في الذكرى الثالثة لاندلاعها : ثورة "حرب الكل ضد الكل" - الصباح نيوز | Assabah News
Jul.
14
2020

تابعونا على

في الذكرى الثالثة لاندلاعها : ثورة "حرب الكل ضد الكل"

الثلاثاء 17 ديسمبر 2013 11:26
نسخة للطباعة

في مثل هذا اليوم من سنة 2010 اغتاظ محمد البوعزيزي لحجز عربة خضاره فهدد بحرق نفسه أسوة بما حدث سابقا في مقر ولاية المنستير ولم يكن يدري وهو يعلم جيدا انه قد جاوز الحد المسموح به اخلاقيا في تعامل شخص مخالف مع سلطة ان الشرارة التي انبثقت عندما قدح ولاعته ستتحول الى حريق ضخم يدك عروش طغاة ويحصد عشرات الالاف من الارواح  ولا يزال يحصد الى الان وأنه سيغيّر مجرى التاريخ لا في تونس فحسب بل في عدة دول أخرى لا تزال تعاني من مخلفات حجز عربة خضاره.

اندلعت اولى شرارات الثورة من سيدي بوزيد ليمتد الحريق بسرعة مذهلة الى أحياء مدن اخرى كانت تعاني التهميش ومنها الى مراكز سيادة في تطور تراجيدي فاجأ الجميع ومزج كل المتناقضات : فلقد اجتمع الناقم على التهميش بالناقم على النظام بالفضولي وبالصعلوك ليكونوا كوكتالا  غريبا مزج بين الملهاة والمأساة والممكن والمستحيل وبين الدماء الزكية ودماء الصعاليك ..وكما بدات الثورة بمفاجأة انتهت على مفاجأة "هروب " بن علي أو قل دفعه على مغادرة البلاد بما تلاه من حجز لمدير امنه الرئاسي واقحام البلاد في سيناريو رعب القناصة واخبار عن معارك وهمية بين الامن الرئاسي والجيش تخللتها غارات منظمة على المحلات التجارية والمنازل

وطويت صفحة من صفحات تاريخ هذا البلاد بميلاد "ثورة " استبشر بها الطيبون من هذا الشعب الذين كانوا يأمنون أن الانتقال من عهد الدكتاتورية لعهد الحريات يفترض أن يقطع مع كل أنماط الانتقام والتشفي وان يمنح لكل من أذنب في حق هذا الوطن قبل واثناء الثورة الحق في محاكمة عادلة تعيد للبلاد الطمأنينة وتنهي صفحات الظلم الذي عاشتها وتقدم للعالم درسا لا يمحى لكن أحلام الطيبين اصطدمت بطموحات السياسيين المغمورين وبطموحات السياسيين الناقمين وبطموحات السياسيين المدفوعين وبطموحات من جاؤوا من وراء البحار وبطموحات أشباه السياسيين الذين كانوا متخفين تحت أكوام النسيان الذين بأطماعهم الجارفة انقضوا على جسد تونس المنهك فاشبعوه نهشا ..وحولوا البلاد من حديقة ياسمين الى زريبة أغنام يتناطح فيها الجميع مع الجميع

لقد دخلت تونس مرحلة حرب الكل ضد الكل بشكل أصبح يعسر فيه التفريق بين الظالم والمظلوم وبين المجرم والبريء وبين الضحية والجلاد ..حرب في ساحات الأعلام الوطنية والاجنبية وعلى الشبكات العنكبوتية وفي الشوارع والساحات العمومية وفي الاجتماعات الشعبية والحزبية وداخل قبة البرلمان وفي كواليس القصبة داخل الحكومات المتعاقبة وفي المحاكم التي ضاقت ذرعا وفي القضاء بين أصدقاء الامس واعداء اليوم بين الأشقاء وبين الفرقاء وبين اهل الدار وبين الاجوار..حرب الكل ضد الكل التي خربت البلاد وانهكت الطيبين والاشرار من العباد ودفعت جلهم لمقارنة السيء بالاسوء مقارنة ما بين قبل الثورة ما بعدها ، وتلك الطامة الكبرى عندما ينتاب الناس الحنين الى الماضي بسيئاته لأن من أتمنوا على ثورة الحرية والكرامة سمحوا باسم الحرية ان تهتك كرامة التونسي وكأن قدره أن يظل الفم مغلق والبطن ملىء أو أن يفتح فمه فتجوع بطنه ..فمتى ترى يستوعب الدرس ؟

حافظ الغريبي  

 

 

في نفس القسم

2020/3/26 11:02
مع دخول الحجر الصحي الشامل يومه الرابع، مازالت تصلنا نفس الصور المستفزة، والمشاهد الصادمة، من مختلف مناطق الجمهورية، بما يعكس عدم الالتزام بالإجراءات ، ويطرح أكثر من نقاط استفهام، حول عدم وعي البعض بعد بان الوضع في منتهى الحساسية والدقة، في ظل التطورات والمستجدات المتلاحقة. ورغم...
2020/3/9 14:55
بقلم : محمد صالح الربعاوي وسط التطورات المتلاحقة وتسارع المستجدات حول مخاطر فيروس كورونا المستجد ، بعد اعلان وزارة الصحة مساء أمس عن الإصابة المؤكدة الثانية ، لم تتحرك الحكومة في اتجاه يتماشى مع دقة المرحلة ، في ظل المخاطر التي تهدد صحة التونسيين ، ولم تتخذ أي قرارات استثنائية...
2019/12/30 09:52
بدأت سنة 2019 تلملم "أوراقها"، وتطوي آخر صفحاتها استعدادا للرحيل، بعد ان انسلّت أيامها ، الثقيلة ، الحزينة ، الكئيبة ، والسوداء ، انسلالا ، ولم تعد تفصلنا سوى سويعات عن استقبال سنة جديدة لعلها تنسينا الاحباطات السياسية ، الأزمات الاقتصادية ، الهزات الاجتماعية ، والصدمات النفسية...
2019/7/12 13:53
تزامن ترشح منتخبنا الوطني لكرة القدم الى المربع الذهبي لكأس الأمم الافريقية بمصر مع نتائج الباكالوريا و"السيزيام" ، ليلقي هذا التزامن ظلال الفرح على التونسيين ، بعد ليلة ليست ككل الليالي تعالت فيها الزغاريد في البيوت ، واحتفلت فيها الجماهير التونسية في مختلف المدن الى ساعة...
2019/3/11 10:24
استقالة وزير الصحة عبد الرؤوف الشريف بعد كارثة مركز طب الرضيع والتوليد بمستشفى الرابطة لا يكفي لمعالجة منظومة صحية متهالكة ومترهلة ينخرها الفساد من "ساسها الى راسها ومن نخاعها إلى عظمها" ، رحيله بعد "الجريمة" الشنيعة والنكراء لن يغير واقع الغرف المظلمة ، لن يضع حدا للتلاعب...