تعويض عبارة "قوات الأمن الوطني" بعبارة "قوات الأمن الداخلي".
 
 
رفض تعديل الفصل 52
ورفضت المصادقة على مقترح تعديل الفصل 52 من الدستور بموافقة 100 واحتفاظ 27 ورفض 48، وينص هذا التعديل على خفض سن الترشح لعضوية مجلس نواب الشعب من 23 سنة إلى 20 سنة.
رفض إضافة فصل
ورفضت المصادقة على مقترح إضافة فصل جديد صلب الدستور بعد التصويت عليه من 89 نائب واحتفاظ 52 ورفض 36 آخرين، والذي ينصّ على "تضمن الدولة حرية العمل"
الفصل 146
وتمت قبل ذلك المصادقة على الصيغة النهائية للفصل 146 من الدستور بعد تعديله، بموافقة 158 واحتفاظ 18 ورفض 5، والذي ينص على الآتي " 1ءيتواصل العمل بأحكام الفصول 5 و6 و8 و15 و16 من التنظيم المؤقت للسلط العمومية إلى حين انتخاب مجلس نواب الشعب.
يتواصل العمل بأحكام الفصل 4 من التنظيم المؤقت للسلط العمومية إلى حين انتخاب مجلس نواب الشعب، غير أنه، بداية من دخول الدستور حيز النفاذ، لا يقبل أي مقترح قانون يقدم من النواب إلا إذا كان متعلقا بالمسار الانتخابي أو منظومة العدالة الانتقالية أو الهيئات المنبثقة عن كل القوانين التي صادق عليها المجلس الوطني التأسيسي.
ويتواصل العمل بأحكام الفصول 7 و9 إلى 14 والفصل 26 من التنظيم المؤقت للسلط العمومية إلى حين انتخاب رئيس الجمهورية وفق أحكام الفصل 73 وما بعده من الدستور.
ويتواصل العمل بأحكام الفصول 17 إلى 20 من التنظيم المؤقت للسلط العمومية إلى حين نيل أول حكومة ثقة مجلس نواب الشعب.
يواصل المجلس الوطني التأسيسي القيام بصلاحياته التشريعية والرقابية والانتخابية المقررة بالقانون التأسيسي المتعلق بالتنظيم المؤقت للسلط العمومية أو بالقوانين السارية المفعول إلى حين انتخاب مجلس نواب الشعب.
2ءتدخل الأحكام الآتي ذكرها حيز النفاذ على النحو التالي:
ءتدخل أحكام الباب الثالث المتعلق بالسلطة التشريعية باستثناء الفصول 52 و53 و54، والقسم الثاني من الباب الرابع المتعلق بالحكومة حيز النفاذ بداية من يوم الإعلان عن النتائج النهائية لأول انتخابات تشريعية.
ءتدخل أحكام القسم الأول من الباب الرابع المتعلق برئيس الجمهورية باستثناء الفصلين 73 و74 حيز النفاذ بداية من يوم الإعلان عن النتائج النهائية لأول انتخابات رئاسية مباشرة. ولا يدخل الفصلان 73 و74 حيز النفاذ إلا بخصوص رئيس الجمهورية الذي سينتخب انتخابا مباشرا.
ءتدخل أحكام القسم الأول من الباب الخامس المخصص للقضاء العدلي والإداري والمالي باستثناء الفصول من 105 إلى 108 حيز النفاذ عند استكمال تركيبة المجلس الأعلى للقضاء.
ءتدخل أحكام القسم الثاني من الباب الخامس المتعلق بالمحكمة الدستورية باستثناء الفصل 115 حيز النفاذ عند استكمال تعيين أعضاء أول تركيبة للمحكمة الدستورية.
ءتدخل أحكام الباب السادس المتعلق بالهيئات الدستورية حيز النفاذ بعد انتخاب مجلس نواب الشعب.
