اختتام أيام قرطاج الدولية للفن المعاصر بتطاوين - الصباح نيوز | Assabah News
Nov.
16
2019

تابعونا على

اختتام أيام قرطاج الدولية للفن المعاصر بتطاوين

الخميس 7 نوفمبر 2019 13:53
نسخة للطباعة

اختتم مهرجان أيام قرطاج الدولية للفن المعاصر في دورته الثانية التي انطلقت منذ 10 أيام في عرض خاص انتظم بتطاوين مساء أمس الأربعاء بإشراف ودعم من السلط الجهوية والمحلية. وتضمن برنامج هذه الاحتفالية الختامية زيارة الجداريات التي تم انجازها وتزيينها في إطار ورشات المهرجان من طرف فناني الجهة وبمساعدة وإشراف كل من الفنانين حسين مصدق ووالفنان الليبي المقيم بتونس الفاخري القذافي ­­إضافة على مشاركة مريم كعنيش فيما تولي الفنان المصور الفوتوغرافي صفوان جلول  تغطية الحدث.
وتجدر الإشارة إلى أن أيام قرطاج للفن المعاصر انتظمت بتطاوين من 28 أكتوبر إلى غاية 6 نوفمبر 2019 .
وامتد العمل على عشرة أيام وشارك فيه حوالي ثلاثين فنانا يتوزعون بين طلبة وأساتذة فنون جميلة وفنانين عصاميين وشرائح مختلفة متباينة التجارب والأعمار شاركت في تغيير المشهد البصري لشوارع وأزقة وفضاءات مفتوحة كانت الغاية منها، إلى جانب ضمان انفتاح الأيام على الجهات الداخلية ودعم فن الشارع  رفضا لفكرة المركزية، جعل الفن جزءا من المعيش اليومي لحياة المتساكنين وتقريب التجارب الفنية المختلفة لعموم الناس .
وقد لاقت المبادرة تشجيعا وتفاعلا إيجابيا من طرف متساكني الجهة  حيث شهد الفنانون تفاعل الشباب والأطفال مع ما ينجز فكانت الجداريات والغرافيتي التي أنجزت دالة على تعطش المواطنين إلى الفن باعتباره حاجة أساسية لا مكملا ترفيهيا.
 الانفتاح على التراث
كما تم في نفس المناسبة بث لوحات ضوئية بتقنيات التكنولوجيات الحديثة تم إعدادها خصيصا  قصد تأثيث الواجهة الخارجية لقصر أولاد سلطان المعلم الأثري الشاهد على أصالة وعراقة وتجذر تطاوين في تاريخ الإنسانية حيث كان أجدادنا البربر يعملون على استغلال القصور لخزن المؤونة وحفظها.
وقد كان برنامج أيام قرطاج للفن المعاصر في دورتها الثانية محاولة للاجابة عن سؤال: كيف يمكننا العودة إلى استثمار التراث وجعله وظيفيا من خلال إعادة تقديمه في صيغ أخرى ممكنة للمشاهدة والعرض باعتبار الفرجة عاملا من عوامل التفكير وشكلا من إشكال التسويق الفني والسياحي؟ فكان التركيز على  استخدام الأضواء لإنارة  إشكال العمارة التراثية  الموحية والملهمة في الآن نفسه.
فلم يكن هذا المهرجان مجرد تظاهرة فنية تسعى إلى الاحتفاء بالمنجز الإبداعي الذي يقترحه فنانون تشكيليون معاصرون وإنما مثل في أبعاده وتفاصيله موقفا حضاريا وتفاعليا مع الراهن ومحاولة لتثمين المكتسبات بإعادة إبراز جمالياتها المخفية وممكناتها المسكوت عنها بطرق معاصرة تؤكد محاكاة الفن للواقع والتفاعل مع الراهن والموجود سواء من خلال العروض الحية أو باستخدام التقنيات التكنولوجية الحديثة كدليل على التطور الذي وصل إليه الفن والإمكانيات المتاحة للفنان المعاصر.

في نفس القسم

2019/11/15 15:31
تستعد الممثلة والمخرجة الشابة جيهان إسماعيل لانجاز فيلم جديد بعد تجارب متنوعة في قطاعات ثقافية مختلفة انطلقت فيها  بالمسرح تمثيلا وإخراجا فضلا عن تقمص أدوار في السينما وذلك خلال مسيرتها التي تجاوزت العقد بين تونس ومصر باعتبار أن أمها تونسية ووالدها مصري. وتحدثت جيهان عن مشروعها...
2019/11/14 17:09
يقدّم الأركستر السمفوني التونسي وأركستر أصوات أوبرا تونس لقطب الموسيقى والمجموعات السمفونية لمسرح الأوبرا، حفلا موسيقيا الباروك"Une nuit à la cour" بقيادة المايسترو "ماثيو برود" بمشاركة عازف الفلوت "لويس أندريه بيكالو" وذلك يوم الأحد 17 نوفمبر 2019 انطلاقا من الخامسة مساء بمسرح...
2019/11/13 13:54
على عكس الصورة المبهرة لحياة الفنانين، والتي يراها الجمهور، متأثرا ببريق الشهرة، هناك جانب آخر من حياة هؤلاء المشاهير، يتعرضون فيه للمشاكل والصعوبات، التي قد تصل للتهديد بالسجن أو السجن بالفعل في بعض الأحيان.ومن أكثر المشكلات الجنائية التي يتعرض لها الفنانون، هي قضايا توقيع...
2019/11/11 18:33
أثبتت النجمة المغربيّة، سميرة سعيد، أنه يمكن اعتماد الأزياء الشبابيّة في مختلف الأعمار. فهي رغم بلوغها سن الـ61 نجحت في تبنّي أناقة شبابيّة ذات طابع "كاجوال" وعصري دون أن تفقد شيئاً من أنوثتها ورصانة إطلالتها. تابعوا الإطلالات التي ظهرت بها في برنامج "ذا فويس" الذي يُعرض على...
2019/11/11 18:14
تعقد الدورة الثانية من أيام قرطاج للفن المعاصر من 16 إلى 22 نوفمبر 2019 .و  تعتبر أيام قرطاج للفن المعاصر حدث ثقافي يقام سنويا تحت إشراف وزارة الشؤون الثقافية. وهو في مثابة تحد لضمان التحرر الثقافي لتونس بهدف دمجها في المشهد الفني العالمي. وتهدف أيام قرطاج للفن المعاصر إلى إبراز...