تحليل إخباري.. تداعيات "المواجهة" بين حزب الله وإسرائيل.. - الصباح نيوز | Assabah News
Oct.
18
2019

تابعونا على

تحليل إخباري.. تداعيات "المواجهة" بين حزب الله وإسرائيل..

الثلاثاء 3 سبتمبر 2019 17:05
نسخة للطباعة

لم يكن الهجوم الذي شنه حزب الله على وحدة مدرعة من جيش الاحتلال الإسرائيلي إلا ردا على سقوط طائرات "درون" إسرائيلية في الضاحية الغربية لبيروت والتي كانت تستهدف المقاومة اللبنانية إما للتجسس أو لضرب مواقع حساسة له في العمق اللبناني وقرب مقراته بالعاصمة اللبنانية.

إلا أن هذا الهجوم "الانتقامي" الذي يعد -بحسب قيادات حزب الله- "تحقيقا لوعد قطعه أمين عام الحزب حسن نصر الله قبل الهجوم بليلة كان هجوما اختصر فيه الزمان والمكان وأطراف الصراع الجيوسياسي والجيواستراتيجي في منطقة الشرق الأوسط والعالم.

"تجاذب" سياسي

وبالرغم من أن التجاوزات الإسرائيلية وانتهاكاتها للسيادة اللبنانية تكررت منذ انطلاق الأزمة السورية في سنة 2011، إلا أن حزب الله، رد في هذه المرة بصورة خاطفة وبتركيز شديد وباستعمال صواريخ روسية متطورة وهي صواريخ "كورنيت" الموجهة ذاتيا والمضادة للمدرعات.

هذا "الهجوم الخاطف" والدقيق عسكريا وتكتيكيا، كان الرد عليه من قبل لواء الجولاني (الفيلق الشمالي للجيش الإسرائيلي) بضربات عشوائية استهدفت القريات المتاخمة للسياج الحدودي في جنوب لبنان.

وليكن فإن تداعيات الهجمات والهجمات المضادة بين الطرفين، ليست محصورة في مثل هذه الجبهة المباشرة بين الطرفين، بل أتى بسبب انعكاسات لصراعات في عديد الجبهات الأخرى بين محورين متصارعين، جذوره ما بعد 2011 نبتت في سوريا "وأزهرت" في العراق واليمن، و"أثمرت" في طهران ودمشق وبيروت.

ولعل ما يسترعي الانتباه في "الكّرة" الأخيرة بين الطرفين المتصارعين هو كثافة ومحدودية الرد ورد الفعل، سواء على المستويين العسكري ومن ثم السياسي، سواء من قبل حزب الله الذي استغل "هجوم الدرون" في بيروت اتصاليا ليبرزه كعدوان على لبنان وهو ما وافقته فيه جميع السلطات المكونة للنظام اللبناني بمن فيها رئاسة الحكومة اللبنانية التي سارع رئيسها بالاتصال بعواصم الغرب لكبح جماح "التسلل الإسرائيلي" وللجم الإسرائيليين عن التمادي في قصف جنوب لبنان بعد "رد حزب الله"، والذي امتزج في خطاب أمين عام الحزب بأنه "وعد" المقاومة في رد على أي هجوم إسرائيلي على لبنان.

بعد هذا الرد كان ردود الفعل في لبنان وخاصة في جنوب لبنان، نفس الساحة التي خرج منها ايهود باراك خائبا في سنة 2000 عند الانسحاب من "الجنوب المحتل"، ونفس الساحة التي جرت فيها "ملحمة تموز 2006" (جويلية 2006)، وفي كلا الحدثين كان الجانب الإسرائيلي هو الذي يدفع الثمن "سياسيا"، فباراك غادر بعدها رئاسة الحكومة الإسرائيلية وسمح لليمين الصهيوني بالتغلغل أكثر في قلب النظام السياسي للمحتل، كما كانت لعدوان 2006 تداعيات عميقة على رأس الحكم في تل أبيب حيث أطيح بإيهود أولمرت من رئاسة الحكومة كما أطاح تقرير "لجنة فينوغراد" بعدة رؤوس من القيادة على المستويين الأمني (الاستخبارات) والعسكري.

