حتى لا يكون حملا كاذبا مؤتمر النداء.. ألم يحن الوقت لتدخل الباجي قائد السبسي؟ - الصباح نيوز | Assabah News
Feb.
28
2020

تابعونا على

حتى لا يكون حملا كاذبا مؤتمر النداء.. ألم يحن الوقت لتدخل الباجي قائد السبسي؟

الجمعة 22 فيفري 2019 11:55
نسخة للطباعة

ما زالت اشغال المؤتمر الثاني لحركة «نداء تونس» تحت التهديد بسبب الخلافات العميقة التي ألمت بالحزب في الآونة الاخيرة إثر التصريحات التي أطلقها المنسق العام المجمد رضا بلحاج ودعوته لتغيير جذري داخل قيادات الحزب قبل انطلاقها.
موقف بلحاج لاقى رفضا قويا من داخل النداء وأساسا من القيادات المحيطة بالمدير التنفيذي حافظ قائد السبسي، مقابل مساندة قوية لعدد من الشخصيات التاريخية للنداء التي تبنت خيار المعالجة الآنية والسريعة للهيكلة الرئيسية للنداء بما يضمن مؤتمرا ديمقراطيا ومنافسة حقيقية لا فصل فيها الا للصندوق والمؤتمرين.
هكذا رغبة اصطدمت بواقع الخلافات في وقت انتظرت فيه الساحة السياسية نداء موحدا جامعا لكل أبنائه. ولأن الخلافات قدر الحزب، فقد عادت «جنرالات» النداء لتشهر أسلحتها في مسعى للتخلص من هذا الشخص أو ذاك ليكون رضا بلحاج قائد التمرد من جديد داخل الحزب رغم الدعم الرئاسي الذي وجده من قبل الرئيس المؤسس الباجي قائد السبسي بعد ان فرضه على الجميع على أمل الإصلاح والتأهيل، بيد ان ذلك لم يحصل.
النداء من حزب.. إلى ثلاجة سياسية كبيرة
مع اندلاع نار الخلافات، سارع «نداء تونس» لتجميد منسقه العام في انتظار عرض مسألة طرده أو الإبقاء عليه على أنظار المؤتمرين خلال شهر أفريل القادم، ولم يكن بلحاج الشخصية الوحيدة المجمدة داخل النداء حيث سبقه الى «الفريغو» كل من رئيس الحكومة يوسف الشاهد بعد خلاف مع المدير التنفيذي وأيضا القيادي السابق لزهر العكرمي وبوجمعة الرميلي.
ويبدو واضحا ان معالجة الخلافات داخل النداء لا يحسمها الحوار بل ان الحسم كثيرا ما ينتهي بإبعاد المخالفين وأولئك الذين لا يحملون نفس رؤى قيادات الصف الاول وأساسا المحيطين بالمدير التنفيذي.
ويفهم من خلال ذلك ان النداء لا يبحث عن معالجة خلافاته بأقل توتر بل ان بعضهم كثيرا ما يرفع شعار «اشرب أو طير قرنك»، وهو ما تفسره استقالات كل من محسن مرزوق وعدد كبير من نواب كتلة نداء تونس بالبرلمان، الامر الذي دفع بالحزب من مرتبته الاولى إثر انتخابات 2014 الى مرتبة ثالثة برلمانيا بعد كتلة حركة «النهضة» وكتلة «الائتلاف الوطني».
ولَم تكتف حركة نداء تونس بتراجع في ترتيب كتلتها بل انها دخلت في خلاف «مزمن» مع شريكها الاستراتيجي في الحكم حركة النهضة بعد اعلان نهاية التوافق من طرف النداء مقابل تمسّك النهضة.
المؤتمر قائم رغم الازمة
رغم الازمة السياسية داخل الحزب، فقد واصلت لجنة الاعداد للمؤتمر ولجنة الهياكل بنداء تونس اشغالها ونجحت في النأي بنفسها عن التجاذبات الداخلية الحاصلة، وقد عملت أطراف قريبة من المدير التنفيذي على غرار أنس الحطاب وسفيان طوبال على التأثير على لجنة إعداد المؤتمر واختراقها أحيانا، الا انهما فشلا في ذلك، بعد التماسك الذي أبداه رئيس لجنة إعداد المؤتمر رضا شرف الدين ورئيس لجنة الهياكل قاسم مخلوف اللذان أكدا حيادهما عن كل خلاف الى حين انعقاد المؤتمر وذلك لضمان الحد الادنى الديمقراطي للمؤتمر الثاني.
النداء في الميزان
مساعي انجاز المؤتمر الثاني للنداء ما زالت قائمة، ولكن ذلك لا ينفى إمكانيات التأجيل ايضا، على اعتبار انه لا شيء ثابتا داخل هذه الحركة في ظل الارتفاع الحاصل في منسوب الخلافات وتواترها بشكل ملحوظ.
وتطرح فكرة عدم انجاز المؤتمر كابوسا سياسيا للجميع، ذلك ان تكلفة عدم انجاز المؤتمر إضعاف الاداء السياسي عموما. فالنداء ورغم الاختلافات العميقة معه، يشكل أحد اهم المعادلات الحزبية في البلاد التي لا تتحمل انهيار أبرز مكوناتها السياسية، ومن غير اللائق ان يدخل انتخابات تشريعية مشتتا ودون قيادات واضحة وأساسا منتخبة ديمقراطيا، ومن العبث ان يطالب أشخاص بالديمقراطية وهم لم يمارسوها سواء داخل الحزب أو عبر الصناديق.
كما ان للنداء تأثيراته سواء اختار المعارضة بعد 2019 او اختار الحكم، وفِي كلتا الحالتين فان تونس في حاجة الى احزاب قوية متماسكة سواء هنا او هناك، بالإضافة الى كل ذلك فقد كانت كلمة رئيس الجمهورية في حواره الاخير واضحة، حيث أكد ان ترشحه رهين نجاح المؤتمر الثاني للنداء، وهو ما يعني بالضرورة أنهم أمام حتمية النجاح وعدم إحراج ساكن قرطاج الذي بات عليه لزاما التدخل لحل الازمة وحتى لا يكون المؤتمر حملا كاذبا يلقي حتما بظلاله على الساحة السياسية.
دعه يعمل.. دعه يمر
من الواضح ان الازمة الخلافية بين النداء ورئيس الحكومة ازمة قابلة للتجاوز شرط ان يعترف الباجي قائد السبسي بالشاهد ومجموعته ككيان سياسي مستقل ويقبل ان يتعامل معه كلاعب كامل الحقوق داخل المشهد، كما على الشاهد ان يبتعد عن سياسة الاستفزاز وأن يقرر بناء تجربته بعيدا عن بقية الاحزاب من نداء وجمهوري وآفاق وحزب التكتل وأساسا بعيدا عن استعمال أجهزة الدولة وهو ما سيسهم في ايجاد أحزاب قوية بعيدة عن الخصومة الممجوجة.
احزاب قوية ثلاثية التشكل حيث نداء مستقر وحزب جديد صاعد ومتماسك ونهضة قوية. فالمصلحة الوطنية تتطلب اليوم الخروج من عنق الازمة والتوفق في فك كرة الصوف.
افتعال الأزمات السياسية من شانه ان ينسف كل المجهودات في بناء ساحة مستقرة، فالنداء مطالب بالتركيز في الاعداد لمؤتمره وغلق الباب امام الطامعين والأغبياء من السياسيين وإعادة تدوير الحزب واستعادة تاريخ جوان 2012.
كل هذه التحولات تتطلب في المقابل ايضا إغلاق الأبواب امام حرب» الدوسيات « وإعادة نشر الثقة بين مختلف الفواعل السياسية استعدادا لموعد انتخابي سيعيد تونس الى دائرة الضوء لا كبلد مفقر ومسلوبة ثرواته بل ببلد يسعى لتأكيد جدارته في الحرية والديمقراطية وفِي انتفاضة 17 ديسمبر 14 جانفي.

