على هامش المعرض الوطني للكتاب التونسي..الدكتور عبد اللطيف الحناشي يوقع كتابه الجديد بمدينة الثقافة - الصباح نيوز | Assabah News
Jan.
21
2020

تابعونا على

على هامش المعرض الوطني للكتاب التونسي..الدكتور عبد اللطيف الحناشي يوقع كتابه الجديد بمدينة الثقافة

الخميس 18 أكتوبر 2018 17:54
نسخة للطباعة

"الدين والسياسة في تونس والفضاء المغاربي..بين الارث التاريخي واكراهات الواقع" هو عنوان الكتاب الجديد للدكتور عبد اللطيف الحناشي أستاذ التاريخ السياسي المعاصر والراهن بجامعة منوبة تونس الذي يحتضن جناح "سوتيميديا" بمدينة الثقافة حفل توقيعه بعد غد السبت 20 اكتوبر 2018 انطلاقا من الساعة الثالثة على هامش المعرض الوطني للكتاب التونسي بحضور ثلة من الشخصيات  السياسية والثقافية  والاعلامية.

 

الكتاب الذي صدر عن  سوتيميديا للنشر هو محاولة لتعريف بالحركات السياسية ذات المرجعية الإسلامية في تونس وبعض دول المغرب العربي  من زوايا متعددة ومن خلاله يستعرض الكاتب ويحلل أفكار وبرامج ومواقف تلك الأحزاب  و علاقاتها في ما بينها ومع الأطراف السياسية الأخرى داخليا وخارجا  مع  التركيز على طبيعة   التحولات التي عرفتها تلك الحركات وحدودها وآفاقها وانعكاساتها المختلفة على الأوضاع العامة  في تونس والمنطقة المغاربية...

 

يرى الكاتب أن إشكالية علاقة الدين بالسياسة أو السياسة بالدين لم تكن  "حكرًا" على الفضاء العربي الإسلامي، بل هي إشكالية عرفتها بقية الفضاءات الحضارية (الأوروبية تحديدا) الأخرى. كما يرى أن بعض الشعوب الأوروبية وغيرها(من ذلك بعض الدول الإسلامية كتركيا واندونيسيا وماليزيا...) تمكنت من حسم الأمر بعد نقاشات وصراعات فكرية وسياسية طويلة بل أحيانا عقب حروب أهلية عكس المنطقة العربية التي  لم تتمكن إلى حدّ الآن، لأسباب مختلفة ذاتية وموضوعية، من الحسم في هذه الإشكالية وظلت تكرر وتجترّ نفس المقاربات التي عرفتها الساحة الفكرية منذ عصر النهضة  في المجال العربي، وتجدد النقاش بعد نشوء الدولة  العربية الحديثة، وتكرّر طرح المسألة بقوّة بعد التحولات التي عرفتها بعض الدول العربية بعد الانتفاضات وما أفرزته من تحولات سياسية في إطار مراحل الانتقال الديمقراطي. ..

 

اتخذت  المسالة طابعا خلافيّا حادا، أحيانا، في منطقة المغربي نتيجة تعدّد الأحزاب العلمانية  و الأحزاب والمجموعات ذات المرجعية الإسلامية خاصة بعد تصدّر بعضها المشهد السياسي وتحوّلها كأحد أبرز مكوناته وتأثيرا في مساراته، كحزب العدالة والتنمية في المغرب الأقصى وحزب النهضة في تونس. ورغم أن البعض رأى في هذا التحول تجربة مميزة وفريدة في العالم العربي غير أن حضور تلك الأحزاب ومشاركتها السياسية في السلطة أزعج قطاعا عريضا من النخبة السياسية والثقافية المغاربية لأسباب أو أخرى...

 

ويرى الكاتب أن نجاح التجربة الديمقراطية  في تونس تحديدا مرتبط اشد الارتباط بمشاركة فعالة وناجعة للأحزاب ذات المرجعية الإسلامية الوسطية التي بإمكانها المساهمة في تصحيح "العلاقة المعيارية ما بين الدين والسياسة، أي الدين والديمقراطية، وإطارها العلماني، الذي من دونه لن تكون ديمقراطية" حقيقية  ويبرر الكاتب فكرته تلك بالاعتماد عدة عوامل منها العوامل التاريخية التي تتعلق بطبيعة الحركة الإصلاحية التونسية الحديثة و علاقة الحركة التحررية  التونسية ب"الدين"أثناء الحكم الاستعماري وصولا لمكتسبات الدولة الوطنية الدولة...غير ان ذلك مرتبطا،حسب رأي الكاتب، أشد الارتباط بضرورة تجديد خطاب الأحزاب ذات"المرجعية الإسلامية"  لخطابها وان تَتَحوّل الديمقراطية، قيما ومبادئ و ممارسة، لديها إلى قناعة راسخة و خيارا استراتيجيا وليس وظيفيا لمرحلة عابرة ...كما يتطلب الأمر من الأطراف الأخرى أيضا التكيّف بدورها والقيام بمراجعة عميقة لبعض من أفكارها وسلوكها السياسي قبل الثورة ومن بعدها و فهم الواقع بمختلف أبعاده حتى تتمكن من تغييره نحو الأفضل...