لقد كان "تموز 2006" عاما مفصليا إذ مر النظام السياسي من وسط اليمين نحو اليمين المتطرف وزعامة حزب الليكود بمقابل ضمور "اليسار التاريخي الإسرائيلي" وبروز الحركات الدينية على سطح الأحداث مثل أحزاب "إسرائيل بيتنا" و"ساش" وغيرها من الأحزاب.

كل هذه التحولات على الساحة السياسية الإسرائيلية أتت بعد هزائم مدوية وتزعزع أسطورة "الجيش الذي لا يهزم" ونظريات الردع الإسرائيلي، وساهمت في بروز اليمين مقابل ضمور اليسار، كما ساهمت في بروز اليمين وخاصة بروز زعيم حزب الليكود بنيامين ناتنياهو وهيمنته على الكنيست (البرلمان) والحكومة منذ سنة 2009، وهو يدرك جيدا ماهية الدخول في معركة غير محسومة على مستقبله السياسي، خاصة وأنه يواجه انتخابات مبكرة على الأبواب، وأن "المناوشة" على أبواب مزارع شبعا أو جبل الشيخ أو مارون الرأس قد تكلفه الإطاحة برأسه من شمعدان الدولة العبرية، في وقت يبدو أن الإسرائيليين غير مدركين فعلا لمدى جاهزية حزب الله وباقي قوى المقاومة في لبنان لأي عدوان آخر على شاكلة 2006.

ولعل هذا الهاجس هو الذي عبر عنه أمين عام حزب الله عندما أشار إلى أن حزبه يمتلك "صواريخ دقيقة" وهي احد العناصر الإستراتيجية التي يدرك نتنياهو أنها فارقة في أي مواجهة بين الطرفين.

هذه المواجهة، التي يبدو أن أكسبت حزب الله نقاطا سياسية في الداخل اللبناني وخارجه بين حلفائه وبين "أعدائه"، كانت نقطة لإعادة صياغة قواعد الاشتباك بين الفيلق الغولاني الإسرائيلي وحزب الله في مربع بعد النهر الليطاني بعد أن بات الأمر محسوما في سوريا.

قواعد اشتباك "متجددة"

ولعل أبرز ما يمكنه أن نلاحظه في هذه "المواجهة" أن درجة استجابة قوات حزب الله سريعة وحاسمة ودقيقة، وأنه مازال وفيا لتكتيك "الكر والفر" والضرب من حيث لا يعلم عدوه، كما يشير إلى أن الإسرائيليين من جانبهم قد طوروا طرقا جديدا للاستطلاع قد تشكل خطرا على الخطط العسكرية المباشرة للحزب خاصة مع تكثيف استعمال ما صغر حجمه وكبر شأنه في جلب المعلومات الاستخبارية حول مقدرات الحزب الأساسية، خاصة فيما يتعلق بتدعيم ترسانته الصاروخية متوسطة المدى التي كان الحزب لا يمتلكها في حرب 2006.

كما تبرز قواعد الاشتباك الجديدة أن حزب الله لم يعد يقتصر في حربه على الأسلحة التقليدية إيرانية الصنع بل أن الأسلحة الروسية النوعية أضحت في متناوله، خاصة الأسلحة المضادة للمدرعات والصواريخ الخارقة للحصون، وهذه الأسلحة هي التي تمثل عماد التكتيكات العسكرية والحربية لحزب الله في أي مواجهة بينه وبين إسرائيل أو بينه وبين المجموعات المتطرفة التي واجهها في سوريا، خاصة وأن قياداته تعتمد بشكل أساسي على تكتيك "الفيتكونغ" والمتمثل في هدف استراتيجي محوري وهو "فشل إستراتيجية العدو"، وهو تكتيك يحتمل حرب العصابات والفوز في مواجهات صغيرة ولكن بارتدادات كبيرة، وبما يمكن أن نختصره بما "قل حجمه وكبر خبره".

