كورونا..والاشاعات "المشتعلة" - الصباح نيوز | Assabah News
Oct.
30
2020

تابعونا على

كورونا..والاشاعات "المشتعلة"

الاثنين 9 مارس 2020 14:55
نسخة للطباعة

بقلم : محمد صالح الربعاوي

وسط التطورات المتلاحقة وتسارع المستجدات حول مخاطر فيروس كورونا المستجد ، بعد اعلان وزارة الصحة مساء أمس عن الإصابة المؤكدة الثانية ، لم تتحرك الحكومة في اتجاه يتماشى مع دقة المرحلة ، في ظل المخاطر التي تهدد صحة التونسيين ، ولم تتخذ أي قرارات استثنائية ، في وقت يتطلب "استنفارا" على جميع المستويات ، وإجراءات عاجلة تطمئن الجميع .
 ويبدو أن الخطوة  الضرورية في الظرف الراهن ، هو قطع الطريق أمام الاشاعات الكاذبة التي كثيرا  ما "أشعلت" مواقع التواصل الاجتماعي ، لتدخل المواطنين في دائرة البلبلة ، وحتى الهلع ، لاسيما مع توفير المعلومة في ابانها ، وهو ما يتطلب من الحكومة إجراءات عاجلة ، لا تحتمل التأجيل ، باعتبار ان كل تأخير قد تكون تداعياته سلبية وكارثية .
أولا : ان التخبط الإعلامي في التعاطي مع مخاطر كورونا المحتملة ، يقتضي من الحكومة الإسراع في وضع خطة اتصالية متكاملة وواضحة ، بما من شأنه وضع حد لحالة "الفوضى" ، وتأثيراتها السلبية.
 ثانيا : ضرورة التنسيق بين الوزارات والهياكل ، ومختلف المؤسسات ، فيما يتعلق بمختلف التحركات والإجراءات ، والاعلان عن القرارات ، لان كل خطوة غير مدروسة ، دون انسجام وتناغم ، قد تكون سلبياتها اكثر من ايجابياتها.
ثالثا: يتحتم عقد ندوات صحفية دورية ، وفق ما تفرضه التطورات والمستجدات ، حتى اذا تطلب الأمر نقطتين اعلاميتين في اليوم الواحد ، صباحية ومسائية ، في سبيل وضع حد للشائعات ، ومحاصرة الأخبار المفبركة .  
رابعا: لابد من اتباع المصداقية ، والشفافية ، والموضوعية ، في اعلان المعطيات وآخر التطورات ، وتوفير المعلومة في ابانها ، لان أي تأخير في كشف الحقيقة ، قد يفتح نوافذ التأويلات.
خامسا: ان التعتيم خط أحمر ، لان أي تلاعب ، أو أي ممارسات في اتجاه إخفاء الحقائق ، قد يضرب الثقة في الحكومة في مقتل ، ويدخل البلاد في دوامة ، وبلبلة لا يحمد عقباها .
سادسا: ان الحكومة اليوم مطالبة ، أكثر من أي وقت مضى ، بالجدية في التعاطي مع المخاطر المحتملة ، لهذا الفيروس المستجد ، باعتبار ان أي تساهل أو تعامل غير مدروس قد يفتح على البلاد ، أبواب "الجحيم".
سابعا : لا مجال للشك ، ان الوضع الدقيق ، والحساس ، يتطلب عدم التردد ، والحسم في اتخاذ القرارات المناسبة في الأوقات المناسبة ، باعتبار ان اتخاذ اجراءات بعد فوات الأوان ، له مساوئ ، لا تحصى ولا تعد ، وقد يعقد الوضع أكثر.
كلها مسائل تبدو ضرورية ، يتعين على حكومة الفخفاخ مراعاتها ، من أجل تأكيد النجاعة والشفافية والمصداقية والجدية ، في مواجهة الفيروس الخطير ، المستجد ، وتداعياته الخطيرة على البلاد والعباد .

كلمات دليلية: 

في نفس القسم

2020/3/26 11:02
مع دخول الحجر الصحي الشامل يومه الرابع، مازالت تصلنا نفس الصور المستفزة، والمشاهد الصادمة، من مختلف مناطق الجمهورية، بما يعكس عدم الالتزام بالإجراءات ، ويطرح أكثر من نقاط استفهام، حول عدم وعي البعض بعد بان الوضع في منتهى الحساسية والدقة، في ظل التطورات والمستجدات المتلاحقة. ورغم...
2019/12/30 09:52
بدأت سنة 2019 تلملم "أوراقها"، وتطوي آخر صفحاتها استعدادا للرحيل، بعد ان انسلّت أيامها ، الثقيلة ، الحزينة ، الكئيبة ، والسوداء ، انسلالا ، ولم تعد تفصلنا سوى سويعات عن استقبال سنة جديدة لعلها تنسينا الاحباطات السياسية ، الأزمات الاقتصادية ، الهزات الاجتماعية ، والصدمات النفسية...
2019/7/12 13:53
تزامن ترشح منتخبنا الوطني لكرة القدم الى المربع الذهبي لكأس الأمم الافريقية بمصر مع نتائج الباكالوريا و"السيزيام" ، ليلقي هذا التزامن ظلال الفرح على التونسيين ، بعد ليلة ليست ككل الليالي تعالت فيها الزغاريد في البيوت ، واحتفلت فيها الجماهير التونسية في مختلف المدن الى ساعة...
2019/3/11 10:24
استقالة وزير الصحة عبد الرؤوف الشريف بعد كارثة مركز طب الرضيع والتوليد بمستشفى الرابطة لا يكفي لمعالجة منظومة صحية متهالكة ومترهلة ينخرها الفساد من "ساسها الى راسها ومن نخاعها إلى عظمها" ، رحيله بعد "الجريمة" الشنيعة والنكراء لن يغير واقع الغرف المظلمة ، لن يضع حدا للتلاعب...
2018/11/15 14:07
رغم تصويت مجلس نواب الشعب  على منح الثقة لأعضاء الحكومة الجدد بالتحوير الوزاري ، الذين أدوا أمس اليمين الدستورية أمام رئيس الجمهورية ، وتسلم بعضهم مهامه رسميا ، لم يتوقف "الضجيج" السياسي ، ولم تخفت حدة الجدل ، الذي تصدر الواجهة على مدى الأيام القليلة الماضية ، في ظل التجاذبات...

مقالات ذات صلة