 

تضمن الكتاب قسمين:خصص القسم الأول(ظاهرة الدين والسياسة في تونس)و عرض وحلل ،في المدخل العام لهذا القسم) للعلاقة بين الدين والسياسة في تونس و واهتم الفصل الأول بحضور الدين في الفضاء العام وفي الفصل الثالث عرض لأهم مظاهر الحضور الشيعي في تونس وحدوده ابرز  وناقش حدود "التحولات"الفكرية والسياسية التي عرفها حزب النهضة ما بعد الثورة  وبين في الفصل الرابع..

 

اهتم القسم الثاني  من الكتاب  الذي كان بعنوان :قضايا الدين والسياسة في الفضاء المغاربي

 

عالج الكاتب في الفصل الأول مسالة السلفية  المستنيرة في المغرب العربي معتبرا الشيخ عبد العزيز الثعالبي احد ابرز رواد هذا الاتجاه الفكري والسياسي الذي عرفته المنطقة زمن الاحتلال كما اهتم الفصل الثاني  بتحديد مفهومها ومظاهر تطورها ورصد الكاتب وحلل أفكار ومواقف السلفية المدرسية(العلمية)في الفضاء المغاربي غير العنيفة،ونظرة بعض الأحزاب ذات المرجعية الإسلامية اما الفصل الثالث فعالج الكاتب فيه مستقبل للاتحاد المغاربي في ظل حكم الإسلام السياسي و اهتم الفصل الرابع تطور حركة الإخوان المسلمين في ليبيا وعالج الكاتب  في الفصل الخامس انتشار الإسلام السياسي   فرنسا بتعبيراته الاخوانية المفترضة...

 

وبشكل عام عرض الكاتب و ناقش إشكاليات و قضايا  راهنة تهم علاقة الدين بالسياسة بعد الانتفاضات الشعبية وما أفرزته من تحولات سياسية في إطار الانتقال الديمقراطي التي عرفتها منطقة المغرب العربي بمنهجية علمية موضوعية بعيدة عن أي خلفية أيديولوجية أو توظيف سياسي وبرؤية نقدية . 

كلمات دليلية: 

في نفس القسم

2020/1/11 18:08
صدر مؤخرا كتاب وثيقة أعده الاستاذ صالح البكاري الإعلامي ووزير الثقافة سابقا ثم سفير تونس في الرباط لمدة 13 عاما. الكتاب صدر عن مؤسسة " نظر للنشر" وطيع في " المغاربية للطباعة والنشر" وتوزع دار سيريس ، في نسخة جميلة من 300 صفحة من الحجم المتوسط تحت عنوان :" سفيرا في المملكة...
2019/12/12 18:26
ينتظر ان يفتح أواخر ديسمبر الجاري أو بداية جانفي 2020 فضاء "دار الكاتب" وذلك بنهج القاهرة بتونس العاصمة وفق ما أفاد به وات رئيس اتحاد الكتّاب التونسيين صلاح الدّين الحمادي على هامش مشاركته اليوم في ملتقى رقية بشير للإبداع الأدبي بالمنستير. وأوضح أنّ هذا الفضاء الحديد هو عبارة...
2019/12/12 17:31
أبرمت المؤسسة التونسية لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة صباح اليوم الخميس 12 ديسمبر 2019 اتفاقية تعاون وشراكة مع وكالة إحياء التراث والتنمية الثقافية والمعرض  الوطني للكتاب التونسي من جهة ومع المركز الوطني لفن العرائس من جهة أخرى.  وذلك تحت إشراف وزير الشؤون الثقافية محمد زين...
2019/12/7 14:30
خلال حفل بهيج احتضنه بيت الشعر بالقيروان صباح  هذا اليوم  اشرف علية محمد بورقيبة والي القيروان على اختتام فعاليات الدورة الرابعة لمهرجان القيروان للشعر العربي الذي نظمه بيت الشعر بالقيروان بالتعاون مع دائرة الثقافة  بالشارقة  بالإمارات العربية المتحدة .والذي انطلقت فعالياته...
2019/12/3 13:35
تنطلق صباح الخميس 5 ديسمبر 2019 بقصر الآداب والفنون بباردو في العاصمة التونسية، حيث يُشرف محمد زين العابدين وزير الشؤون الثقافية على اِفتتاح الدورة الرابعة من مهرجان القيروان للشعر العربي والتي تتواصل إلى غاية يوم 7 ديسمبر 2019 بمشاركة شعراء تونسيين وضيوف من ليبيا والجزائر...