هل فقدت أكبر الجوائز الأدبية معناها؟ بعد حجب جائزة 2018 لأسباب أخلاقية.. غضب وتنديد بالفائز بنوبل للآداب 2019 - الصباح نيوز | Assabah News
Nov.
21
2019

تابعونا على

هل فقدت أكبر الجوائز الأدبية معناها؟ بعد حجب جائزة 2018 لأسباب أخلاقية.. غضب وتنديد بالفائز بنوبل للآداب 2019

السبت 12 أكتوبر 2019 16:11
نسخة للطباعة
الكاتب النمساوي "مبارك" لمذبحة المسلمين بالبوسنة ومساند لنظام ميلوسوفيتش؟

تونس- الصباح

بمجرد أن أعلنت الأكاديمية السويدية( أول أمس) عن اسم الفائزين بجائزتي  نوبل للآداب  لسنتي 2018 و2019،  حتى ظهرت  ردود افعال منددة بقرارها في علاقة بالفائز بجائزة 2019 وهو الكاتب النمساوي بيتر هاندكه الذي نقل عنه من مصادر متنوعة نصرته للتيار اليميني الصربي. 

فقد ندد وزراء وسفراء بوسنيون (حاليون وسابقون) في تغريدات على موقع تويتر  نقلتها عنهم  العديد من وسائل الاعلام العربية والاجنبية     بقرار الأكاديمية السويدية وذكروا بأن أن صاحب نوبل للآداب هو ببساطة أحد مناصري الحصار على المسلمين بالبوسنة وكان يبارك قتل المسلمين على يد الصرب ويدعي أن المسلمين قتلوا أنفسهم بانفسهم، منزها الصرب عن ارتكاب مجزرة في حق البوسنيين.

"دمقرطة" الجائزة

 وقد شددوا على استغرابهم   من منح نوبل للآداب لكاتب ينكر ما تعرض له الشعب البوسني  من تقتيل وتهجير ومحاولات للإبادة. وللتذكير، فإن حرب  البوسنة والهرسك تواصلت   من  1992 إلى 1995. وقد دفع البوسنيون ثمن رغبتهم حينذاك في الاستقلال عن   يوغسلافيا وتعرض الآلاف  بسربنيتشا  إلى مذبحة على يد الجيش الصربي مما دفع حلف الشمال الاطلسي إلى التدخل سنة 1995 ووقف  الرئيس الصربي ميلوسوفيتش أمام محكمة الجنايات الدولية بلاهاي بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية( توفي بزنزانته عام 2006).

ولم تقتصر ردود الأفعال الغاضبة والمنددة على الرسميين بالبوسنة وإنما شملت كذلك العديد من المثقفين والأدباء من العديد من الدول الذين عبروا عن استهجانهم لقرار الأكاديمية السويدية بتتويج كاتب مشهور بدفاعه عن نظام سلوبودان مسيلوسوفيتش الفاشي.

ويبدو ووفق التقارير الصحفية العالمية، أنه سبق أن كان  الكاتب النمساوي الذي باركت الأكاديمية السويدية "براعته اللغوية وخصوصية تجربته الانسانية"، محل نقد وتنديد حينما تم تتويجه سنة 2014 بجائزة دولية وقد تظاهر بسببه عدد من سكان أوسلو ونددت به الصحافة النورويجية (جائزة نوبل للسلام تمنح بالنرويج) على اساس أنه كاتب رجعي ومساند للتيارات اليمينية المتشددة.

وقد علمنا أنه كاد أن يحصل منذ سنوات على جائزة قيمة بألمانيا، غير أنه تم التراجع عن ذلك  تحت تأثير المعارضة الشديدة في المانيا لنفس الأسباب.

الحياد عن المبادئ الانسانية

ويبدو أن كل ذلك لم يؤثر في الأكاديمية السويدية التي لم تر فيه إلا كاتبا بارعا و السؤال ازاء ذلك، هل مازال للجوائز الأدبية العالمية الكبرى معنى؟

فنوبل للآداب، وفق وصية مؤسسها الفريد نوبل (تأسست سنة 1901) تمنح  لكاتب "قدم خدمة كبيرة للإنسانية" من خلال عمل أدبي و"أظهر مثالية قوية". فاين الكاتب النمساوي بما نقل عنه في العديد من المصادر الاعلامية ومن بينها عدة مصادر ذات مصداقية عالية، من هذه القيم التي من المفروض أن مؤسسة نوبل تلتزم بها؟

السؤال كذلك، أين بقية كتاب العالم من افريقيا وآسيا ومن العالم العربي الذين قد يفوقون هذا الكاتب المثير للجدل قيمة أدبية وقد يتفوقون عليه بخصالهم الانسانية، ولماذا لم تلتزم الأكاديمية المانحة بوعودها بشأن "دمقرطة" اكبر للجائزة،  ولماذا  لم تفك الحصار الاوروبي على الجائزة رغم تعهد رئيسها بذلك قبل ايام من الاعلان عن الفائزين الاخيرين. ليس هذا فحسب وإنما  وقع تكريس الأمر من خلال اختيار اسمين اثنين من أوروبا بالذات، كاتبة بولونية وكاتب نمساوي، وكأنه لا يوجد أدب ولا يوجد ابداع خارج القارة العجوز.

