بطل سابق يتألّم/رؤوف المصري: أعطيت لتونس كل شيء ..رفضت التجنيس ولم ألق الا الجحود - الصباح نيوز | Assabah News
Oct.
25
2020

تابعونا على

بطل سابق يتألّم/رؤوف المصري: أعطيت لتونس كل شيء ..رفضت التجنيس ولم ألق الا الجحود

الأربعاء 2 سبتمبر 2020 14:17
نسخة للطباعة

رؤوف المصري، اسم قد لا يعني الكثير لفئة كثيرة من الشعب التونسي الذي تعوّد على تهميش وخذلان ابطاله، ولكنه علامة مضيئة وكفاءة عالية الجودة عالميا في مجال رياضة كمال الاجسام وموهبة خاصة في السنما وممثل بارع للراية الوطنية في مجالات الثقافة والسياسة.

مسيرة رياضية امتدت على 53 سنة متواصلة ودون انقطاع حاز فيها جملة من الالقاب المحلية والعالمية ونجح من خلالها في حصد الثناء من عدد من الشخصيات الدولية المرموقة على غرار ملك موناكو والسياسي الفرنسي الان جيباي اللذين اشادا باستحقاقاته الرياضية والتي مثل من خلالها تونس افضل تمثيل.

المصري او البطل الصامت والهادئ والذي كرس مسيرته الرياضية لخدمة تونس والتعريف بها ثقافيا وسياحيا، ورغم الجحود ونكران الجميل والعقبات الكثيرة في مسيرته الطويلة، اصر على مقاومة الإغراءات الكثيرة للتجنيس والح على المحافظة على هويته التونسية العربية ويكسب بذلك تقديرا عالميا كبيرا عجزت بلاده ان توفره له وهي التي تعودت على وأد احلام الناجحين مقابل النفخ في صور ابطال الكارتون.

 

* نجاحات من رحم المعاناة

مسيرة البطل السابق في رياضة كمال الاجسام، رؤوف المصري لم تكن مفروشة بالورود بل على العكس تماما،حيث أكد لنا بأنه وجد  عراقيل وصعوبات كبيرة  قبل أن ينجح في نحت اسمه في سجلات الابطال، عراقيل أشار إلى أنها زادت من اصراره وعزيمته على النجاح ليوفق في فرض سيطرته محليا وعربيا،حيث  أكد لنا بأنه كان الرياضي الوحيد الذي يكرم من أعلى السلط في ليبيا وفي مصر والاردن وفلسطين وعدد من الدول العربية، كما أكد  اكتساحه لكبرى المسابقات العالمية وبرز فيها واستطاع ان يكون وراء عزف النشيد الوطني في اكبر التظاهرات الرياضية مع ربط سلسلة من العلاقات الواسعة التي مكنته من اقتحام مجال السينما ومن إلقاء جملة من المحاضرات التي حرص فيها على التعريف بتونس والتشجيع على زيارتها ليكون بذلك احسن سفير للبلاد

المصري ورغم اشعاعه المحلي والعربي والعالمي لم يجد الدعم الكافي من البلاد، حيث أشار في حديثه إلينا إلى أنه اعتمد على نفسه وعلى شبكة علاقاته الواسعة للاستمرار في الرياضة التي احب وفي التميز في رياضات قتالية أخرى احتاجها في التمثيل، وهو ما يعكس قوة عزيمته وإصراره اللامتناهي عن النجاح رغم المعاناة ورغم العراقيل.

* شرف لا يضاهيه شرف

رغم كثرة الألقاب التي أحرزها والتي توثقها الصور وكبرى الصحف الرياضية العالمية،ورغم ذياع صيته في جل الدول الأوروبية وصداقاته المتعددة والكثيرة، فان رؤوف المصري لم يفتخر بهذه الانجازات بقدر ما يفتخر بتمثيله لفلسطين في مسابقة عالمية في فرنسا لم تحضرها سوي دول اوروبية.حيث  أكد لنا توفيقه في رفع العلم الفلسطيني في ثمانينات القرن الماضي وفي ظرف كان من الصعب على أي عربي أن يجاهر بدعم القضية الفلسطينية في قلب العواصم الأوروبية، وهي حركة نالت استحسان الجميع وأولهم الرئيس الراحل ياسر عرفات الذي وعده بإطلاق اسمه على أحد شوارع فلسطين بعد التحرّر من الاحتلال الاسرائيلي على حد قوله.

المصري تحدث الينا بكل فخر عن هذه الحادثة معتبرا إياها شرف لا يضاهيه أي شرف.

