ما هو مصير كورونا بعد بلوغ المناعة الجماعية؟ - الصباح نيوز | Assabah News
Jan.
21
2021

تابعونا على

ما هو مصير كورونا بعد بلوغ المناعة الجماعية؟

الأربعاء 13 جانفي 2021 12:53
نسخة للطباعة

تراهن أغلب الحكومات في العالم على تلقيح ما يزيد على 70 في المئة من شعوبها، من أجل بلوغ ما يعرف بالمناعة الجماعية أو مناعة القطيع، كي تعود الحياة إلى طبيعتها، بعد فترة عصيبة من جرّاء تفشي وباء كورون

ويجري الرهان على التطعيم حتى يكتسب الناس أجساما مضادة للمرض، وسط تساؤلات حول الوضع الذي سيصبح عليه الفيروس عندما يكون معظم الناس محصنين ضد العدوى.

وبحسب صحيفة "نيويورك تايمز"، فإن الأمر المؤكد هو أن الفيروس باق معنا ولن يختفي بشكل نهائي، مهما تقدمت حملات التلقيح.

لكن هذا الفيروس لن يظل بمثابة تهديد خطير عندما يكون أغلب الأشخاص البالغين محصنين ضد مرض "كوفيد 19"، لأنه سيصبح شبيها بنزلة البرد العادية، وفق مجلة "ساينس".

لكن هذا الفيروس لن يظل بمثابة تهديد خطير عندما يكون أغلب الأشخاص البالغين محصنين ضد مرض "كوفيد 19"، لأنه سيصبح شبيها بنزلة البرد العادية، وفق مجلة "ساينس".

ويثير فيروس كورونا المستجد هلعا، في الوقت الحالي، لأنه مسبب مرضي غير مألوف، ولأن أجسامنا لم تتدرب بعد على التعامل معه أو حتى مقاومته.

وأوضح الخبراء أن الوضع الصحي لن يظل بهذه الخطورة والتأهب، عندما يكون عدد كبير من الناس قد أصيبوا بالفيروس ثم تعافوا منه، أي أن شراسة المرض ستتراجع بشكل ملحوظ.

وفي غضون ذلك، سيشكل هذا المسبب المرضي، أي الفيروس، تحديا للأطفال الصغار الذين لم يصابوا به من ذي قبل.

ويعني هذا الأمر أن العدوى ستشكل تحديا مقلقا فقط في حالة الأطفال الذين تقل أعمارهم عن خمس سنوات.

لكن الأطفال الذين سيصابون بفيروس كورونا المستجد سيعانون بعض السيلان في الأنف، أو ربما سيصابون ولن تظهر عليهم أي أعراض نهائيا.

وتقول الباحثة في جامعة إيموري الأميركية بولاية جورجيا، جيني لافين، إن تحديد المدة التي نحتاجها حتى نصل إلى هذه المرحلة ليس بالأمر السهل.

وأوضحت أن بلوغ هذه الفترة التي يصبح فيها المرض بسيطا، يرتبط أساسا بسرعة انتشار العدوى في الوقت الحالي، إلى جانب سرعة التطعيم.

واعتمدت الباحثة لافين وزملاؤها، على ستة نماذج من فيروسات كورونا البشرية، علما بأن أربعة منها تسبب اضطرابا صحيا شبيها بالزكام، إلى جانب كل من "سارس" و"ميرس".وتم عقد مقارنة بين الفيروسات المذكورة، وبين فيروس كورونا المستجد والذي ظهر في الصين، أواخر 2019، ثم تحوّل إلى جائحة عالمية.

ولا تؤدي الفيروسات الأربعة التي تمت دراستها، في الوقت الحالي، إلا أعراضا متوسطة، علما بأنها منتشرة على نطاق واسع، أما فيروسا "سارس" و"ميرس" فيحدثان مرضا شديدا لدى المصاب لكنهما لم ينتشرا بشكل كبير في العالم.

(سكاي نيوز)

في نفس القسم

2021/1/21 12:49
قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي، الأربعاء، إن الرئيس الأميركي جو بايدن سيترك آليات محاكمة الرئيس السابق دونالد ترامب لمجلس الشيوخ. وذكرت في إفادة بالبيت الأبيض: "نحن على ثقة من أن مجلس الشيوخ يمكنه أداء واجبه الدستوري مع الاستمرار في إدارة أعمال الشعب الأميركي". وأضافت...
2021/1/21 12:46
حذرت الحكومة الفرنسية من أن أقنعة الوجه القماشية قد لا تحمى الأشخاص من متغيرات فيروس كورونا الجديدة، ووفقا لتقرير لصحيفة "ديلى ميل" البريطانية مع تأكد وجود سلالتين جديدتين من فيروس كورونا، من المملكة المتحدة وجنوب أفريقيا، فى فرنسا، بدأت الحكومة فى تعديل إرشاداتها بشأن ارتداء...
2021/1/21 12:44
كشفت مصادر عدة لـ”القدس العربي” أن إدارة جو بايدن الرئيس الأمريكي السادس والأربعين، دفعت مايكل باك، الرئيس التنفيذي للوكالة الأمريكية لوسائل الإعلام العالمية، المعيّن قبل فترة قصيرة من قبل دونالد ترامب، لتقديم استقالته، في خطوة تؤكد عزم البيت الأبيض على التراجع عن قرارات مثيرة...
2021/1/21 09:36
أعلنت العربية في خبر عاجل ان إسرائيل سجلت 8177 إصابة جديدة بكورونا خلال 24 ساعة
2021/1/21 09:19
وضعت "منظمة الصحة العالمية" حداً لشائعات وتكهنات سرت عن تسبب بعض اللقاحات بوفاة عدد من الأشخاص تلقوها الشهر الماضي ويناير الجاري في عدد من الدول، فقالت مساعدة المدير العام للمنظمة، وهي الدكتورة البرازيلية Mariângela Simão البالغة 64 سنة، إن المنظمة لم تسجل أي وفاة نتجت عن تلقي...