رائحة الموت "تفوح".... وبعد ؟؟؟!!! - الصباح نيوز | Assabah News
May.
23
2019

تابعونا على

رائحة الموت "تفوح".... وبعد ؟؟؟!!!

الاثنين 11 مارس 2019 10:24
نسخة للطباعة

استقالة وزير الصحة عبد الرؤوف الشريف بعد كارثة مركز طب الرضيع والتوليد بمستشفى الرابطة لا يكفي لمعالجة منظومة صحية متهالكة ومترهلة ينخرها الفساد من "ساسها الى راسها ومن نخاعها إلى عظمها" ، رحيله بعد "الجريمة" الشنيعة والنكراء لن يغير واقع الغرف المظلمة ، لن يضع حدا للتلاعب والإهمال واللامبالاة ، لن يقطع دابر سماسرة الاعضاء و"مصاصي الدماء" ، لن ينسينا اللوعة و"الايام السوداء" ، لن ينفض الغبار عن الملفات الحارقة والعالقة .
رائحة الموت ستظل "تفوح" من أركان كل مستشفياتنا في كل لحظة وكل ساعة وكل حين اذا لم يتم كشف الحقيقة للرأي العام بتفاصيلها الدقيقة ، ستظل تنبعث في كل "شبر" من الجمهورية في صورة عدم الضرب بقوة  ومحاسبة كل المورطين في هذه الكارثة غير المسبوقة من قريب او من بعيد ، ستبقى تسري ليزداد سريانها في غياب قرارات جريئة في حجم شناعة الجرم وفظاعته.
ومازاد الحزن حزنا والسواد سوادا والإحباط احباطا تلك المشاهد الأليمة التي تمزق القلوب لأمهات مصدومات مكلومات زلزلتهن فاجعة فقدان فلذات اكبادهن وهزت كيانهن وكانه لا يكفي وزارة الصحة انها لم تخصص لهن اي احاطة نفسية للتخفيف عليهن ليتم التعامل معهن من طرف ادارة المستشفى باستهتار كبير ولا مبالاة غريبة عمقت معاناتهن وزادت في انكسارهن.
ما حدث ببشاعته وفظاعته وقتامته وسواده يمثل طعنة خنجر غادرة في قلب وطن يئن انهكته الايادي الغادرة والمرتعشة والمتآمرة  يموت معها الأمل على مدار الساعة ،  الأخطاء الطبية القاتلة راح ضحيتها العشرات ،تجار الموت ولوبيات الفساد ترتع ، بلا حسيب ولا رقيب" ، الرشوة " عششت" بالمستشفيات ، اللامبالاة طغت على مختلف الخدمات ، والإفلات من العقاب شجع المتجاوزين وحفز المتلاعبين ، فماذا سننتظر بعد اللوالب الفاسدة والدم الفاسد والبنج الفاسد والأدوية الفاسدة و"السيروم الفاسد ؟؟؟؟.
ولعل ما كشفه محسن مرزوق امس أن وزير الصحة المستقيل عبد الرؤوف الشريف اكتشف وسط الاسبوع الماضي وجود تلوث في الماء بأحد المستشفيات يثبت أن الاخلالات والتجاوزات داخل القطاع الصحي ستظل "تطل" من كل زاوية بشكل ينبىء بكوارث جديدة في كل لحظة وحين مما يزيد من حيرة وقلق ومخاوف التونسيين من الصدمات والمصائب التي باتت فعلا "لا تأتي فرادى".
صحيح ان النيابة العمومية تحركت واذنت بفتح 11 قضية تحقيقية حول الحادثة ،كما تم تعهيد القطب القضائي الإقتصادي والمالي بموضوع شبهة فساد قد تكون طالت الدواء أو الأدوية التي تم بواسطتها حقن الرضّع ، لكن مئات الشكاوي لمواطنين تضرروا ، بعضهم فقد حياته من جراء الإهمال والأخطاء الطبية ،  لا زالت "ترقد" بسلام وأمان في رفوف الادارات الجهوية للصحة او التفقدية المركزية بوزارة الصحة العمومية ، وهو ما شجع المستهترين على مواصلة استهتارهم بأرواح الناس.
وبعيدا عن بيانات التنديد والاستنكار وتحميل المسؤوليات التي يشتم من اغلبها محاولات للركوب على الفاجعة واستثمار اوجاع عائلات الضحايا ، فإن كل الاطراف اليوم حكومة ومعارضة ومجتمع مدني مطالبة بتحمل مسؤولياتها أكثر من اي وقت مضى لإنقاذ البلاد من "التهاوي" لان ما عشناه من هزات وكوارث وصدمات سببه قبل كل شيء التجاذبات السياسية والصراعات الحزبية والتطاحن على الكراسي.
فإلى متى سيظل الوطن "مجروح" ،رائحة  الموت منه تفوح ، الكل ينوح ولا من منقذ لبلد "مذبوح" ....؟؟؟؟

محمد صالح الربعاوي

كلمات دليلية: 

في نفس القسم

2018/11/15 14:07
رغم تصويت مجلس نواب الشعب  على منح الثقة لأعضاء الحكومة الجدد بالتحوير الوزاري ، الذين أدوا أمس اليمين الدستورية أمام رئيس الجمهورية ، وتسلم بعضهم مهامه رسميا ، لم يتوقف "الضجيج" السياسي ، ولم تخفت حدة الجدل ، الذي تصدر الواجهة على مدى الأيام القليلة الماضية ، في ظل التجاذبات...
2018/11/2 13:24
وسط تباين للمواقف يتواصل الجدل ، في مشهد "ملتهب" ، حول التحوير الوزاري المرتقب الذي وان تأخر أكثر من اللزوم فانه مازال ضبابيا ، يلف مختلف جوانبه الغموض ، في ظل تناقض التصريحات وتتالي التسريبات التي "توزّعت" من خلالها الحقائب الوزارية و"حُسمت" قائمة المغضوب عليهم والراحلين على "...
2018/10/17 12:59
في خضم  الأحداث المتسارعة والتطورات المتلاحقة ، في مشهد سياسي محتقن ومتأزم  و"متأجج"  ، وبعيدا عن تباين المواقف حول كيفية الخروج من الأزمة الراهنة ، دعت بعض الأطراف السياسية الى ضرورة إجراء تحوير وزاري ، بما يمكن من ضخ  دماء جديدة في الحكومة وتلافي نقاط الضعف في أدائها ، وحتى...
2018/10/2 11:55
في الوقت الذي ما تزال فيه الأزمة السياسية تراوح مكانها في غياب أي مشاورات جدية وشعور بالمسؤولية ، بعيدا عن التحركات "الاستعراضية" والثرثرة الكلامية ، في مشهد بات "رمالا متحركة" طغت عليه الحسابات والصراعات ، تعمقت الأزمة الاقتصادية واستفحلت  أكثر من أي وقت مضى ،مما أدى الى "اغراق...
2018/9/24 13:31
يوم بعد آخر تستفحل الأزمة السياسية ، التي تلقي بظلالها على البلاد  لـ"تلد" أزمات جديدة وانفلاتات وحتى "انفجارات" ، في مشهد  مازال يراوح بين الخطابات الممجوجة والشعارات الجوفاء ، في غياب معالجة فعلية للملفات الحارقة ، لتزداد الأوضاع استفحالا بعد كارثة الفيضانات التي ضربت الوطن...

مقالات ذات صلة