المعارضة "تجذب" أحزابا وازنة.. النهضة... في مأزق تشكيل الحكومة - الصباح نيوز | Assabah News
Aug.
10
2020

تابعونا على

المعارضة "تجذب" أحزابا وازنة.. النهضة... في مأزق تشكيل الحكومة

الاثنين 14 أكتوبر 2019 14:19
نسخة للطباعة

يبدو أن الحزب الفائز بالانتخابات التشريعة وجد نفسه اليوم أمام مهمّة صعبة لتشكيل تحالف برلماني يُصبح بمقدوره الأخذ بزمام الأمور والحكم منذ الأسابيع الأولى من تنصيبه في ظلّ النتائج الأولية التي أعلنت عنها الهيئة العليا المستقلة للانتخابات. هذا التحالف البرلماني القوي يستوجب جمع الأغلبية المطلقة من النواب سواء كانوا كتلا برلمانية حزبية وائتلافية أو مستقلين حتى يتحصّل على الأقل على 109 نائب لانتخاب رئيس للبرلمان ونائبيه ومن ثمة تكوين الحكومة الجديدة.
 

أوضح الدستور الجديد وأيضا النظام الداخلي لمجلس النواب الشعب هذه المسائل بكلّ تفاصيلها حيث سيكون أمام المجلس «مارطون» من الجلسات التنظيمية قبل أن يبدأ أشغال جلساته العامة الفعلية وسير أعماله العادية في اللجان القارة واللجان الخاصة واللجان الخاصة غير القارّة.
إجراءات تكوين الحكومة !!!
هذه الجلسات الأولى رتّبها النظام الداخلي لمجلس نواب الشعب من الفصل السادس إلى الفصل الخامس عشر، فحسب الفصل 6 يعقد  المجلس «دورة عادية تبتدئ خلال شهر أكتوبر من كل سنة وتنتهي خلال شهر جويلية، على أن تكون بداية الدورة الأولى من المدة النيابية لمجلس نواب الشعب في أجل أقصاه خمسة عشر يوما من الإعلان عن النتائج النهائية للانتخابات التشريعية» أي في هذه الحالة من الممكن أن تنعقد أولى جلسات البرلمان في موفى شهر نوفمبر القادم.
المسائل التنظيمية حول الجلسات واللجان وغيرها لن تكون حجر عثرة في سير الأعمال، ما سيكون عقبة حقيقية هو تكوين التحالف البرلماني الذي سينتخب رئيس المجلس ونائبيه وفي ما بعد تشكيل الحكومة والمصادقة عليها.
فعلى الفائز بأكثر عدد من المقاعد في البرلمان أن يُشكّل الحكومة، أي هنا من المفترض على حركة النهضة الحاصدة لـ52 مقعدا أن تُشكّل حكومتها لكن تمريرها يستوجب 109 أصوات، أي أنّ ذلك يفترض تحالفات لجمع هذه الأصوات.
من سيتحالف مع من ؟؟؟
الفصل 89 من الدستور نصّ على أن يُكلّف رئيس الجمهورية مرشح الحزب المتحصل على أكبر عدد من المقاعد النيابية بتشكيل الحكومة ويتولى القيام بهذه المهمة في أجل شهر قابل للتجديد مرة واحدة.
وإن لم تتمّ المصادقة على الحكومة الجديدة في أجل شهرين يقع المرور إلى المرحلة الإجرائية الثانية وهي أن يتولى رئيس الجمهورية تعيين الشخصية الأقدر لرئاسة الحكومة ويمكن أن تكون من خارج الأحزاب والكتل البرلمانية، يقع تكليف هذه الشخصية بتشكيل الحكومة في أجل أقصاه شهر ثم يتجه إلى البرلمان للحصول على الأغلبية.
فإن تحصلت الحكومة على تزكية البرلمان ونالت الثقة انتهى الإشكال وإن كان الأمر عكس ذلك في هذه الحالة  نصّ الدستور على  إمكانية حلّ البرلمان من طرف رئيس الجمهورية والدعوة إلى انتخابات تشريعية سابقة لأوانها  في حال عدم تشكيلها بعد 4 أشهر من الانتخابات.
هذا السيناريو وارد وفق العديد من المحللين والمراقبين، لذلك بدأت المساعي على قدم وساق لتكوين التحالفات اللازمة والضرورية لنثر العقبات وإزالة الحواجز أمام «البلوكاج» المحتمل، فحركة النهضة أمام مأزق حقيقي لتشكيل حكومتها.
التحالفات الممكنة إذن إمّا ستكون وفق الانتماء الفكري أو ستكون تحالفات إستراتيجية ستبسطها طبيعة الأحداث وستفرضها كما يُقال استحقاقات المرحلة كما كان الأمر طيلة الخمس سنوات الماضية.
كيف سيكون المشهد في البرلمان؟
البديهي في المسائل وفي كلّ ديمقراطيات العالم أن يشمل البرلمان ائتلافا حاكما ومعارضة، فمن من الأحزاب سيكون في الشقّ المعارض ومن سيلتف حول حركة النهضة في حزامها السياسي؟
بعض الأطراف الحاصدة لعدد لا يُستهان به من المقاعد قد أعلنت عن مواقفها وحسمت أمرها مبدئيا باعتبار أنّ في السياسة كلّ شيء وارد وفق تجربة التوافق «الصدمة» بين النهضة والنداء في الانتخابات التشريعية الماضية.
فرئيس حزب قلب تونس نبيل القروي المتحصّل على 38 مقعدا أكّد خلال المناظرة التلفزية التي انتظمت مساء الجمعة 11 أكتوبر الجاري أنّه «لن يتحالف مع حركة النهضة»، بدوره صنّف حزب تحيا تونس الحائز على 14 مقعدا نفسه ضمن المعارضة، أيضا الحزب الدستوري الحرّ 17 مقعدا، مشروع تونس 3 مقاعد، حزب البديل 3 مقاعد، بشكل يكون معه مجموع مقاعد المعارضة 79 مقعدا وفي حال انضم إليهم حزب التيار الديمقراطي بـ22 مقعدا تصبح المعارضة ّ»جاذبة» لأحزاب وازنة بمجموع101 مقعد.
فماذا بقي لحركة النهضة لتكوين التحالفات القادمة؟.
بقي لحركة النهضة، 52 مقعدا، كلّ من ائتلاف الكرامة 21 مقعدا وحركة الشعب 16 مقعدا وحزب الرحمة 3 مقاعد أي 92 مقعدا في المجمل وهنا ستكون الحركة أمام مأزق حقيقي لتشكيل حكومتها. وقد ينقذها من هذا المأزق حزب التيار الديمقراطي الحائز على 22 مقعدا في حال تنفيذ شروطه وألا يكون انضمامه صوريا  ذلك أنّ أمينه العام محمد عبو طلب الحصول على حقائب وزارات الداخلية والعدل والوظيفة العمومية، من أجل القيام بالإصلاحات الفعلية.
وبالتالي سيناريوهان محتملان الأوّل ائتلاف حزبي هشّ في صورة موافقة التيار الديمقراطي لن تتجاوز حصيلته 114 مقعدا، لتكون المعارضة في المقابل بـ79 صوتا وستمثّل تهديدا مباشرا لتكوين الحكومة وان تمّ تجاوز تشكيل الحكومة من أجل مصلحة البلاد فإنّ المعارضة  قد تمثل حجر عثرة أمام تمرير مشاريع القوانين.
أما السيناريو الثاني تشكيلة معارضة بـ101 مقعد مقابل ائتلاف برلماني «حاكم» بـ92 مقعدا فحسب سيجد نفسه كـ «المتسابق» في «مارطون» رياضي للفوز بالمرتبة الأولى وأمام وضع التحالفات انتهازية من أجل الظفر بحقائب وزارية في الحكومة الجديدة.
خلاصة القول تشكيل الحكومة لن يكون سهلا، إذ أنه يفترض تجميع تحالف من خمسة أحزاب أو أكثر لتشكيل أغلبية برلمانية مريحة، ما يعني أن الائتلاف الحكومي قد يكون هشا، وقد تكون العودة إلى «التوافق  حول حكومة وحدة وطنية هي مسألة وقت ستفرضها الأحداث لاحقا.

