بعد زيارات قيادات سياسية للجزائر : الشعب من حقه أن يعرف ما يجري في الغرف المغلقة - الصباح نيوز | Assabah News
Sep.
19
2019

تابعونا على

بعد زيارات قيادات سياسية للجزائر : الشعب من حقه أن يعرف ما يجري في الغرف المغلقة

الأربعاء 11 سبتمبر 2013 19:56
نسخة للطباعة

اليوم وبعد ان تتالت زيارات القيادات السياسية للرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة حري بالشعب ان يتساءل حول ما يحاك في الخفاء

فحمة الهمامي رئيس حزب العمال ورأس حربة الجبهة الشعبية زار الجزائر خلال الايام الماضية وظلت الزيارة على ما طرحته انذاك من تساؤلات "منزوعة" الاهتمام الى ان فوجئنا خلال يومين بزيارة الشيخين" الصديقين اللدودين" الى الجزائر ...فبعد زيارة راشد الغنوشي رئيس حركة النهضة امس جاءت زيارة الباجي قايد السبسي رئيس حركة نداء تونس اليوم وسبقها تصريح لقيادي من النداء تحدث فيه بما معناه ان الجزائر تلعب دور الوساطة في حين تحرك "زعيم ما وراء البحار" صاحب تيار المحبة الهاشمي الحامدي لينبه من التدخل الجزائري في الخلاف الداخلي للاحزاب السياسية

في كل هذا ظل التونسي كـ"الاطرش في الزفة" يكاد يقاد كالقطيع فمرة يدعونه للخروج للشارع وكنس المسؤولين الذين عينتهم النهضة في مفاصل الدولة وللعصيان المدني واخرى يدعونه لصد المعارضة والوقوف الى جانب الشرعية حماية لمن انتخبهم ... ويسمع عن حوار وطني يدار في الغرف المغلقة ولا يبلغه عنه شيء غير سب المعارضة للترويكا واحتجاج الترويكا على المعارضة ولم يتجرأ احد وكشف بوضوح عما قدمه من مقترحات للرأي العام ..كل ذلك بدعوى حماية الحوار من الاعين الحاسدة والالسن الخبيثة والايدي الملوثة وحتى رعاة الحوار انخرطوا في نفس المنظومة ويوم انتظر الشعب التقرير عادوا اليه بتمطيط لا ندري نهايته

غير ان والحال على ما أضحى عليه من استقبالات الرئيس الجزائري المتاتلية لكبار السياسيين التونسيين - تاتي بعد ان راجت اخبار تم تفنيدها عن دور اليد الجزائرية فيما يحدث في تونس من اضطرابات - يدفعنا حتما للتساؤل تونس الى اين ..ويدفعنا ايضا لمطالبة هؤلاء الساسة بالاسراع بالكشف عن فحوى لقاءاتهم وعما يخططون لهذا البلد ولشعبه في الغرف المغلقة ..فالثقة بدأت تهتز والشعب قرف طبقة سياسية لم تتقن غير العراك ونشر الغسيل المتسخ في حين يروون البلد تغرق في الاوساخ وفي الفقر وفي الارهاب وتنحدر بسرعة جنونية نحو الافلاس ولا يحركون ساكنا بل يكتفون بترديد المثل الفرنسي القائل :انها أخطاء الاخر ..

ان ساساتنا  اليوم مطالبون بالكشف عما يحاك في الخفاء ويخطط له في الغرف المغلقة في اسرع وقت وبكل صدق وشفافية لان مصير الشعب الذي اصبح يتوجس خيفة مما يحدث ومستقبل الاجيال القادمة  أهم بكثير من من مصير حزب أو تيار أو حركة او منظمة او  قيادي او مجموعة قياديين ..فاتقوا الله في شعبكم يرحمكم الله .

حافظ

في نفس القسم

2019/7/12 13:53
تزامن ترشح منتخبنا الوطني لكرة القدم الى المربع الذهبي لكأس الأمم الافريقية بمصر مع نتائج الباكالوريا و"السيزيام" ، ليلقي هذا التزامن ظلال الفرح على التونسيين ، بعد ليلة ليست ككل الليالي تعالت فيها الزغاريد في البيوت ، واحتفلت فيها الجماهير التونسية في مختلف المدن الى ساعة...
2019/3/11 10:24
استقالة وزير الصحة عبد الرؤوف الشريف بعد كارثة مركز طب الرضيع والتوليد بمستشفى الرابطة لا يكفي لمعالجة منظومة صحية متهالكة ومترهلة ينخرها الفساد من "ساسها الى راسها ومن نخاعها إلى عظمها" ، رحيله بعد "الجريمة" الشنيعة والنكراء لن يغير واقع الغرف المظلمة ، لن يضع حدا للتلاعب...
2018/11/15 14:07
رغم تصويت مجلس نواب الشعب  على منح الثقة لأعضاء الحكومة الجدد بالتحوير الوزاري ، الذين أدوا أمس اليمين الدستورية أمام رئيس الجمهورية ، وتسلم بعضهم مهامه رسميا ، لم يتوقف "الضجيج" السياسي ، ولم تخفت حدة الجدل ، الذي تصدر الواجهة على مدى الأيام القليلة الماضية ، في ظل التجاذبات...
2018/11/2 13:24
وسط تباين للمواقف يتواصل الجدل ، في مشهد "ملتهب" ، حول التحوير الوزاري المرتقب الذي وان تأخر أكثر من اللزوم فانه مازال ضبابيا ، يلف مختلف جوانبه الغموض ، في ظل تناقض التصريحات وتتالي التسريبات التي "توزّعت" من خلالها الحقائب الوزارية و"حُسمت" قائمة المغضوب عليهم والراحلين على "...
2018/10/17 12:59
في خضم  الأحداث المتسارعة والتطورات المتلاحقة ، في مشهد سياسي محتقن ومتأزم  و"متأجج"  ، وبعيدا عن تباين المواقف حول كيفية الخروج من الأزمة الراهنة ، دعت بعض الأطراف السياسية الى ضرورة إجراء تحوير وزاري ، بما يمكن من ضخ  دماء جديدة في الحكومة وتلافي نقاط الضعف في أدائها ، وحتى...