أفراح..وزغاريد النجاح - الصباح نيوز | Assabah News
Sep.
22
2020

تابعونا على

أفراح..وزغاريد النجاح

الجمعة 12 جويلية 2019 13:53
نسخة للطباعة

تزامن ترشح منتخبنا الوطني لكرة القدم الى المربع الذهبي لكأس الأمم الافريقية بمصر مع نتائج الباكالوريا و"السيزيام" ، ليلقي هذا التزامن ظلال الفرح على التونسيين ، بعد ليلة ليست ككل الليالي تعالت فيها الزغاريد في البيوت ، واحتفلت فيها الجماهير التونسية في مختلف المدن الى ساعة متأخرة بإنجاز "العبور" .

لا حديث هذا الصباح الا عن  الانجاز الذي حققه منتخبنا الوطني بعد اقتلاعه مساء أمس بملعب السلام بالقاهرة بطاقة التاهل إثر مباراة بطولية وانتصار بثلاثية تاريخية وضعت حدا للأحلام الملغاشية ، لتفتح الأبواب على مصراعيها أمام نسورنا الذين كانوا في مواجهة أمس "كواسر جارحة" شرسة على الميدان، لا تساوم في كسب الرهان .

منتخبنا  الذي وصفوه بـ"منتخب التعادلات" انتفض في الدور الثاني وقلب المعطيات ليظهر في ثوب مختلف وأداء مغاير وروح أخرى ،  وبعد استماتته وأدائه المقنع ضد منافس عتيد في حجم المنتخب الغاني ارتقى مردود وعطاء زملاء وهبي الخزري ضد منافسهم الملغاشي إلى درجة التميز ، ليكذبوا تكهنات كبار المحللين وأبرز المختصين المتابعين لهذه النهائيات باعتبار أن لا أحد راهن على بلوغهم مربع الذهب ، لاسيما بعد بدايتهم الباهتة والمتذبذبة في الدور الأول ، وعجزهم على تحقيق ولو انتصار يتيم.

زغاريد الفرح دوت في كل زاوية ومكان من بنزرت إلى بن قردان ، لتتواصل الاحتفالات  الى آخر الليل على كل الألوان ، من جمهور متعطش للفرح لم يسعد بترشح منتخبه إلى هذا الدور منذ 2004 ، انستهم التجاذبات والصراعات وتبادل الاتهامات والمناوشات ، التي يعيش على وقعها التونسيين "صباحًا مساءً وقبل الصّباحِ وبعد المساءِ ويوم الأحدْ" على عبارات المبدع الراحل محمد الصغير أولاد أحمد .

اليوم وقد كبر الحلم بتحقيق عناصرنا الوطنية لانجاز جديد الأحد المقبل بكسب بطاقة العبور الى نهائي كأس القارة السمراء ، رغم قوة منافسنا السنغالي وشراسة أسود التيرنغا ، فان الجماهير التونسية ستعد الساعات لموعد المباراة على أمل آداء بطولي جديد ، حتى تعيش على إيقاع فرحة أكبر وإنجاز أفضل ، مادام المستحيل ليس تونسيا .

محمد صالح الربعاوي       

 

كلمات دليلية: 

في نفس القسم

2020/3/26 11:02
مع دخول الحجر الصحي الشامل يومه الرابع، مازالت تصلنا نفس الصور المستفزة، والمشاهد الصادمة، من مختلف مناطق الجمهورية، بما يعكس عدم الالتزام بالإجراءات ، ويطرح أكثر من نقاط استفهام، حول عدم وعي البعض بعد بان الوضع في منتهى الحساسية والدقة، في ظل التطورات والمستجدات المتلاحقة. ورغم...
2020/3/9 14:55
بقلم : محمد صالح الربعاوي وسط التطورات المتلاحقة وتسارع المستجدات حول مخاطر فيروس كورونا المستجد ، بعد اعلان وزارة الصحة مساء أمس عن الإصابة المؤكدة الثانية ، لم تتحرك الحكومة في اتجاه يتماشى مع دقة المرحلة ، في ظل المخاطر التي تهدد صحة التونسيين ، ولم تتخذ أي قرارات استثنائية...
2019/12/30 09:52
بدأت سنة 2019 تلملم "أوراقها"، وتطوي آخر صفحاتها استعدادا للرحيل، بعد ان انسلّت أيامها ، الثقيلة ، الحزينة ، الكئيبة ، والسوداء ، انسلالا ، ولم تعد تفصلنا سوى سويعات عن استقبال سنة جديدة لعلها تنسينا الاحباطات السياسية ، الأزمات الاقتصادية ، الهزات الاجتماعية ، والصدمات النفسية...
2019/3/11 10:24
استقالة وزير الصحة عبد الرؤوف الشريف بعد كارثة مركز طب الرضيع والتوليد بمستشفى الرابطة لا يكفي لمعالجة منظومة صحية متهالكة ومترهلة ينخرها الفساد من "ساسها الى راسها ومن نخاعها إلى عظمها" ، رحيله بعد "الجريمة" الشنيعة والنكراء لن يغير واقع الغرف المظلمة ، لن يضع حدا للتلاعب...
2018/11/15 14:07
رغم تصويت مجلس نواب الشعب  على منح الثقة لأعضاء الحكومة الجدد بالتحوير الوزاري ، الذين أدوا أمس اليمين الدستورية أمام رئيس الجمهورية ، وتسلم بعضهم مهامه رسميا ، لم يتوقف "الضجيج" السياسي ، ولم تخفت حدة الجدل ، الذي تصدر الواجهة على مدى الأيام القليلة الماضية ، في ظل التجاذبات...