 

إيمان عبد اللطيف

كلمات دليلية: 

في نفس القسم

2020/8/10 19:25
اندلع منذ قليل حريق في غابة زيتون في منطقة دار بلواعر التّابعة لمعتمدية النفيضة حيث تحولت وحدات الحماية المدنية على جناح السرعة مصحوبة بأعوان الغابات  ونجحوا في السيطرة على الحريق الذي خلف اضرار مادية في اشجار الزيتون. وتجدر الاشارة الي أن السبب الرئيسي لاندلاعه لا يزال مجهول في...
2020/8/10 18:51
ردا على اعلان رئيس الحكومة المكلف هشام المشيشي قال رئيس الحكومة الأسبق والقيادي بحركة النهضة علي العريض خلال استضافته بالقناة الوطنية الاولى ان الحركة لم يكن لها علم بتوجه المشيشي نحو حكومة كفاءات مستقلة ، مضيفا ان قناعة الحركة مازالت ان حكومة سياسية لها خبرة ونظيفة اليد هي...
2020/8/10 18:22
قال رئيس الحكومة المكلف هشام المشيشي إن الضرورة والمسؤولية والواجب الوطني يحتم تكوين حكومة انجاز اقتصادي واجتماعي يكون محور اهتمامها المواطن ولا تكون رهينة التجاذبات والخصومات السياسية. وأضاف أنّ هذه الحكومة "حكومة كفاءات وطنية" يجب أن تعمل في تناغم لتحقيق أولويات تتمحور حول ما...
2020/8/10 18:16
أكّد رئيس الحكومة المكلف هشام المشيشي في ندوة صحفية مساء اليوم الاثنين أنّ الضرورة اليوم تحتم تكوين حكومة انجاز اقتصادي واجتماعي يكون محور اهتمامها المواطن ولاتكون رهينة التجاذبات والخصومات الياسية وأعلن عن تكوين حكومة كفاءات مستقلة تماما عن الأحزاب تتوفر في اعضائها شروط النجاعة...
2020/8/10 18:01
اعتبرت اللجنة المركزية لحزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد أن التوجه نحو تشكيل "حكومة كفاءات مستقلة" يمثل طوق نجاة للأحزاب الفائزة في الإنتخابات. كما أكدت، في بيان صادر عنها، أن "مسار تشكيل  حكومة  المشيشي مازال يخضع  لمصالح  العائلات واللوبيات المتنفذة و البيروقراطية الفاسدة و...