إغراءات خارجية كثيرة وإشادات عالمية

رغم الجحود الذي عومل به بطل تونس السابق، فإنه قاوم بكل بسالة إغراءات التجنيس الكثيرة التي وصلته في تلك الفترة  حيث أشار إلى رغبة كل من فرنسا وبلجيكيا وكندا في تجنيسه وعملت هذه الدول على إقناعه بتمثيلها مقابل التكفل بكل شروطه والحرص على إيصاله إلى أعلى المراتب، ولكنه أكد رفضها بشدة حرصا منه على الدفاع على علم تونس ورفعه في كل المحافل التي شارك فيها.

وأضاف محدثنا بأن هذه المواقف نال على إثرها التكريم من الزعيم الراحل الحبيب بورقيبة الذي استقبله أكثر من مرّة، كما نال عليها الإشادة من ملك موناكو ALBERTالذي  شدد على أنه خصه بنص كتب فيها"A Raouf Masri ,avec mes chaleureux felicitations pour son beau parcours sportif qui ‘a offert une belle image de la Tunisie. " بما يعني تبلغيه تهانيه الحارة على مسيرته الرياضية المشرّفة والتي منحت تونس صورة جميلة في العالم.

 

أوسمة الشكر والثناء على البطل التونسي لم تتوقف عند هذا الحد، حيث أشار المصري إلى أن رئيس الوزراء الفرنسي السابق Alain Juppé  أثنى على استحقاقاته الرياضية التي شرفت تونس كأفضل ما يكون. 

 جحود كبير

رؤوف المصري قيمة رياضية عالمية ثابتة، لم تلق حظها بتاتا في تونس،وهذا ما حز في نفسه وجعله يتألم حيث أشار إلى أنه وجه دعوات كثيرة من أجل النهوض برياضة كمال الأجسام في تونس والاستفادة من خبرته الطويلة، فإنه لم يلق الاهتمام المطلوب ليقرّر في النهاية صرف النظر عن تولي مركز قيادي في هذا المجال واكتفى بإنشاء قاعة رياضية لتعليم الناشئة فنون هذه الرياضة ورياضات اخرى، مشدّدا على أنه سعيد بأنه لم يبخل بأية قطرة عرق من أجل تونس ومن أجل بلد أعطاه كل شيء ولم يأخذ منه أي شيئ.

 

خالد الطرابلسي

كلمات دليلية: 

في نفس القسم

2020/10/24 13:30
تأهل اللاعب التونسي مالك الجزيري، المصنف 239 عالميا، اليوم السبت، للدور الثاني من جدول التصفيات لبطولة ماربيلا الإسبانية للتنس، التي تبلغ قيمة جوائزها 45 ألف يورو. وفاز الجزيري على اللاعب الإسباني روبارتو أورتيغا أولميدو، المصنف 286 عالميا، بمجموعتين دون رد، بعد ساعة و32 دقيقة...
2020/10/23 15:21
فشلت لاعبة التنس التونسية انس جابر (المصنفة 32 عالميا) في بلوغ الدور نصف النهائي لدورة اوسترافا التشكيية اثر خسارتها اليوم الجمعة امام اليونانية ماريا سكاري (المصنفة 23 عالميا) بنتيجة 6-3 و3-6 و1-6. وكانت جابر تاهلت الى ربع النهائي بانتصارها على اللاتفية ايلينا اوستابينكو (...
2020/10/22 13:34
تاهلت لاعبة التنس التونس انس جابر المصنفة 32 عالميا الى الدور ربع النهائي لدورة اوسترافا التشكيية اثر تغلبها على يلينا اوستابينكو من لاتفيا المصنفة 44 عالميا اليوم الخميس 6-4 و6-4 في الدور ثمن النهائي. وكانت جابر تفوقت في الدور الاول على التشيكية باربورا ستاريكوفا المصنفة 37...
2020/10/22 09:56
تتبارى لاعبة التنس التونسية انس جابر المصنفة 32 عالميا) صباح غد الخميس ( الساعة 11 توقيت محلي - توقيت تونس (س10) مع اللتوانية يلينا اوستبينكو ( المصنفة 44 عالميا) في الدور ثمن النهائي لدورة استرافا التشيكية. (وات)
2020/10/21 11:11
فازت لاعبة المضرب التونسية انس جابر ( المصنفة 32 عالميا) مساء أمس على التشيكية ستريكوفا باربورا ( المصنفة 37 ) بنتيجة 6-2 و6-2 في الدور 16 من دورة اوسترافا بتشيكيا.