بعد قرار مجلس الشورى.. حركة النهضة تتجه نحو منح الثقة لحكومة الياس الفخفاخ - الصباح نيوز | Assabah News
Mar.
28
2020

تابعونا على

بعد قرار مجلس الشورى.. حركة النهضة تتجه نحو منح الثقة لحكومة الياس الفخفاخ

الأربعاء 19 فيفري 2020 09:25
نسخة للطباعة

بعد التطورات التي شهدتها المشاورات على مدى الساعات الماضية علمت "الصباح نيوز" ان حركة النهضة تتجه نحو منح الثقة لحكومة الياس الفخفاخ في البرلمان.
سجل مجلس شورى حركة النهضة الذي انعقد مساء أمس التطور الحاصل في مسار المفاوضات مع رئيس الحكومة المكلف، وثمن الدور الايجابي الذي تقوم به المنظمات الوطنية في تقريب وجهات النظر. وفوض المكتب التنفيذي لاستكمال المفاوضات مع الجهات المعنية لاتخاذ القرار المناسب.

في نفس القسم

2020/3/28 15:44
تحت حماية الجيش الوطني و اشراف وحدات الحرس بسبيطلة تم منتصف ليلة البارحة توزيع 25 طنا من السميد المدعم ( 500 كيس ) بحضور معتمد المنطقة على اهالي بعض القرى الواقعة بسفح جبل سمامة و اساسا قرية مشرق الشمس و المناطق القريبة منها ، و لئن تمت العملية بكل هدوء بحكم توقيتها ، فانه عند...
2020/3/28 15:29
في اطار قرار والي القصرين منذ ايام باغلاق جميع حدود الولاية و تركيز دوريات من الحرس الوطني و فرق طبية بجميع مداخلها و اخضاع كل ابناء الجهة العائدين اليها الى الحجر الصحي الاجباري ، و بما ان معتمدية سبيطلة تعتبر " بوابة " الجهة لوجود اهم الطرقات التي تربط الولاية بالجهات الاخرى...
2020/3/28 15:22
تواصل مد التعاون والتآزر والتآخي بين مؤسسة القيروان ومختلف فعاليات المجتمع المدني في العمل الخيري وتوزيع المساعدات على الأسر ضعيفة الحال لمجابهة الآثار السلبية لأزمة الكورونا على الواقع المعيشي .
2020/3/28 14:44
في إطار تكثيف عمليات مكافحة التهريب و الغش التجاري قصد التصدي لمحاولات البعض استغلال الوضع الصحي الحالي للإثراء غير المشروع. تمكنت خلية الكشف بالأشعة التابعة للمكتب الحدودي للديوانة بميناء رادس مساء أمس الخميس 26 مارس 2020 من ضبط حاويتين محملتين بكمية هامة من القفازات الطبية و...
2020/3/28 14:40
 بقلم خالد نجاح   ودّعت تونس أمس أحد رجالاتها الذين نذروا حياتهم لخدمة الوطن من مختلف المواقع قبل الاستقلال وفي مرحلة بناء الدولة الحديثة وهو المرحوم حامد القروي الذي رحل جسدا بعد عطاء كبير في المجالين الرياضي والسياسي وفي حركة التحرير الوطني، وستظل صورته عالقة في الأذهان واسمه...