ءتدخل أحكام الباب السابع المتعلق بالسلطة المحلية حيز النفاذ حين دخول القوانين المذكورة فيه حيز النفاذ.
3ءتجرى الانتخابات الرئاسية والتشريعية في مدة بدايتها أربعة أشهر من استكمال إرساء الهيئة العليا المستقلة للانتخابات دون أن تتجاوز في كل الحالات موفى سنة 2014.
4ءتتم التزكية في أول انتخابات رئاسية مباشرة من عدد من أعضاء المجلس الوطني التأسيسي وفق العدد الذي يضبط لأعضاء مجلس نواب الشعب أو من عدد من الناخبين المرسمين، وكل ذلك حسبما يضبطه القانون الانتخابي.
5ءيتم في أجل أقصاه ستة أشهر من تاريخ الانتخابات التشريعية إرساء المجلس الأعلى للقضاء، وفي أجل أقصاه سنة من هذه الانتخابات إرساء المحكمة الدستورية.
6ءيراعى في التجديد الجزئي بالنسبة إلى كل من المحكمة الدستورية وهيئة الانتخابات وهيئة الاتصال السمعي البصري وهيئة الحوكمة الرشيدة ومكافحة الفساد أن يكون في المرة الأولى والثانية بالقرعة من بين أعضاء أول تركيبة ويستثنى الرئيس من القرعة.
7ءيحدث المجلس الوطني التأسيسي بقانون أساسي، خلال الأشهر الثلاثة التي تلي ختم الدستور، هيئة وقتية تختص بمراقبة دستورية مشاريع القوانين وتتكوّن من:
ألرئيس الأول لمحكمة التعقيب رئيسا،
ألرئيس الأول للمحكمة الإدارية عضوا،
ألرئيس الأول لدائرة المحاسبات عضوا،
ءثلاثة أعضاء من ذوي الاختصاص القانوني يعينهم تباعا وبالتساوي بينهم كل من رئيس المجلس الوطني التأسيسي ورئيس الجمهورية ورئيس الحكومة.
وتعتبر سائر المحاكم غير مخوّلة لمراقبة دستورية القوانين.
تنتهي مهام الهيئة بإرساء المحكمة الدستورية.
8ءتواصل الهيئة الوقتية للإشراف على القضاء العدلي القيام بمهامها إلى حين استكمال تركيبة مجلس القضاء العدلي.
وتواصل الهيئة المستقلة للاتصال السمعي البصري القيام بمهامها إلى حين انتخاب هيئة الاتصال السمعي البصري.
9ءتلتزم الدولة بتطبيق منظومة العدالة الانتقالية في جميع مجالاتها والمدة الزمنية المحددة بالتشريع المتعلق بها ولا يقبل في هذا السياق الدفع بعدم رجعية القوانين أو بوجود عفو سابق أو بحجية اتصال القضاء أو بسقوط الجريمة أو العقاب بمرور الزمن".
وتمت قبل ذلك المصادقة على تعديل توافقي لهذا الفصل بموافقة 146 واحتفاظ 18 ورفض 16 في نص جديد ينص على الآتي" 1ءيتواصل العمل بأحكام الفصول 5 و6 و8 و15 و16 من التنظيم المؤقت للسلط العمومية إلى حين انتخاب مجلس نواب الشعب.
يتواصل العمل بأحكام الفصل 4 من التنظيم المؤقت للسلط العمومية إلى حين انتخاب مجلس نواب الشعب، غير أنه، بداية من دخول الدستور حيز النفاذ، لا يقبل أي مقترح قانون يقدم من النواب إلا إذا كان متعلقا بالمسار الانتخابي أو منظومة العدالة الانتقالية أو الهيئات المنبثقة عن كل القوانين التي صادق عليها المجلس الوطني التأسيسي.