هذا الأسلوب أو التكتيك الحربي هو الذي يؤدي في الأخير إلى تفتيت إرادة العدو المقابل وإرباكه، وهو ما اعتمده الحزب في مواجهة 2006، كما استعملته القوات الموالية لدمشق في حربها منذ 2011، وتستعمله جماعة الحوثي في مواجهتها للتحالف السعودي في اليمن، وهو ما يحيلنا إلى أن الصراع في الشرق الأوسط إقليميا يجمع عدة عناصر متناقضة استراتيجيا وفكريا وايديولوجيا، طفا على سطحه في هذه المرة "مواجهة الكورنيت والدرون" بين إسرائيل وحزب الله، وكانت قبله مواجهات الـ"اف 16" والسكود بين الحوثيين والسعوديين، وقبلها درون الحوثيين ودبابات الإماراتيين وقبلها بين قناصة حزب الله وصواريخه الموجهة والجماعات المتطرفة في سوريا وبالمثل بين "جمهرة" الحشد الشعبي العراقي وتنظيم "داعش" في الموصل.

-تداعيات جيوسياسة

ولعل هذا ما جعل هذه "الجولة" بين الطرفين تكون ارتداداتها أكبر حجما لتسمع في باريس ونيويورك وموسكو وبكين وطهران والرياض، انطلقت من عراق صدام حسين وامتدت للبنان الحريري وبعد الحريري، وارتطمت بسوريا الأسد، وهناك على الأرض السورية كانت ساحة حرب كادت تعصف بمحور إيران دمشق الضاحية الغربية لبيروت، ليصبح هذا الحلف أقوى، بعد أن كسبت هذه العناصر امتدادا جيوسياسيا جديدا وأصبح الطريق ما بين طهران إلى مشارف مارون الراس مفتوحا، حتى أضحت تل أبيب مفجوعة من امكان أن يكون في بيروت مصانع لتركيب صواريخ متوسطة وبعيدة المدى دقيقة، خاصة وأن الإسرائيليين أدركوا أن دمشق لم تعد تلك العاصمة المهادنة بعد سنوات الحرب الأهلية، بل أضحت قاعدة متقدمة لفيلق القدس وقوات الحرس الثوري الإيراني، الذي أضحى متواجدا على امتداد الطريق من طهران إلى بيروت، عبر الحدود الإيرانية وسيطرة الحشد الشعبي على الصحراء الغربية العراقية، مقابل إعادة الجيش السوري السيطرة على حدوده مع العراق بعد معركة الباغوز التي دحر فيها تنظيم "داعش" الإرهابي، وهو ما قلب المعادلة الجيوسياسية التي قسمت المنطقة منذ سنة 2014.

من هذه النقطة باتت إسرائيل تحاول كسر هذا الطريق وهذا الترابط بين العناصر المتداخلة ضمن الاستراتيجية الإيرانية في المنطقة، ومن هذا المنطلق تقوم بمحاولة مهاجمة حلفاء ايران في سوريا عن طريق غارات مركزة على أهداف عسكرية مثل مناطق قرب مطار دمشق الدولي، أو بالقرب من نقاط قوة النظام السوري في الساحل السوري قرب اللاذقية وطرطوس، وكذلك في قلب العراق في أهداف بات يسيطر عليها الحشد الشعبي العراقي في غرب البلاد في المناطق المحسوبة على الأقلية السنية في محفظات الأنبار ونينوى وغيرها.