 

خليل الحناشي

جريدة الصباح

في نفس القسم

2020/2/28 10:03
 في إطار التصدّي للجريمة والمظاهر المخلة بالأمن العام والسّعي المتواصل لإلقاء القبض على العناصر المفتش عنها وتقديمها إلى العدالة، قامت يوم أمس، الوحدات التابعة لمنطقة الأمن الوطني بنابل بحملة أمنيّة شملت محيط المؤسّسات التربويّة بمرجع النظر.وقد أسفرت عن تحقيق النتائج التالية:-...
2020/2/28 09:52
استرجعت مصالح الإدارة الجهوية لأملاك الدّولة والشؤون العقارية بسوسة، يوم الخميس، عقارا دوليا عمرانيا  يمسح 6679 م2  كائن بمنطقة الحريق بزاوية سوسة من معتمدية الزاوية والقصيبة والثريات يقع داخل حدود مثال التهيئة العمرانية لبلدية الزاوية .وجرى استرجاع هذا العقار تنفيذا لقرار إخلاء...
2020/2/28 08:58
أفاد المدير الجهوي للصحة بصفاقس علي العيادي (وات) مساء يوم الخميس أن التحاليل التي أجريت بالمخبر المرجعي بمستشفى شارل نيكول لحالة المواطنة التي قدمت من ميلانو الإيطالية أثبتت سلامتها وخلوها من فيروس "كورونا".وكانت رئيسة المرصد الوطني للأمراض الجديدة والمستجدة، نصاف بن علية صرحت...
2020/2/28 08:13
نظمت يوم امس، منطقة الأمن الوطني بباب بحر تونس العاصمة حملة أمنيّة هادفة للتصدّي لمختلف أنواع الجريمة والمظاهر المخلّة بالأمن العام وقد أسفرت الحملة عن تحقيق النتائج التالية: - إلقاء القبض على 09 أشخاص مفتش عنهم من أجل تورطهم في قضايا حق عام. - تقديم 08 أشخاص من أجل الإنتصاب...
2020/2/28 08:04
تتواصل اليوم الجمعة، شدة الرياح بالمناطق الساحلية الشمالية حيث تصل سرعتها إلى مستوى 60 كلم/س.. ويكون البحر شديد الاضطراب إلى مضطرب بالشمال ومضطرب إلى قليل الاضطراب بالسواحل الشرقية.. ومن المتوقع تسجيل ارتفاع طفيف في الحرارة لتتراوح القصوى بين 18 و23 درجة بالشمال والمرتفعات وتكون...