الجيش الليبي يخيّر مصراتة: إما الحياد أو توسيع العمليات العسكرية - الصباح نيوز | Assabah News
Sep.
18
2019

تابعونا على

الجيش الليبي يخيّر مصراتة: إما الحياد أو توسيع العمليات العسكرية

الاثنين 19 أوت 2019 12:07
نسخة للطباعة

خيّر الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر مدينة مصراتة ذات الثقل السياسي والعسكري المهمّ غرب ليبيا، بين الحياد والتوقّف عن التصدّي لدخوله للعاصمة أو توسيع العمليات العسكرية ضدها سواء عن طريق الضربات الجوية أو اقتحامها بريّا بعد تحرير طرابلس.

ونفّذ الجيش الليبي ليل السبت/ الأحد 11 غارة على مخازن ومستودعات تستخدم لتخزين الطائرات التركية المسيّرة داخل “الكلية الجوية مصراتة”، مؤكدا أن هذا الاستهداف جاء لتشكيلها تهديدا وخطورة على القوات المسلّحة وعلى المدنيين.

وأضاف البيان “تُعلن القيادة العامة للجيش الوطني الليبي عدم رغبتها في استهداف مدينة مصراتة ومرافقها، إلا أنّ مساهمتها في المجهود الحربي ضد عمليات تحرير طرابلس من سيطرة الميليشيات المسلّحة، يضطرنا لاعتبارها هدفا مشروعا للسلاح الجوي الليبي”.

وتابع “إن استمرار استضافة مدينة مصراتة للدعم العسكري التركي يجعل منها هدفا عسكريا مشروعا لقواتنا المسلحة، غير أنّ حيادها وعدم تدخّلها ودعمها لميليشيات حكومة الوفاق، سوف يغيّر من نظرتنا لها ويجعلنا نتوقف عن مهاجمتها واستهدافها بسلاح الجو، إضافة إلى عدم التخطيط لمهاجمتها في المستقبل، بعد عمليات تحرير طرابلس من الميليشيات الإرهابية”.

وانخرطت مدينة مصراتة بقوة في حرب التصدّي لتحرير الجيش للعاصمة، وتتردد أنباء بأن ميليشيات طرابلس تشارك بشكل ضعيف في هذه المعركة احتجاجا على مشاركة كتائب متطرّفة جاءت من مصراتة سبق وأن اشتبكت معها وطردتها خارج العاصمة.

قصف "القاعدة الجوية بمصراتة" حطم قناعة كانت سائدة بأن المدينة خط أحمر لا يستطيع الجيش الوصول إليها

وتسهّل عملية تحييد مصراتة أو حتى بعض التيارات داخلها عن معركة طرابلس، دخول حفتر إلى العاصمة، حيث ستجد الميليشيات المتطرّفة نفسها وجها لوجه مع الجيش.

وتواترت الأنباء يوليو الماضي بشأن مفاوضات غير مباشرة بين الجيش ومصراتة. وقالت حينئذ الصفحة الرسمية للمركز الإعلامي لغرفة عمليات الكرامة التابعة للجيش إن محادثات غير مباشرة تمّت بين القيادة العامة للجيش ووفد من مدينة مصراتة.

وقال المركز الإعلامي إن شروط مصراتة لوقف إطلاق النار والانسحاب من معركة طرابلس هي: التعهّد بعدم دخول الجيش إلى المدينة مقابل تسليم أسلحة ميليشياتها والإبقاء على قوة بقوام لواء هدفها حماية المدينة وعدم مطاردة أبنائها قانونيا.

وأضاف أن ردّ الجيش على تلك الشروط جاء بالرفض، حيث شدد على ضرورة تسليم مصراتة كامل الأسلحة المتوسطة والثقيلة وكل الذين ارتكبوا جرائم والمطلوبين من المدعي العام والنيابة على أن تؤمّن المدينة من قبل عناصر الشرطة والأمن العام من عدة مديريات بمن فيهم أفراد الأمن التابعين للمدينة.

ويهيمن تيار الإسلام السياسي وخاصة المتطرفون الذين باتوا يعرفون محليا باسم “تيار المفتيّ” نسبة للمفتي المقال الصادق الغرياني على المدينة، مستفيدين من ضعف باقي التيارات التي يرى كثيرون أنه بات من الضروري أن تتكتل في إطار تحالف لمواجهة المتشددين.

وقالت مصادر محلية من داخل مصراتة رفضت الكشف عن هويتها لدواع أمنية لـ”العرب” إن القصف المتكرر على “القاعدة الجوية مصراتة” رفع من الأصوات المطالبة بضرورة وقف القتال لتجنيب إدخال المدينة في حرب مباشرة مع الجيش.

ويقول مراقبون إن قصف “القاعدة الجوية مصراتة” حطم قناعة كانت سائدة بأن المدينة خط أحمر لا يستطيع الجيش الوصول إليها لاسيما في ظل وجود قوات إيطالية في القاعدة، وأعطى انطباعا بأن روما وعدة عواصم أخرى تخلّت عن المدينة التي دعمتها بقوة منذ إسقاط نظام العقيد الراحل معمر القذافي.

وترسخ ذلك الانطباع أكثر عندما التزمت وزيرة الدفاع الايطالية إليزابيتا ترينتا الحياد أثناء تعليقها على الضربات التي ينفذها الجيش على قاعدة مصراتة العسكرية. وأكدت ترينتا في 8 أغسطس الحالي أن القوات الايطالية المتمركزة في قاعدة مصراتة الجوية ليست هدفا للقصف الجوي الذي تشنّه طائرات الجيش الوطني الليبي.