ولنا أن نشير إلى أن الكاتب بيتر هندكة من مواليد 1942 وهو روائي وكاتب سيناريو وشاعر وقد اثار موجة من النقد منذ أواسط الستينات حينما اصدر نصا في أدب الرحلة بعنوان: رحلة شتوية في أنهار الدانوب وساف ومورافا ودرينا أو العدالة الصربية" اعتبر النقاد أن فيه  محاولة لتبييض نظام ميلوسوفيتش.

وإذ نعتقد أن جائزة نوبل والجدل الذي أثير حول صاحبها بعنوان 2019 سيدفع القراء إلى الاقبال على نصوصه التي تبقى بالنسبة لنا غير معروفة، خلافا لغيره من الكتاب الأجانب من المشاهير او الذي وصلت نصوصهم إلينا، فإن ذلك لا يحول دون الاقرار بأن جائزة نوبل للآداب قد "تلوثت " كثيرا حتى صار السؤال ما فائدة هذه الجائزة للأدب الإنساني مشروعا.

فقد حجبت الجائزة في السنة الفارطة لأسباب أخلاقية (تحرش وتسريب للأسماء الفائزة واستعمال نفوذ واستقالات). وقد تعهدت مؤسسة نوبل باصلاح الوضع وتم يوم الاثنين الاعلان عن فائزين اثنين (البولونية أولغا توكاركوك فازت بنوبل 2018) ولكن بمجرد الافصاح عن اسمي سعيدي الحظ، جاءت ردود الافعال المنددة والمستنكرة والمستغربة من قرارات الأكاديمية السويدية المانحة.

ربما وفي محاولة للإجابة عن جدوى استمرار منح جائزة نوبل  للأدب، نقول  بأن الفائدة ستحصل حتما لصحاب الجائزة   فهو يحصل على 9 ملايين كرونة سويدية أي ما يعادل 900 الف دولار أمريكي، أما عن الاضافة التي ستحصل للساحة الادبية العالمية بعد استمرار مسلسل الفضائح، فتلك مسألة فيها نظر.

حياة السايب

"الصباح"

في نفس القسم

2019/11/14 17:21
أشرف وزير الشؤون الثقافية محمد زين العابدين اليوم الخميس على اجتماع للنظر في سبل استغلال الفضاءات التجارية بمدينة الثقافة وذلك بحضور ممثلين عن رئاسة الحكومة ووزارة المالية ووزارة أملاك الدولة والملكية العقارية وإطارات وزارة الشؤون الثقافية. واطلع الوزير على مسار اعداد ومتابعة...
2019/11/13 16:05
أشرف وزير الشؤون الثقافية محمد زين العابدين الأربعاء 13 نوفمبر 2019 على اجتماع لمتابعة التحضيرات لتنظيم حفل اختتام تظاهرة تونس عاصمة للثقافة الاسلامية الذي سينعقد يومي 17 و 18 ديسمبر 2019، بحضور اطارات الوزارة. واطلع الوزير خلال الاجتماع على كافة الأنشطة والتظاهرات الفنية...
2019/11/12 15:01
عرض ركح فضاء التياترو بالعاصمة  مسرحية "القلص" لامير العيوني والقلص»  وهي عمل مسرحي جديد مقتبس عن نص «هذيان ثنائي» لاوجين يونسكو سينوغرافيا واخراج لامير العيوني واداء فاتن خميري ورمزي بن ريانة وامير العيوني و توظيب ركح وانارة لمحمد صالح المداني وتوضيب عام أميرة قسيم وتنفيذ...
2019/11/7 17:05
أشرف وزير الشؤون الثقافية محمد زين العابدين الخميس 7 نوفمبر 2019 على اجتماع لمتابعة آخر التحضيرات والاستعدادات لتنظيم حفل اختتام تظاهرة تونس عاصمة للثقافة الاسلامية الذي سينعقد يومي 17 و 18 ديسمبر 2019 بحضور اطارات الوزارة. واطلع الوزير في هذا الاطار على مدى تقدم أشغال ترميم...
2019/11/5 15:11
أشرف وزير الشؤون الثقافية محمد زين العابدين صباح اليوم الثلاثاء  بالمتحف الوطني بباردو على اجتماع مجلس الديوان الذي خُصِّص للاطلاع على سير عمل مركز تونس للاستثمار الثقافي بحضور مديرة المركز ربيعة بلفقيرة وبمشاركة عدد من اطارات الوزارة والمندوبين الجهويين. وفِي كلمته أكد وزير...