مع "حكومة النهضة" دون المشاركة فيها/ تحيا تونس.. التيار الديمقراطي وحركة الشعب.. "نصف الموقف" خوفا من إعادة التشريعية! - الصباح نيوز | Assabah News
Apr.
4
2020

تابعونا على

مع "حكومة النهضة" دون المشاركة فيها/ تحيا تونس.. التيار الديمقراطي وحركة الشعب.. "نصف الموقف" خوفا من إعادة التشريعية!

الجمعة 18 أكتوبر 2019 12:11
نسخة للطباعة

خطوة الى الوراء.. اتخذتها جل الاحزاب البرلمانية بعد التصعيد السياسي في وجه الحكومة المنتظرة لحركة النهضة.
فقد تراجعت حدة التصريحات وسعت الاحزاب البرلمانية الى العمل على انفراج محتمل في الزوايا الضيقة بتأكيدها على التصويت للحكومة دون مشاركة فيها، موقف تعديلي كشف تخوفات حقيقية من امكانية اعادة الانتخابات التشريعية وهو ما يعني ضمنيا امكانية تراجع مقاعد الاحزاب الحالية لفائدة المستقلين او الى المجموعات القريبة من الرئيس قيس سعيد.
وحاولت الاحزاب البرلمانية تغليف خياراتها الجديدة بالحديث عن المسالة الوطنية التي تتطلب الإسراع في تشكيل الحكومة حتى يتجنب الجميع اهدار الوقت والفرصة الراهنة.
واكدالقيادي بحزب التيار الديمقراطي محمد عبو على قبول حزبه بالتصويت للحكومة رغم خيبة آمال حزبه في الحصول على وزارتي العدل والداخلية.
وقال في هذا السياق وفق ما صرح به في اذاعة «جوهرة  اف ام»  إن حركة النهضة سترفض، «بنسبة 99.99%» التنازل عن وزارتي العدل والداخلية، باعتبارهما تشكلان وسائلها للسيطرة على المجتمع، وبسبب تخوف النهضة من تطبيق القانون على الجميع.
وأبرز، أن التيار سيصوت لفائدة الحكومة التي ستشكلها حركة النهضة، رغم صعوبة المشاركة فيها، تجنبا لتعطيل مسار العملية السياسية وإمكانية إعادة الانتخابات التشريعية، متوقعا أن تتحالف حركة النهضة، مع حزب قلب تونس الذي تحصل على ثاني أكبر كتلة نيابية.
حركة الشعب و"طوق النجاة"
استدراك التيار لموقفه السابق تشابه مع موقف حركة الشعب، حيث اعلنت الحركة على تبنيها خيار المعارضة لتتراجع لاحقا باعلانها امكانية الدخول للحكومة وفق شروط معينة قدّمها الأمين العام لحركة الشعب زهير المغزاوي للتحاور حول تشكيل الحكومة القادمة.
وقال زهير المغزاوي، في تصريح لقناة الحوار التونسي، إن حركة الشعب تضع 3 مسائل كبرى أمام من يريد التفاوض معها لتشكيل الحكومة القادمة، موضحّا أن المسألة الأولى تتعلق بضرورة الإجابة على أسئلة ملف الإرهاب الداخلي والخارجي وقضية الاغتيالات السياسية وتسفير الشباب إلى بؤر التور.
أما المسألة الثانية، فتتعلق بمبدإ السيادة الوطنية والقرار الوطني الذي لا يخضع لإملاءات خارجية والارتباط بالسفارات الأجنبية وسيادة الشعب على ثرواته.
وتتعلق المسألة الثاثلة حسب زهير المغزاوي، بالموقف من متطلبات الشعب التونسي الاجتماعية من تعليم وصحة وتشغيل الشباب و رفع ”التفقير” وتقديم تصورات واضحة حول وضعية المؤسسات العمومية.
موقف عدلته حركة الشعب لاحقا لتتراجع عن شروطها وتفوض الرئيس المنتخب قيس سعيد للاشراف على تشكيل الحكومة القادمة.
لترمي بذلك حركة الشعب الكرة في ملعب غير ملعبها، لادراكها  المسبق ان الرئيس المنتخب لن يخرج عن اطار دعم الاستقرار الحكومي كمنطلق لاستقرار الحكم في شكله العام وهو ما يقدم للحركة هامشا للمناورة السياسية امام انصارها ومناضليها للقبول بحكومة النهضة في قادم الأسابيع بذريعة انها فوضت سعيد للاشراف على تشكيل الحكومة وان التزامها بذلك يندرج في اطار الانضباط لخيارات قيس سعيد وهو ما دفعها للقبول وللتصويت عليها لاحقا.
فقيس سعيد بمثابة «طوق النجاة» لحركة الشعب لضمان استمرارها في البرلمان في ظل الدعوات المتتالية بالتجند والاستعداد لدورة تشريعية جديدة في حال فشل البرلمان الراهن في ضمان تمرير الحكومة.
الباب الموارب
على عكس تصريحات قيادتها في مختلف وسائل الاعلام فقد خير المجلس الوطني لتحيا تونس المجتمع مؤخرا عدم المجازفة بغلق الأبواب المؤدية الى الحكم وهو ما أظهرته النقطة الرابعة في بيان المجلس الوطني للحزب مؤخرا .
حيث اعلنت تحيا تونس»أنّ الحركة غير معنية بالمشاركة في الحكومة طبقا لما أفضت اليه نتائج الإنتخابات التشريعية الأخيرة»، لتؤكد في ذات الوقت على تفويض  المجلس الوطني لرئيس الحركة وقيادتها  «متابعة تطورات المشهد السياسي» وهو احالة ضمنية على رغبة الحزب في فتح معابر النقاش مع الطرف الفائز.
فعبارة «متابعة تطورات المشهد السياسي» لا تعني الالتحاق بالمعارضة بقدر ما تعني امكانية النقاشات المتعلقة بالحكومةولكن وفق شروط سيعرفها الرأي العام الوطني لاحقا.
الرباعي الراعي للاستقرار
ولكن الأهم يبقى ذلك الموقف الذي أعلنه الرباعي الراعي للحوار  والقاضي بضرورة الإسراع بتكوين الحكومة وهي الشيفرة التي ستلتقطها الاحزاب المترددة في الالتقاء مع حركة النهضة.
ورغم اهمية الدعوة الصادرةعن الرباعي فانها تركت الحرية للاحزاب فرصة لاختيار شكل الحكومة القادمة حاثة اياهم على اهمية الإسراع وعدم اهدار الوقت في المناكفات السياسوية نظرا للظرف الاجتماعي والاقتصادي للبلاد.

