وداعا سنة الهزّات والصّدمات... - الصباح نيوز | Assabah News
Jul.
10
2020

تابعونا على

وداعا سنة الهزّات والصّدمات...

الاثنين 30 ديسمبر 2019 09:52
نسخة للطباعة

بدأت سنة 2019 تلملم "أوراقها"، وتطوي آخر صفحاتها استعدادا للرحيل، بعد ان انسلّت أيامها ، الثقيلة ، الحزينة ، الكئيبة ، والسوداء ، انسلالا ، ولم تعد تفصلنا سوى سويعات عن استقبال سنة جديدة لعلها تنسينا الاحباطات السياسية ، الأزمات الاقتصادية ، الهزات الاجتماعية ، والصدمات النفسية ، وتحمل بشائر تعيد لنا الأمل الذي كدنا نفقده بعد أحداث أرهقتنا ، وحيرتنا ، وأرقتنا.
سنة طغت عليها  الكوارث والهزات، وطبعتها النكسات والخيبات ، من حادثة الرضع، عاملات الفلاحة، إلى ضحايا الفيضانات وفاجعة عمدون، ومن تفاقم العجز التجاري والمديونية، إلى  غياب الاستثمار والتنمية وهجرة الادمغة، وغيرها من المؤشرات السلبية التي عمقت إحباط التونسيين، و زادت في كابوسهم و"غمتهم".
بعد ان مرت الأسابيع والأيام ، بحلوها ومرها ، لو سألت أي تونسي مهما كان مستواه المعيشي ومركزه الوظيفي ، عمّا بقي في ذاكرته من سنة الأزمات والصراعات ، لأجابك بسرعة عجيبة ، دون أن يرهق تفكيره ، أو يعصر "مخه" أنه لا يرغب في العودة بذاكرته إلى عام "الأرقام الحمراء" ، خلاله شهد مزيد تدهور مقدرته الشرائية ، اكتوى بنار ارتفاع الأسعار ، تجرع  الخيبات  ، وعانى طويلا الآلام والأحزان ، على وقع وطن يئنّ ، أنهكته التجاذبات ، وعمقت جراحه المشاحنات والصراعات.

لن ننسى بسهولة كوارث الإرهاب ، الفيضانات ، الحرائق ، حوادث القطارات ، الفواجع ، الانفلاتات ، والهزات ، في مشاهد لن تمحيها السنون ، زادت من مخاوف التونسيين الذين كثيرا ما وجدوا أنفسهم أمام المجهول ، في ظل حالة الغموض والضبابية ، التي مازالت تلف المشهد السياسي ، والمخاطر التي تتهدد البلاد ، داخليا وخارجيا ، بل أن كثيرين يسابقون الساعات المتبقية ، من أجل طي صفحة سنة تكسرت فيها أحلام آلاف المعدومين ، والمهمشين والمحرومين ، والمنسيين.

لن ينسى التونسي انقطاعات الماء والكهرباء ، وموجات الغلاء التي "أفقرته" ، وأفرغت جيبه،  لتزيد معاناة المناطق المنسية ، ولن يتجاوز أزمات، تطل برأسها ، في كل مرة من جديد ، مسّت حتى البيض والحليب  ، في سيناريو يتكرر ، مع تعاقب الحكومات ومختلف "التشكيلات" .

لا شيء ، في ظل هذا "السواد" و"القتامة" ، قد يمثل مجرد "بارقة" أمل ، لاسيما مع احتدام المعارك السياسية ، والتجاذبات الحزبية ، و"الحروب" الكلامية ، التي تدور رحاها في ساحة "ملتهبة"، تتدحرج معها "كرات النار" في مختلف الاتجاهات ، دون حسيب ، ولا رقيب ، ولا خطوط حمراء ، في واقع اجتماعي "موبوء" ، تفشى فيه العنف ، وارتفعت معدلات الجريمة ، بشكل غير مسبوق.

