عبد اللطيف الحناشي ل"الصباح نيوز":" مازلنا في العقد الأول من الثورة.. والحرية المكسب الوحيد الذي تحقق منذ 10 سنوات - الصباح نيوز | Assabah News
Jan.
21
2021

تابعونا على

عبد اللطيف الحناشي ل"الصباح نيوز":" مازلنا في العقد الأول من الثورة.. والحرية المكسب الوحيد الذي تحقق منذ 10 سنوات

الخميس 14 جانفي 2021 17:49
نسخة للطباعة
_ من العار على الديمقراطية التونسية عدم استكمال انتخاب اعضاء المحكمة الدستورية

قال اليوم المؤرخ عبد اللطيف الحناشي في تصريح لـ"الصباح نيوز" بمناسبة احياء الذكرى العاشرة لثورة 14 جانفي ان المكسب المهم الذي تحقق لبلانا خلال العشرة سنوات الماضية هو الحرية.

واوضح الحناشي ، باعتباره مؤرخا عايش فترات مرت بها بلادنا، بان كل الثورات تمر ضرورة بمراحل انتقالية لتحقيق اهدافها وهذا الامر شهدته عدة بلدان وحتى ثورات القرن العشرين في اوروبا الوسطي او حتى في اوروبا الغربية حيث تطلب منهم الامر وقتا لتحقيق نمو ضروري .

واعتبر محدثنا الثورة التونسية بانها ثورة القرن 21 التي تميزت بجملة من الخصوصيات فهي لم تكن للثورة قيادة سياسية ولا احزاب كما لم يكن لها برنامج ولا ايديولوجيا كما انها لم تكن عنيفة وقد انطلقت من مناطق مهمشة وهي اول ثورة حدثت في القرن 21 فتأثرت ببعض خصوصياته :ثورة المعلومات والتكنولوجيا والعولمة التي ساهمت في انتشار الثورة التونسية وتعزيز ها.

واضاف محدثنا ،ان الشعارات التي رفعت خلال ثورة 14 جانفي كانت تهم بالاساس قضايا سياسية واجتماعية، ولكن خلال 10 سنوات لم يتحقق منها شيء بل حققت فقط "الحرية" وهي مسألة أساسية من وجهة نظر محدثنا قائلا بأن " من عايشوا فترة بورقية وبن علي يعرفون ان النضال كان اساسا حول الفصل الثامن من الدستور وحول الحرية بالاساس واليوم تم تحقيق هذا الانجاز الكبير من حرية الراي والتعددية الحزبية والتداول على السلط والانتقال السلمي للحكومات وتعدد حجم ونوعية وفاعلية المجتمع المدني ومؤسساته وبالتالي فان الحرية هي الارضية الاساسية، وأعتقد انه بفضل مكسب الحرية سنتغلب على الصعوبات".

وفضلا عن هذا المكسب ، اعتبر الحناشي ان هناك جملة من المكاسب الاخرى التي حققتها بلادنا حيث اننا نملك دستورا رغم الثغرات التي تضمّنها غير ان ذلك لا يمنع من القول انه دستور نوعي(دستور القرن 21) بما تضمن من فصول مميزة كالحريات الاكاديمية وقضايا البيئة والحريات العامة والخاصة ومنها الفصل السادس ( حرية الضمير) كما كسبت تونس مؤسسات دستورية واستدرك محدثنا بالقول ،انه بالتوازي مع هذه المكاسب لم تتحقق التنمية ولم يتم القضاء على البطالة خاصة المتعلقة باصحاب الشهادات العليا نتيجة ارتفاع جيل الشباب ونسق النمو الديمغرافي وكذلك الوضعية الاقتصادية لتونس .

واضاف الخناشي قائلا: " هناك قضايا اساسية لم تتحقق فمن العار على الديمقراطية التونسية عدم استكمال انتخاب اعضاء المحكمة الدستورية فلا معنى للديمقراطية دون محكمة دستورية اضافة لبقية المؤسسات الدستورية وهذه اول مهمة يجب ان تحقق في المستقبل ".