ويتواصل العمل بأحكام الفصول 7 و9 إلى 14 والفصل 26 من التنظيم المؤقت للسلط العمومية إلى حين انتخاب رئيس الجمهورية وفق أحكام الفصل 73 وما بعده من الدستور.
ويتواصل العمل بأحكام الفصول 17 إلى 20 من التنظيم المؤقت للسلط العمومية إلى حين نيل أول حكومة ثقة مجلس نواب الشعب.
يواصل المجلس الوطني التأسيسي القيام بصلاحياته التشريعية والرقابية والانتخابية المقررة بالقانون التأسيسي المتعلق بالتنظيم المؤقت للسلط العمومية أو بالقوانين السارية المفعول إلى حين انتخاب مجلس نواب الشعب.
2ءتدخل الأحكام الآتي ذكرها حيز النفاذ على النحو التالي:
ءتدخل أحكام الباب الثالث المتعلق بالسلطة التشريعية باستثناء الفصول 52 و53 و54، والقسم الثاني من الباب الرابع المتعلق بالحكومة حيز النفاذ بداية من يوم الإعلان عن النتائج النهائية لأول انتخابات تشريعية.
ءتدخل أحكام القسم الأول من الباب الرابع المتعلق برئيس الجمهورية باستثناء الفصلين 73 و74 حيز النفاذ بداية من يوم الإعلان عن النتائج النهائية لأول انتخابات رئاسية مباشرة. ولا يدخل الفصلان 73 و74 حيز النفاذ إلا بخصوص رئيس الجمهورية الذي سينتخب انتخابا مباشرا.
ءتدخل أحكام القسم الأول من الباب الخامس المخصص للقضاء العدلي والإداري والمالي باستثناء الفصول من 105 إلى 108 حيز النفاذ عند استكمال تركيبة المجلس الأعلى للقضاء.
ءتدخل أحكام القسم الثاني من الباب الخامس المتعلق بالمحكمة الدستورية باستثناء الفصل 115 حيز النفاذ عند استكمال تعيين أعضاء أول تركيبة للمحكمة الدستورية.
ءتدخل أحكام الباب السادس المتعلق بالهيئات الدستورية حيز النفاذ بعد انتخاب مجلس نواب الشعب.
ءتدخل أحكام الباب السابع المتعلق بالسلطة المحلية حيز النفاذ حين دخول القوانين المذكورة فيه حيز النفاذ.
3ءتجرى الانتخابات الرئاسية والتشريعية في مدة بدايتها أربعة أشهر من استكمال إرساء الهيئة العليا المستقلة للانتخابات دون أن تتجاوز في كل الحالات موفى سنة 2014.
4ءتتم التزكية في أول انتخابات رئاسية مباشرة من عدد من أعضاء المجلس الوطني التأسيسي وفق العدد الذي يضبط لأعضاء مجلس نواب الشعب أو من عدد من الناخبين المرسمين، وكل ذلك حسبما يضبطه القانون الانتخابي.
5ءيتم في أجل أقصاه ستة أشهر من تاريخ الانتخابات التشريعية إرساء المجلس الأعلى للقضاء، وفي أجل أقصاه سنة من هذه الانتخابات إرساء المحكمة الدستورية.
6ءيراعى في التجديد الجزئي بالنسبة إلى كل من المحكمة الدستورية وهيئة الانتخابات وهيئة الاتصال السمعي البصري وهيئة الحوكمة الرشيدة ومكافحة الفساد أن يكون في المرة الأولى والثانية بالقرعة من بين أعضاء أول تركيبة ويستثنى الرئيس من القرعة.
7ءيحدث المجلس الوطني التأسيسي بقانون أساسي، خلال الأشهر الثلاثة التي تلي ختم الدستور، هيئة وقتية تختص بمراقبة دستورية مشاريع القوانين وتتكوّن من:
ألرئيس الأول لمحكمة التعقيب رئيسا،
ألرئيس الأول للمحكمة الإدارية عضوا،
ألرئيس الأول لدائرة المحاسبات عضوا،
ءثلاثة أعضاء من ذوي الاختصاص القانوني يعينهم تباعا وبالتساوي بينهم كل من رئيس المجلس الوطني التأسيسي ورئيس الجمهورية ورئيس الحكومة.