كيف ينسى أو يتناسى التونسي همومه ، ومعاناته ، وهو الذي عاش على مدى أشهر السنة ، على وقع تناسل الأزمات السياسية ، فما ان يودع أزمة الا و"يستقبل" أخرى ، أكثر تعقيدا  ، محورها  المحاصصات والولاءات واقتسام "الغنائم" ، فما بالك اليوم ، وهو يتابع مسلسل تشكيل الحكومة ، وما رافقه من حسابات ، ومناوشات ، وتبادل اتهامات ، ، ولن نتحدث عن المخاتلات و"التخوين" ، وتحميل المسؤوليات ، في وقت ان مثل هذه الأساليب والمناورات  ، لم "تثمر" ، الا الأزمات والصدمات والنكسات ، التي دفع التونسي فاتورتها باهضة ، وستكلفه غاليا في المستقبل القريب ، ولن نتحدث عن "بركات" مجلس نواب الشعب ، الذي لم يكن أحسن حالا ، بل مثل هو الآخر خيبة أمل ، من خلال مشاهد الخلافات والصراعات "والعجائب والغرائب" التي تابعناها ، مع البرلمان بـ"تشكيلته" القديمة ، أو تركيبته الجديدة ، التي أفرزتها الانتخابات التشريعية 2019 .

إن حصاد سنة  2019 كان سلبيا ، ومخيبا للآمال ، بكل المقاييس مما يدعو الحكومة القادمة إلى مراجعة حساباتها ، واستخلاص الدروس والعبر ، وتغليب المصلحة الوطنية على المصالح السياسية ، والغايات الحزبية ، لعل سنة 2020 تكون سنة الإنقاذ ، والقفز على الصراعات والجراحات ، لان المؤشرات "الحمراء" لن تتحسن ، دون تغيير العقليات ، وتحمل المسؤوليات ، وتكاثف جهود جميع الأطراف ، بعيدا عن الحسابات والأجندات.

لذلك نقول وداعا سنة النكسات والصدمات ، لأنك لم تحملي في طياتك إلا الأزمات ، والإخفاقات ،والانفلاتات ، والصراعات ، والانشقاقات ، والتصدعات ، ومرحبا بك  سنة 2020.. على أمل تحقيق الانتظارات والتطلعات وكسب الرهانات  رغم صعوبة التحديات.
ارحلي، ارحلي، غير مأسوف عليك...

محمد صالح الربعاوي

كلمات دليلية: 

في نفس القسم

2020/3/26 11:02
مع دخول الحجر الصحي الشامل يومه الرابع، مازالت تصلنا نفس الصور المستفزة، والمشاهد الصادمة، من مختلف مناطق الجمهورية، بما يعكس عدم الالتزام بالإجراءات ، ويطرح أكثر من نقاط استفهام، حول عدم وعي البعض بعد بان الوضع في منتهى الحساسية والدقة، في ظل التطورات والمستجدات المتلاحقة. ورغم...
2020/3/9 14:55
بقلم : محمد صالح الربعاوي وسط التطورات المتلاحقة وتسارع المستجدات حول مخاطر فيروس كورونا المستجد ، بعد اعلان وزارة الصحة مساء أمس عن الإصابة المؤكدة الثانية ، لم تتحرك الحكومة في اتجاه يتماشى مع دقة المرحلة ، في ظل المخاطر التي تهدد صحة التونسيين ، ولم تتخذ أي قرارات استثنائية...
2019/7/12 13:53
تزامن ترشح منتخبنا الوطني لكرة القدم الى المربع الذهبي لكأس الأمم الافريقية بمصر مع نتائج الباكالوريا و"السيزيام" ، ليلقي هذا التزامن ظلال الفرح على التونسيين ، بعد ليلة ليست ككل الليالي تعالت فيها الزغاريد في البيوت ، واحتفلت فيها الجماهير التونسية في مختلف المدن الى ساعة...
2019/3/11 10:24
استقالة وزير الصحة عبد الرؤوف الشريف بعد كارثة مركز طب الرضيع والتوليد بمستشفى الرابطة لا يكفي لمعالجة منظومة صحية متهالكة ومترهلة ينخرها الفساد من "ساسها الى راسها ومن نخاعها إلى عظمها" ، رحيله بعد "الجريمة" الشنيعة والنكراء لن يغير واقع الغرف المظلمة ، لن يضع حدا للتلاعب...
2018/11/15 14:07
رغم تصويت مجلس نواب الشعب  على منح الثقة لأعضاء الحكومة الجدد بالتحوير الوزاري ، الذين أدوا أمس اليمين الدستورية أمام رئيس الجمهورية ، وتسلم بعضهم مهامه رسميا ، لم يتوقف "الضجيج" السياسي ، ولم تخفت حدة الجدل ، الذي تصدر الواجهة على مدى الأيام القليلة الماضية ، في ظل التجاذبات...

مقالات ذات صلة