بنزرت: لما يُرفع تابوت "الفلاح" على الاعناق..ويصلون عليه صلاة الجنازة - الصباح نيوز | Assabah News
Oct.
28
2020

تابعونا على

بنزرت: لما يُرفع تابوت "الفلاح" على الاعناق..ويصلون عليه صلاة الجنازة

الاثنين 27 جانفي 2020 14:01
نسخة للطباعة

نظم عدد من الفلاحين بولاية بنزرت صباح اليوم الاثنين وقفة احتجاجية بإشراف ممثلين نقابيين من المكتبين الجهوي والوطني أمام الإدارة الجهوية للتجارة تعبيرا عن غضبهم على التهميش الذي يعيشه  القطاع الفلاحي والتدمير الممنهج الذي يتعرض له ،وفق قولهم. وقد حمل الفلاحون على الأعناق تابوتا رمزا للمصير الذي ينتظر الفلاح،  ثم صلوا عليه صلاة الجنازة.

 

 وفي تصريحه ل"الصباح نيوز "  أكد عضو المكتب الجهوي للنقابة يوسف بن زينب أنهم اضطروا إلى تنظيم هذه الوقفة الاحتجاجية؛  لأن  معاناة القطاع بلغت حدا لا يطاق ، وأن وزارة التجارة هي المسؤول رقم 1 عن ذلك بسبب التوريد العشوائي

 

وعدم توفير الأعلاف والأسمدة والبذور ، وبات مصير الفلاح مهددا،  ومستقبل القطاع في مهب الريح ،مع العلم أن النقابة وضعت استراتيجية إنقاذ وجهت إلى  الوزارة والحكومة السابقة، لكنها لم تحظ بالاهتمام ، رغم قيمة الحلول المقترحة .

 

وفي سياق مواز أكد عضو المكتب التنفيذي وعضو المكتب الوطني لتربية الماشية عماد عاضور أن "هذه التحركات تتم حاليا على مستوى جهوي ؛ لعدم إشراك وزارة التجارة الفلاح وأهل المهنة في القرارات التي تتخذها وزارة التجارة وتهم مصير الفلاح والقطاع . ومنها التوريد ، ومسألة التوزيع ومراقبة مسالكه ؛ إذ ليس من العقول مثلا أن يبيع الفلاح "ربطة بسباس" ب250 مليم ، وتصل إلى المواطن ب1200 للمواطن ، هذا فضلا عن صفقات مشبوهة للتوريد . ونحن نرى أن الحل سهل ، ويتمثل في إشراك المنظمات الفلاحية في اتخاذ القرارت في كل مايتعلق بالتوريد ، وإحداث لجان جهوية ومراقبة المواد الفلاحية المدعمة ، وإعداد قائمة بها ، والضرب على أيدي المحتكرين،  و التحرك القادم سيكون على مستوى وطني."

 

ومن جانبه بين رئيس الغرفة الجهوية لمربيي النحل الحبيب شعلان أن هذا القطاع يعاني من التهميش من طرف الدولة ، وانعدام

 

المراقبة على مستوى وزارة التجارة،  وخصوصا الصناديق والشمع من حيث الجودة والأسعار ، إضافة إلى الاستيراد الذي يضر بالمنتوج  المحلي، ويهدد أهل القطاع الذين لا يحظون بالإحاطة والإرشاد، ولا يتمتعون بالمنحة عند الجوائح. إن القطاع يتعرض إلى الموت البطيء من جراء ذلك ، ومن جراء المبيدات الحشرية التي تبيد النحل ، ومن جراء نقص المراعي وخاصة غابات الكالتوس التي تتعرض للقطع  أو الحرائق دون أن تتم عملية التشجير للتعويض ، وهو ما جعل بعض المربين يرمون المنديل،  والحال أن العسل التونسي معروف بجودته العالية ، وقادر على توفير العملة الصعبة ، وأن الحل الأمثل لإنقاذ القطاع يكمن في بعث ديوان تربية النحل.

 

منصور غرسلي

في نفس القسم

2020/10/27 14:47
اغلق عدد من متساكني المناصرية و التجمعات السكنية المجاورة صباح اليوم الثلاثاء 27 اكتوبر 2020 الطريق الرابطة بين مدينتي باجة و نفزة على مستوى مفترق كاف التوت.. و قد اعلن المحتجون دخولهم في اعتصام مفتوح حتى تزويدهم بالماء الصالح للشرب و طالبوا الحكومة بحل معضلتهم نظرا الاخطار...
2020/10/27 11:28
في اطار الاستعداد للاحتفال بالمولد النبوي الشريف، قام أعوان الإدارة الجهوية للتجارة بنابل خلال شهر سبتمبر الماضي والفترة المنقضية من شهر أكتوبر الجاري ب596 زيارة ميدانية شملت مستوى التصنيع والجملة والتفصيل، بهدف ضمان سلامة المنتوجات التي تشهد إقبالا ومنها بالخصوص مادة الصنوبر...
2020/10/27 11:26
ارتفع الى 08 عدد الموقوفين في قضية مخزن السكر العشوائي  بمنطقة بني اسماعل بنزرت الجنوبية بعد ان القت فرقة الأبحاث والتفتيش التابعة للحرس الوطني ببنزرت امس الاثنين 26 اكتوبر 2020  القبض على كهلين اخفيا 4.5 طن من المادة المدعمة في منزل احدهما بمدينة ساسي الطرابلسي
2020/10/26 14:06
تسلمت جمعية التنمية المحلية باوتيك الجديدة نهاية الاسبوع الماضي حافلة النقل المدرسي التي اقتنتها بواسطة هبة قدرها 173 الف دينار حصلت عليها في اطار برنامج دولي لتحسين ظروف عيش متساكني المناطق الريفية بالدول النامية تموله الامبراطورية اليابانية ..و ستستغل الجمعية الحافلة...
2020/10/26 12:53
اقدم اليوم الاثنين العشرات من عملة الحضائر بالقصرين بتاطير من نقابتهم الاساسية على اغلاق الشارع الرئيسي لمدينة القصرين على مستوى المفترق الدائري المؤدي الى حي الزهور ( قرب مقر الهيئة الفرعية العليا للانتخابات ) و تنظيم وقفة احتجاجية طالبوا خلالها مثلما اكده لنا الكاتب العام...