حزب العمّال يدين مساعي "الإجهاز " على الجبهة الشعبية - الصباح نيوز | Assabah News
Feb.
20
2020

تابعونا على

حزب العمّال يدين مساعي "الإجهاز " على الجبهة الشعبية

الجمعة 12 جويلية 2019 11:08
نسخة للطباعة

أدان حزب العمّال ما وصفه ب"مساعي الإجهاز على الجبهة من قِبل التوجّه الأقلي المهادن الذي فكّك كتلة الجبهة بالبرلمان (في إشارة إلى حزب الوطنيين الديمقراطيين ورابطة اليسار العمّالي ) والذي يسعى الآن إلى الاستيلاء على تمثيلها القانوني بما لا يخدم خطّها المستقل باعتبارها رافعة للمشروع الوطني الديمقراطي الشعبي".
وجدّد الحزب في بيان له إثر إجتماع اللجنة المركزيّة في دورتها السادسة المنعقدة يوم امي الخميس ،تمسّكه بالجبهة الشعبية لتحقيق أهداف الثورة، "كإطار سياسي وتنظيمي مناضلا ومنحازا للشعب ومعاديا للتحالف الطبقي والسياسي الرجعي الحاكم بفرعيه، الحداثوي والظلامي".
ودعا الحزب مناضليه إلى التجنّد للاستحقاق الانتخابي بمعيّة مكوّنات الجبهة الشعبية الأخرى، واتّخاذ كلّ الإجراءات ووضع كلّ إمكانيات الحزب ومنظماته البشرية والمادية على ذمّة قائمات الجبهة ومرشحيها، والاستعداد لهذا الاستحقاق دفاعا "عن الخط الثوري والبديل الاجتماعي الشعبي ضدّ المافيات والعصابات المحلية والأجنبية التي تنهب تونس وتريد مواصلة التحكم فيها."
على صعيد آخراعتبر حزب العمّال أنّ عدم استكمال تركيز الهيئات الدستورية وفي مقدّمتها المحكمة الدستورية كركن أساسي للبناء الديمقراطي، يعكس حقيقة النوايا التي تحكم مكونات الائتلاف الحاكم في أفق وضع اليد على مفاصل الدولة والتحكم فيها والعودة بالبلاد إلى مربع الاستبداد القائم على التعسف وعلى توظيف المؤسسات لخدمة مصالح الأقليات المتنفذة.
وحمّل الحزب المسؤولية كاملة للائتلاف الحاكم لما تعرفه البلاد ويعيشه الشعب من تدهور للأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية والأمنية والبيئية والقيمية.
وفي الصدد دعا التونسيين من مختلف الجهات والفئات إلى تصعيد النضال ضدّ منظومة الثورة المضادة التي تستعدّ للإجهاز نهائيا على المسار الثوري سواء من خلال الخيار القمعي، أو من خلال التحكّم في نتائج انتخابات الخريف القادم لوضع اليد نهائيا على مفاصل القرار ومن ثمّة التصفية النهائية للمسار الثوري ومكاسبه التي حققها الشعب بالنضال والتضحية وفق ما ورد في نص البيان.
وكانت كتلة الجبهة الشعبية في مجلس نواب الشعب ممثلة بـ15 نائبا قبل أن يعلن تسعة منهم (اغلبهم من حزب الوطد الموحد ورابطة اليسار العمالي ) أواخر ماي الماضي استقالتهم من هذه الكتلة وتشكيل كتلة برلمانية تحمل الإسم ذاته لكتلة الجبهة الشعبية لاحقا.
يشار إلى أن الجبهة الشعبية كانت أعلنت يوم 19 مارس الماضي أن الأمين العام لحزب العمال حمة الهمامي هو مرشحها للانتخابات الرئاسية 2019 وذلك بعد تداول الأمناء العامين لأحزاب الجبهة (7 احزاب)، في حين قررت اللّجنة المركزية لحزب الوطنيّين الديمقراطيّين الموحد (أحد مكونات الجبهة الشعبية)، قبل ذلك التاريخ بنحو اسبوع اقتراح ترشيح القيادي بالحزب والنائب في البرلمان، منجي الرحوي، للانتخابات الرَئاسية صلب الجبهة الشعبية

(وات)
 

في نفس القسم

2020/2/20 21:46
ولد أسامة الخريجي، وزير الفلاحة والصيد البحري والموارد المائية المقترح في حكومة إلياس الفخفاخ، سنة 1970 وهو متحصل على شهادة مهندس فلاحي ومهندس مختص في التحسين الوراثي للنبات من المعهد الوطني للعلوم الفلاحية بتونس. شغل الخريجي خطة مدير عام المعهد الوطني للزراعات الكبرى وكاهية...
2020/2/20 19:08
شرعت اليوم الخميس الشركة الوطنيّة للسكك الحديديّة التّونسيّة في عمليّة الإستغلال الفعلي للقاطرات الجديدة لنقل الفسفاط و عددها 20 قاطرة تصل قدرة الواحدة منها على حمل 2400 طن (ما يعادل حمولة 60 شاحنة). هذا وقد انطلقت أول قاطرة على الساعة العاشرة من صباح اليوم محملة بـ40 عربة في...
2020/2/20 18:55
علمت " الصباح نيوز " من مصادر امنية ان الدورية المتمركزة بالمدخل الشمالي لمدينة القصرين ( قرب المستشفى الجهوي ) اشتبهت ظهر اليوم في شاحنة ثقيلة محملة بمسحوق الحجارة البيضاءقادمة من فريانة في اتجاه العاصمة و بتفتيشها تم العثور داخلها على كمية من السلاسل ذات النوع الرفيع المخصصة...
2020/2/20 18:52
ولد محمد مسيليني، الوزير الذي تم اقتراحه أمس الأربعاء ليشغل منصب وزير التجارة ضمن حكومة إلياس الفخفاخ، سنة 1956. وهو متحصل على الأستاذية في التصرف والمحاسبة من كلية العلوم الاقتصادية والتصرف بصفاقس. وتقلّد محمد مسيليني عدة مسؤوليات بالشركة الوطنية للكهرباء والغاز. وهو عضو مؤسس...
2020/2/20 18:44
أصدرت هيئة النفاذ الى المعلومة، اليوم الخميس، 25 قرارا جديدا، من بينها قرار يتعلق بدعوى رفعها الاتحاد العام التونسي للشغل ضد وزارة الصناعة والمؤسسات الصغرى والمتوسطة بخصوص النفاذ الى تقارير الزيارات الميدانية التي قامت بها مصالح هذه الوزارة الى مصنع تحويل الفسفاط "السياب" بصفاقس...