منظمة العفو الدولية: الحكومة الجديدة لديها فرصة لإنهاء حقبة الإفلات من العقاب ودعم مسار العدالة الانتقالية - الصباح نيوز | Assabah News
Apr.
8
2020

تابعونا على

منظمة العفو الدولية: الحكومة الجديدة لديها فرصة لإنهاء حقبة الإفلات من العقاب ودعم مسار العدالة الانتقالية

السبت 29 فيفري 2020 10:18
نسخة للطباعة

قالت منظمة العفو الدولية في رسالة مفتوحة إلى رئيس الحكومة الجديد الياس الفخفاخ "إن على الحكومة التونسية الجديدة أن تغتنم الفرصة للتخلص من نمط الإفلات من العقاب بالنسبة لأعوان الأمن المتهمين بانتهاكات حقوق الإنسان ودعم مسار العدالة الانتقالية"
ودعت المنظمة في هذه الرسالة التي اوردتها على موقعها ،رئيس الحكومة الجديد بمناسبة ادائه اليمين الدستورية يوم امس الجمعة إلى الالتزام علنًا بعدم التسامح مطلقًا مع انتهاكات حقوق الإنسان، وضمان أن تكون المحاسبة على الجرائم التي ارتكبت في الماضي وتلك التي ارتكبها أعوان الأمن منذ سنة 2011 على رأس الأولويات.
وقالت هبة مرايف، مديرة المكتب الإقليمي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية: "إنه على الرغم من حدوث تغير كبير وإيجابي على مدى السنوات التسع الماضية فيما يتعلّق بالحريات السياسية،إلا أن قطاع الأمن في تونس يظل إلى حد كبير دون إصلاح جذري ولا مساءلة حقيقية."
ودعت المسؤولة بالمنظمة ،السلطات التونسية الى اتخاذ خطوات لوضع حد للإفلات من العقاب من خلال ضمان التحقيق السريع والمستقل والنزيه في الشكاوى المتعلقة بانتهاكات حقوق الإنسان، مثل التعذيب، ومحاكمة المسؤولين عنها بعد إجراء محاكمات عادلة." قائلة "من غير المقبول أن تبقى معظم الادعاءات الموثوق بها ضد أفراد من أعوان الأمن دون محاكمات بعد مرور أكثر من تسع سنوات الانتفاضة التونسية ".
واضافت ان أغلب التحقيقات التي تشمل أفراد من أعوان الأمن كمشتبه بهم، لا تؤدي إلى ملاحقات قضائية ناجحة للجناة وهناك أيضًا تساؤلات جدية بشأن استقلالية ونزاهة مثل هذه التحقيقات مشيرة الى ان منظمة العفو الدولية سلطت الضوء في افريل 2019، على أربع حالات لا يزال فيها الضحايا وعائلاتهم ينتظرون العدالة، بما في ذلك حالتين أدى فيهما استخدام الشرطة للقوة غير الضرورية أو المفرطة إلى وفاة الضحايا.
واكدت المنظمة في رسالتها المفتوحة أيضاً على أهمية دعم مسار العدالة الانتقالية من خلال تمكين وحماية عملية المساءلة الجنائية التي بدأت في عام 2018. كما دعت الحكومة الجديدة إلى الوفاء بما هو مطلوب بموجب قانون العدالة الانتقالية، أي نشر تقرير هيئة الحقيقة والكرامة، وخطة تنفيذ توصياتها.
واعتبرت ان مسار العدالة الانتقالية اعيق في ظل الحكومة السابقة بسبب عدم الالتزام بمتابعة العمل وفقًا للنتائج التي توصلت إليها هيئة الحقيقة والكرامة، وعزوف بعض أجهزة الحكومة عن الانخراط في التحقيقات الجارية.
وأضافت هبة مرايف في هذا الصدد ان "لدى هذه الحكومة الجديدة فرصة تاريخية لتحقيق ما وعدت به عملية العدالة الانتقالية الآلاف من الضحايا الذين ينتظرون العدالة منذ عقود."
كما جاء في الرسالة توصيات ذات الأولوية التي يجب على الحكومة تحقيقها لضمان عدم استمرار تنفيذ إجراءات الطوارئ في التسبب بالمزيد من انتهاكات حقوق الإنسان، كما تشيد بالتزامات الحكومة بدعم استقلالية القضاء .
يذكر ان رئيس الحكومة الياس الفخفاخ تسلم صباح امس الجمعة بقصر الضيافة بقرطاج مهامه خلال موكب حضره رئيس الحكومة المتخلّي يوسف الشاهد واعضاء الحكومة الجديدة والمتخلية .

(وات)
 

في نفس القسم

2020/4/8 21:07
تعلم وزارة الصحة أنه بتاريخ 07 أفريل 2020، أنه تم إنجاز 604 تحليلا مخبريا (المخبر المرجعي بمستشفى شارل نيكول: 140 تحليلًا، مخبر معهد باستور تونس: 245 تحليلا، مخبر مستشفى فطومة بورقيبة بالمنستير: 58 تحليلا، مخبر مستشفى فرحات حشاد بسوسة: 89 تحليلًا، مخبر مستشفى الحبيب بورقيبة...
2020/4/8 19:41
مثـّلت متابعة الإجراءات المعلنة في إطار الخطة الوطنية للتوقـّي من إنتشار فيروس كورونا ومدى الإلتزام بتطبيقها أهم محاور مجلس وزاري مضيّق إنعقد بعد ظهر اليوم الإربعاء 8 أفريل 2020 بقصر الحكومة بإشراف رئيس الحكومة إلياس الفخفاخ. وشدّد رئيس الحكومة في هذا الإطار على أهمية التقيـّد...
2020/4/8 19:35
إنعقدت بمقرّ وزارة الصحّة جلسة عمل اليوم الاربعاء 08 أفريل 2020 بإشراف وزير الصحّة الدكتور عبد اللطيف المكي بمعيّة وزير تكنولوجيات الاتصال والتحوّل الرقمي السيّد محمّد الفاضل كريّم خصّصت لمتابعة تقدّم أهمّ المشاريع الرقميّة المنجزة في إطار المجهود الوطني للتوقي من فيروس كورونا...
2020/4/8 19:08
شهدت تونس كغيرها من بلدان العالم إنتشارا واسعا وسريع لفيروس كورونا الذي سرعان ما توسع ليشمل 22 من جملة 24 ولاية مع نهاية شهر مارس، إكتشاف أول حالة مؤكدة مصابة  بالفيروس كان يوم 2 مارس 2020 لتونسي كان قد قدم من إيطاليا التي تعتبر حينها من أكثر البلدان الأوروبية تضرر من الفيروس. 
2020/4/8 19:01
 بقلم كمال بن يونس    في وقت كشفت فيه تصريحات كبار السياسيين والمثقفين في تونس وعالميا استفحال مخاطر " فيروس كورونا "  الصحية والاقتصادية والسياسية والأمنية ، والحاجة للوحدة الوطنية ، يبدو أن بعض محترفي العنف السياسي والإرهاب يسعون الى مزيد تعفين الوضع والنيل من الأمن الوطني...