عبد اللطيف الحناشي لـ"الصباح نيوز": "الأحاديّة القطبية" لن تسود المشهد السياسي.. والانتخابات لا يمكن التكهّن بنتائجها - الصباح نيوز | Assabah News
Oct.
15
2019

تابعونا على

عبد اللطيف الحناشي لـ"الصباح نيوز": "الأحاديّة القطبية" لن تسود المشهد السياسي.. والانتخابات لا يمكن التكهّن بنتائجها

الخميس 16 ماي 2019 10:43
نسخة للطباعة

استبعد المحلل السياسي وأستاذ التاريخ المعاصر عبد اللطيف الحناشي في حوار لـ"الصباح نيوز" ان "الأحاديّة القطبية" لن تسود المشهد السياسي في تونس.
واضاف الحناشي إلى أن المشهد السياسي اليوم يوجد فيه قطب يساري- اجتماعي وقطب ديمقراطي اجتماعي (غير موحد تنظيميا) تبدو برامجه وتوجهاته الفكرية والاقتصادية ومواقفه السياسية متقاربة ومختلف بعمق مع توجهات حركة النهضة والتيارات الليبرالية الاخرى.
ورأى الحناشي، في إجابته حول سؤال اصابة المشهد السياسي ب"الأحادية القطبية" بعد التفتت الذي اصاب القوى الليبرالية، أن ما ميّز المشهد الحزبي التونسي بعد الثورة هو هشاشة البنيان الحزبي وعدم استقراره وان كان نداء تونس قد حطّم الرقم القياسي في الانقسام والتشتت والتشظي فالأمر لا يختص به نداء تونس اذ ان اغلب الاحزاب البرلمانية قد عرفت الظاهرة وان بتفاوت وبصمت احيانا... تجلى ذلك  مثلا بالتحاق قيادات عليا ووسطى لبعض الاحزاب، بحزب"تحيا تونس" دون الحديث عن امثلة عديدة منذ ما بعد انتخابات المجلس التأسيسي وبالتأكيد ان ذلك اثّر على المشهد السياسي عامة وعلى الاطراف الليبرالية خاصة.
وأضاف الحناشي قائلا "غير ان التفتت الذي عرفه هذا التيار يبدو طبيعيا في هذه المرحلة  ومن السهل تجاوزه ان وُجدت شخصية تملك بعض المواصفات والخصائص تمكنها من التجميع وايقاف النزيف. فأهم اسباب تفتت التيار الليبيرالي هي القضايا الشخصية ومسألة التموقع في الغالب ولا يعود الامر للاختلاف حول الخيارات السياسية او الايديولوجية.. حتى مسألة التعامل او التنسيق او التحالف مع حزب النهضة لا يمكن ان يمثل حاجزا او عائقا اذ بالإمكان تجاوزه ان اتحدت اطراف هذا التيار غير انها ستجد نفسها مع ذلك في التقاء موضوعي وحسابي مع حركة النهضة بل حتى على صعيد الاختيارات الاقتصادية والمواقف السياسية وهو امر تأكد منذ سنة 2014 الى الآن".
وحول مستقبل الاحزاب الاجتماعية في المشهد الحالي وحظوظها في الانتخابات القادمة، قال الحناشي أن مشكلة الاحزاب الاجتماعية انها لا تمثل قطبا موحدا تنظيميا برغم شدة تقاربها الفكري والسياسي ما قد يعرقل تقدم البعض منها في حين قد يجد البعض الاخر منها حظوظه في الانتخابات القادمة وان جزئيا.
ورأى الحناشي أن الوقت مازال مبكرا حتى يتمكن المواطن التونسي من الفرز الدقيق بين برامج الاحزاب ومدى نجاعتها ومدى مصداقية الاحزاب في تجسيد وعودها.
وأضاف الحناشي قائلا "يبدو من الصعب التكهّن بنتائج الانتخابات عامة وحظوظ التيار الاجتماعي خاصة كما ان المسالة متعلّقة بوحدة شتات نداء تونس أو دون ذلك من ناحية ومن طبيعة الحملات الانتخابية ومضمونها من ناحية اخرى ناهيك عن امكانية حدوث أي تغييرات أو احداث وطنية أو اقليمية قد تؤثر على سلوك الناخب ونوايا تصويته".
تاريخيا كان لتأثير اتحاد الشغل في الحياة السياسية دور كبير، هل ترى في حراكه الحالي ما قبل الانتخابات دور في نتائجها القادمة والافراز السياسي ما بعد الانتخابات؟
وأشار الحناشي، في إجابته حول سؤال يتعلق بمدى تأثير حراك اتحاد الشغل في الانتخابات وفي نتائجها القادمة، أن الدور الوطني  للاتحاد العام التونسي للشغل منذ تأسيسه كان محددا وحاسما عند كل الأزمات التي مرّت بها البلاد بل كان ولا يزال دوره محددا في كل القضايا الوطنية امر تجسد بكثافة بعد الثورة غير ان ذلك قد لا ينسحب على الانتخابات الرئاسية والتشريعية باعتبار ان الاتحاد، بخصوصيته، لا يمثل طرفا مباشرا في هذه العملية مع تعددية حزبية واسعة.
وأضاف الحناشي "ان الاتحاد، وبعد عدة دراسات واستشارات،  قد اختار الاسلوب الامثل و الاكثر رجاحة  ونجاعة وطنية ويتمثل هذا الخيار في ان يقوم بدورين اساسيين وهما تحفيز المنظمة لقواعدها ومختلف هياكلها(20 الف نقابة اساسية و 48 جامعة ونقابات عامة ونحو 70 ألف مسؤول نقابي) الممتدة على 24 ولاية للقيام بواجبهم الوطني والمشاركة في التصويت، في حين يتمثل الدور الثاني في  رصد ومتابعة كل اجراءات العملية الانتخابية ومراقبتها وهو امر يتطلب استعدادات وإمكانيات بشرية واسعة نعتقد ان الاتحاد بحكم تجربته الواسعة في التنظيم والتسيير قادر على ان يقوم بها كما نعتقد ان ذلك سيكون مكسبا للتجربة التونسية وللمنظمة في حدّ ذاتها .فما يضمن نزاهة أي انتخابات وشفافيتها انما الدور الذي تقوم به مؤسسات المجتمع المدني المحلي ذات المصداقية العالية التي تكون بمثابة ضمير للأمة".
وحول مستقبل الجبهة الشعبية، قال الحناشي أن تأسيس الجبهة الشعبية واستمرارها يعتبر أهم مكسب حققه اليسار التونسي، بأجنحته أو مدارسه المختلفة، منذ تشكله وتأسيسه لذلك يعتبر هذا انجازا تاريخيا مميزا".
ورأى الحناشي أن مستقبل الجبهة مرتبط بقدرة قياداتها على تطوير خطابها السياسي وعدم إسقاط النظريات على الواقع بل محاولة فهم الواقع بكل تناقضاتها والتكيف مع متطلّباته وخصوصياته وإبداع الوسائل الممكنة للتغيير، مضيفا "هكذا انتصرت الثورات في العالم فرغم انتماءها لأصول فكرية غير أن الواقع فرض عليها التكيف (روسيا+الصين+ كوبا+مصر...) كما ان استمرار الجبهة مرهونا  بتعميق الحوار الديمقراطي بين جميع فصائلها وبانفتاحها اكثر على محيطها السياسي والاجتماعي."