وأضافت أن “طائرات المشير حفتر قصفت في اليومين الماضيين مطار مصراتة، حيث تقع القاعدة الإيطالية في غارات دقيقة للغاية، ولم تشمل بأيّ شكل الإيطاليين والمستشفى الميداني”، مؤكدة أن هذه الدقة تشير إلى “أننا لسنا هدفا للهجمات”.

وبدّدت معركة تحرير طرابلس الفكرة الرائجة في ليبيا بتفوّق مصراتة العسكري، حيث عجزت ميليشياتها طيلة الفترة الماضية عن طرد الجيش من مواقعه وبقيت حتى الآن في موقع دفاع دون أن تنتقل إلى مرحلة الهجوم.

واستنزفت مصراتة الكثير من قوتها في قتال “داعش”، في مدينة سرت وضواحيها في 2016، كما خاضت قبلها معارك ضارية مع كتائب الزنتان وحلفائها ما بين 2014 و2016. وواجهت كتائب مصراتة المرتبطة أغلبها بتيار الإسلام السياسي، أكبر انقسام لها منذ تشكّلها في 2011، عندما اختار بعضها تأييد حكومة الوفاق في2016، وأخرى انحازت لحكومة الإنقاذ، بقيادة ابن المدينة خليفة الغويل.

وعادت الخلافات لتدبّ من جديد داخل تيار الإسلام السياسي المسيطر على المدينة، وهو ما كشفته اتهامات بالتخوين صادرة عن تيار المفتي الرافضة للحوار مع الجيش، لشق من الإخوان المسلمين، وتحديدا حزب العدالة والبناء بقيادة محمد صوان.

وقالت عضو مجلس النواب المقاطعة حنان شلوف والمحسوبة على تيار المفتي “تهديد حفتر لمصراتة جاء بعد كسر الهيبة بتعدد الهجمات على الكلية الجوية، في ظل عدم وجود ردّ فعل قوي شعبي ولا رسمي يتناسب مع الحدث وصمت الشرعية الدولية”. وأضافت “هذا يدفع للسؤال، هل المعنيون باتخاذ القرار في مصراتة الذين وجّه لهم حفتر بلاغه هم أنفسهم المعنيون في فجر ليبيا وأصحاب جرّة القلم؟ّ في إشارة إلى حزب العدالة والبناء الذي شارك في مفاوضات اتفاق الصخيرات، وقال صلاح المخزوم أحد قادته بعد توقيع الاتفاق “تخلّصنا من حفتر بجرّة قلم”، أي من خلال الاتفاق الذي جرى توقيعه وتحديدا المادة 8.

وأضافت “هل سيفكرون في ضمانات حقيقية بعيدا عن غمزات السفراء أم سيفكرون في ضآلة ما سيجنونه من حصص في الحياد، ولتذهب الضمانات العامة للجحيم طالما ضمن المفاوض أو المعنيّ ضمانات حقيقية لجماعته وفريقه؟”. (العرب)

في نفس القسم

2019/9/18 18:04
أعلن رئيس الأركان الجزائري، الفريق أحمد قايد صالح، أن الجيش كشف مؤامرة خطيرة ضد الشعب ونجح في إفشالها بفضل "استراتيجية محكمة".وصرح صالح، نائب وزير الدفاع، في كلمة توجه بها اليوم الأربعاء إلى وحدات الناحية العسكرية السادسة بتمنراست، بأن قيادة الجيش أدركت منذ بداية الأزمة السياسية...
2019/9/18 16:44
اتهم قائد أركان الجيش الجزائري، الفريق أحمد قايد صالح، من سماها بـ"العصابة" بمحاولة تضخيم حجم المظاهرات التي تشهدها العاصمة "عبر الزج بمواطنين يتم جلبهم من مدن أخرى".   وقال قايد صالح أثناء زيارته، اليوم الأربعاء، للناحية العسكرية السادسة بمدينة تمنراست، إن "أذناب العصابة تحاول...
2019/9/18 08:41
قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الأربعاء، إن فرنسا سترسل خبراء للمشاركة في التحقيقات بشأن ملابسات الهجوم الذي استهدف منشآت نفطية تابعة لشركة أرامكو في السعودية، بحسب ما أعلن قصر الإليزيه. وقال قصر الإليزيه إن ماكرون ندد بقوة بالهجوم، وأكد لولي العهد السعودي الأمير محمد بن...
2019/9/18 08:37
أعلنت الشرطة ومصادر طبية إسرائيلية، الأربعاء، استشهاد سيدة فلسطينية برصاص قوات الأمن بعد أن أشهرت سكينا عند حاجز قلنديا العسكري الذي يفصل القدس عن الضفة الغربية المحتلة. وقال المتحدث باسم الشرطة الإسرائيلية، ميكي روزنفيليد، إن امرأة مجهولة الهوية اقتربت من قوات الأمن عند مسلك...
2019/9/18 08:31
ينفذ سلاح الجو التابع "للجيش الليبي" بقيادة المشير خليفة حفتر منذ أكثر من يومين سلسلة متواصلة من الغارات على امتداد محور القتال من أطراف طرابلس حتى مدينة سرت مرورا بمصراتة. وأعلنت شعبة الإعلام الحربي التابعة لحفتر، أن غارات استهدفت ليلة أمس مبنى لإقامة "الأتراك" في مطار مصراتة،...