 

تداعيات جيواستراتيجية

ولعل هذا الامتداد بين مختلف العناصر المكونة للاستراتيجية الإيرانية في المنطقة هو الذي جعل إسرائيل تفكر بالتحرك في اطار مثل هذه العمليات الأمنية-العسكرية المباغتة خاصة مع الضغط الدولي المسلط على حليفتها الولايات المتحدة من قبل المجتمع الدولي وخاصة من الاتحاد الأوروبي وحلفائها الصين وإيران لتخفف العقوبات الأحادية على الاقتصاد الإيراني وخاصة صناعة النفط وارتهان المضائق المائية الاستراتيجية كمضيق هرمز ومضيق باب المندب التي اصبح "التهافت" عليها كبيرا، وينبئ بانفجار التوازنات الاقتصادية الدولية وهو ما ينافي مصالح الأوروبيين ولا يتلاقى مع حسابات الصين وحليفتها موسكو في المنطقة وعلى المستوى الدولي.

إذن اليوم باتت إيران حاضرة بمختلف صورها حاضرة من الخليج إلى المتوسط، وباتت مدافعها موجهة من طهران إلى بيروت مرورا ببغداد ودمشق. وهو ما عزز موقعها الجيواستراتجي في هذه المنطقة وجعل من حزب الله الذي كانت مجرد فيلق مسلح في سنة 1983 إلى عنصر بارز في الخارطة الجيواستراتيجية في الشرق الأوسط، وأخذه من مجرد عنصر في استراتيجية طهران الشيعية إلى محور محدد في التحالفات بين الدول في المنطقة ومنصة متقدمة لتخوم الصراع البارد بين "طرفي العالم" على "قلب العالم"، وبمدافع وصواريخ "آيات الله..".

بقلم: نزار مقني

 

كلمات دليلية: 

في نفس القسم

2019/10/17 11:00
جرت صدامات بين الشرطة والناشطين الانفصاليين في كاتالونيا ليلة الاربعاء الخميس في تصعيد دانته السلطات الانفصالية للمنطقة التي تتمتع بحكم ذاتي بينما تستعد الحكومة الاسبانية للتدخل.وبعد مسيرة سلمية شارك فيها آلاف المتظاهرين في برشلونة، نصب شبان يرتدون ملابس قاتمة وملثمين حواجز...
2019/10/16 18:44
علّق الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الأربعاء، على الحملة العسكرية التي تشنها تركيا ضد المقاتلين الأكراد في شمال سوريا، بالقول إن الأكراد "ليسوا ملائكة"، وإن الولايات المتحدة "دفعت لهم الكثير" ليشاركوا في محاربة تنظيم داعش الإرهابي، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن بلاده ستواجه العملية...
2019/10/16 10:53
أجبرت رئيسة السلطة التنفيذية في هونغ كونغ كاري لام الأربعاء على التوقف عن إلقاء خطابها حول السياسة العامة بعد اعتراضات من النواب ووسط مشهد من الفوضى في البرلمان المحلي.وقُدم خطاب لام حول السياسية العامة على أنه محاولة لاستعادة ثقة الشعب بعد أربعة أشهر من أزمة سياسية غير مسبوقة...
2019/10/15 11:59
أجازت منظمة التجارة العالمية لواشنطن اليوم، فرض رسوم على سلع أوروبية تصل قيمتها إلى 7.5 مليار دولار، بعد قرار المنظمة بشأن دعم تتلقاه شركة "إيرباص" الأوروبية لصناعة الطائراتوسمح جهاز تسوية المنازعات بالمنظمة لواشنطن باتخاذ إجراءات مضادة بحق الاتحاد الأوروبي، والدول المنتجة...
2019/10/15 11:39
قضت محكمة فرنسية الاثنين بسجن المتهمتين الرئيسيتين في خلية جهادية نسائية، أورنيلا غيليغمان وإيناس مدني 25 و30 عاما بعد إدانتهما بمحاولة تفجير سيارة أمام كاتدرائية نوتردام في باريس في سبتمبر 2016.
 كما قضت المحكمة بالسجن 20 عاما على سارة إرفويه التي هاجمت، بعد أربعة أيام، بواسطة...