نزار مقني
 

في نفس القسم

2019/10/14 21:42
هنأ الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم الاثنين الفائز في الانتخابات الرئاسية قيس سعيد معربا عن رغبته في تعزيز الشراكة بين البلدين حسب ما أعلنت عنه الرئاسة الفرنسية. مؤكدا رغبته في تعزيز الشراكة بين فرنسا وتونس لصالح الشعبين وخاصة الشباب
2019/10/14 21:30
أجرى امير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني ، اتصالا هاتفيا مساء اليوم، مع الدكتور قيس سعيد هنأه خلاله على فوزه في الانتخابات الرئاسية في الجمهورية التونسية متمنيا له التوفيق والسداد. وأكد الأمير تميم وقوف دولة قطر الدائم مع تونس منذ بداية الثورة ودعمها لتطلعات الشعب التونسي الشقيق...
2019/10/14 21:17
تتوقّع مصالح المعهد الوطني للرصد الجوي ظهور تقلبات جوية غدا، الثلاثاء، ونزول أمطار مؤقتا رعديّة على أغلب المناطق تكون غزيرة ومحليا هامّة بعد الظهر بالشمال والوسط. ومن المنتظر أن تتراوح الكميات عامة بين 30 و50 مليمتر محليا وتصل الى حدود 80 مليمتر. كما يشير المعهد الوطني للرصد...
2019/10/14 21:15
هنأ الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الشعب التونسي على حسن سير الاستحقاق الانتخابي الرئاسي في دوره الثاني وانتخابه رئيساً للجمهورية متمنياً للرئيس المنتخب قيس سعيد التوفيق لما فيه صالح تونس وشعبها العظيم. وشدد السيسي على ضرورة مزيد التعاون بين تونس ومصر في كافة المجالات إضافة إلى...
2019/10/14 18:53
أعلنت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، مساء اليوم الاثنين، في مركزها الإعلامي بقصر المؤتمرات بالعاصمة، عن النتائج الأولية للدور الثاني من الانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها، التي جمعت المرشحين قيس سعيد (مستقل) ونبيل القروي (مرشح حزب "قلب تونس") والتي أسفرت عن فوز سعيد بـ 72....