وارجع عبد اللطيف الحناشي عدم تحقق جملة من المكتسبات الى عوامل داخلية وهي ان النخبة السياسية لم تكن قادرة على المعالجة المشاكل الطارئة بروح المسؤولية وانغرست في نقاشات وحوارات لا اهمية لها ودخلت في عراك وخصام لا معنى له في حين انه كان من المفروض ان تعالج تلك المشاكل بروح وطنية بعيدة عن التجاذبات والمناكفات الحزبية كما كان بامكانها الاستئناس باراء وبحوث الاكاديميين والمثقفين وليس تغييبهم او محاولة توظيفهم لتصفية الحسابات في ما بينهم(أي بين الاحزاب)

اما العامل الثاني فهو الارهاب الذي ساهم في تعطيل الاستثمارات الاجنبية والحد من تدفق السياح الى بلادنا والاضرابات سواء منها العشوائية او المنظمة التي ضربت قطاعات حيوية في تونس مثل الفسفاط والنفط وتضخيم الاجور بشكل عشوائي سواء بحق او غير حق وضخ مجموعات كبيرة في الوظيفة العمومية.

اما العوامل الخارجية فهي وفق محدثنا تتعلق بالازمة الليبية التي كانت تداعياتها خطيرة على تونس اجتماعيا(تراجع حجم العاملين من التونيسيين المهاجرين) واقتصاديا بتراجع نسق الانتاج الصناعي والفلاحي وتوقف السياحة الترفيهية و الاستثئفائية فضلا على ما تولد عن تراجع السلطة والامن في ليبيا على الامن التونسي....

وختم محدثنا تصريحه بالقول :" مازلنا في اول عقد من الثورة ...واعتقد ان المستقبل امامنا فكل البلدان التي عرفت انتقالا ديمقراطيا او ثورات عرفت ازمات اكثر تعقيدا مما عرفته بلادنا خلال هذا العقد ونراهن ان القادم أفضل في ظل النظام الديمقراطي يمكن معالجة كل المشاكل خاصة اذا توفرت العزيمة والروح الوطنية والمثابرة واذا ترفعت النخبة السياسية عن صغائر الامور وعن الامور الذاتية والمصلحية واعتمدت على العقلانية خطابا وممارسة ...

اميرة الدريدي

في نفس القسم

2021/1/21 21:44
تمكنت الوحدات التابعة لمنطقة الأمن الوطني بمنوبة، يوم 20 جانفي 2021، من القاء القبض على 15 شخصا مفتش عنهم في قضايا عدلية مختلفة من أجل "الإضرار بملك الغير عمدا والسرقة وخرق قانون الجولان والإعتداء على الأملاك العامة والخاصة". باستشارة النيابة العمومية، اذنت بإتخاذ الاجراءات...
2021/1/21 21:41
اعتبر حزب العمّال أن التصريحات الأخيرة لرئيس مجلس شورى حركة النهضة، عبد الكريم الهاروني، التي دعا فيها أنصار النهضة إلى معاضدة مجهود الدولة لحفظ الأمن على خلفية الاحتجاجات الأخيرة، "هو قرار خطير للحركة يمسّ وحدة مؤسسات الدولة ويشرّع لبعث أجهزة موازية للقيام بمهمات أمنية". وأوضح...
2021/1/21 20:47
قال وزير الشؤون الاجتماعية محمد الطرابلسي إنّ مشروع قانون الأرضية الوطنية للحماية الاجتماعية الذي يتضمن محورا موجها لحماية الأطفال من الفقر ما يزال قيد المشاورات بين الأطراف الاجتماعية قبل إحالته للمصادقة عليه من قبل مجلس نواب الشعب وفق بلاغ صادر عشية الخميس عن الوزارة. وأبرز...
2021/1/21 20:30
وجه رئيس الجمهورية، قيس سعيد، اليوم الخميس، رسالة تهنئة الى الرئيس الأمريكي الجديد، جو بايدن، بمناسبة تسلمه لمهامه، أكد فيها بالخصوص "حرص تونس على العمل مع الرئيس الجديد وفريقه من أجل مزيد تعزيز علاقات الصداقة والتعاون بين البلدين". وذكر سعيد في هذه البرقية ب"الدعم الموصول الذي...
2021/1/21 19:21
جاء في منشور صادر عن وزارة التجارة وتنمية الصادرات تحصلت "الصباح نيوز" على نسخة منه قرار جديد ينص على الترفيع في أسعار بيع الجال المعقم بالجملة والتفصيل مع تحديد لهامش الربح. وقد تم الترفيع في الأسعار بين 370 مليم و925 حسب نوع العبوة بالنسبة للبيع بالتفصيل. ترفيع، حسب مصدرنا...