وتعتبر سائر المحاكم غير مخوّلة لمراقبة دستورية القوانين.
تنتهي مهام الهيئة بإرساء المحكمة الدستورية.
8ءتواصل الهيئة الوقتية للإشراف على القضاء العدلي القيام بمهامها إلى حين استكمال تركيبة مجلس القضاء العدلي. 
وتواصل الهيئة المستقلة للاتصال السمعي البصري القيام بمهامها إلى حين انتخاب هيئة الاتصال السمعي البصري.
9ءتلتزم الدولة بتطبيق منظومة العدالة الانتقالية في جميع مجالاتها والمدة الزمنية المحددة بالتشريع المتعلق بها ولا يقبل في هذا السياق الدفع بعدم رجعية القوانين أو بوجود عفو سابق أو بحجية اتصال القضاء أو بسقوط الجريمة أو العقاب بمرور الزمن.
الفقرة الأخيرة
 وتمت المصادقة على آخر جملة إثر آخر فصل صلب الدستور تنصّ على ما يلي: "واللّه وليّ التوفيق"
بموافقة  179 واحتفاظ 2 ودون أي رفض.

في نفس القسم

2019/7/15 21:50
وقعت اليوم الاثنين وزارتا الشؤون المحلية والبيئة ، والسياحة والصناعات التقليدية على اتفاق يتعلق برصد اعتمادات مالية بحوالي 10 م د لفائدة 47 بلدية سياحية وذلك في إطار تدخلات صندوق حماية المناطق السياحية . وستخصص هذه الإعتمادات حسب بلاغ مشترك للوزارتين، لمعاضدة المجهودات المبذولة...
2019/7/15 21:47
عرف مخزوننا الوطني من النقد الأجنبي اليوم انتعاشة طفيفة ليصل إلى 87 يوم توريد اي ما يعادل 15596 مليون دينار بعد أن كان منذ يومين لا يتجاوز ال 74 يوم توريد وتأتي هذه الانتعاشة على خلفية ضخ تمويلات خارجية جديدة لتونس تتعلق بقرض صندوق النقد الدولي المقدرة ب 245 مليون دولار اي ما...
2019/7/15 18:09
اعلن حزب البديل التونسي عن حصوله على المرتبة الثانية في الانتخابات الجزئية لبلدية باردو التي انتظمت امس وتحصل على اربعة مقاعد في المجلس البلدي المنتخب . وقال الناطق باسم حزب "البديل التونسي"، محمد علي التومي، في تصريح لـ"الصباح نيوز" انهم سيسعون الى التواصل مع الاحزاب والمستقلين...
2019/7/15 17:54
نفي عميد كلية العلوم بالمنستير عادل الكلبوسي في تصريح لمراسلة "وات" ظهر اليوم الاخبار التي راجت حول تقدمه بشكوى إلى النيابة العمومية ضدّ الطلبة أو دعوتها لحلول ممثلها لهذه الكلية مؤكدا أنّه لا يعلم بهذه الدعوة وبحضور ممثلها إلى كلية العلوم بالمنستير. وأضاف أنّه كان ضدّ تدخل...
2019/7/15 17:14
تمكنت وحدات الحرس الوطني بكامل تراب الجمهورية خلال الفترة الممتدة من 07 جويلية الى غاية يوم 13 جويلية 2019 من تحقيق النتائج التالية: -إحباط 66 عملية تهريب: قدرت القيمة المالية الجملية للبضائع المهربة المحجوزة بحوالي 02 مليون و455 ألف دينار .  -إلقاء القبض على 1158 شخصا مفتش عنهم...