 

خليل الحناشي

جريدة الصباح

في نفس القسم

2020/4/4 17:57
قال اليوم السبت 4 افريل 2020 مصدر من الإدارة الجهوية للصحة بالكاف أن عدد الأشخاص المشمولين بالحجر الصحي الذاتي في الولاية قد إرتفع الى 386 شخص من المشتبه فيهم و منهم 217 شخص أتموا فترة الحجر بدون تسجيل أية إصابة أو تعكرات صحية كما أن الحالة الصحية لبقية الأشخاص الخاضعين للحجر...
2020/4/4 17:20
أكد المدير الجهوي للصحة بنابل عادل الحدادي للصباح نيوز عدم تسجيل أي حالة إصابة بفيروس كورونا اليوم بولاية نابل بعد القيام ب 47 تحليلا من مجموع 290 تحليل تمت إلى حد الآن ، وقد تم إخضاع 1316 للحجر الصحي غادرى منهم 1009 إلى حد الآن و البقية تواصل الحجر الصحي الذاتي . و استقر عدد...
2020/4/4 16:45
أثبتت السلطات المحلية انها قادرة على التعاطي بشكل ناجح مع الأزمات ومع الأوضاع الاجتماعية والصحية الصعبة التي تمر بها البلاد.. وقد سجل معتمد ماطر الصحفي السابق توفيق نويرة حضورا موفقا في كل الجبهات خلال هذه الفترة. وقد اثبت قدرة على إدارة الأزمة في زمن الكورونا بالتنسيق مع باقي...
2020/4/4 16:26
في زمن تعطّلت فيه أشغال ومصالح العديد من المواطنين تأتي بعض المبادرات الايجابية، ناجح الخناسي الذي قرّر أن تقدّم مخبزته الكائنة في مدينة نفطة من ولاية توزر الخبز دون أي مقابل للمحتاجين وضعاف الحال. يقول لـ "الصباح نيوز" أنه في البداية كان عندما يحاول أحد من الأهالي من الطبقة...
2020/4/4 16:23
قال نبيه ثابت المدير الجهوي للصحة بتوزر في تصريح لـ "الصباح نيوز" أن جميع التحاليل التي صدرت نتائجها من معهد باستور وعددها 19 تحليلا سلبية من بينهم ثمانية أشخاص عائدين من مدينة المتلوي وشخص من محاسن بدقاش توفي في الواحة درصاف اللموشي