تونس "المغدورة"...." انتهى اللعب" - الصباح نيوز | Assabah News
Aug.
5
2020

تابعونا على

تونس "المغدورة"...." انتهى اللعب"

الاثنين 24 سبتمبر 2018 13:31
نسخة للطباعة

يوم بعد آخر تستفحل الأزمة السياسية ، التي تلقي بظلالها على البلاد  لـ"تلد" أزمات جديدة وانفلاتات وحتى "انفجارات" ، في مشهد  مازال يراوح بين الخطابات الممجوجة والشعارات الجوفاء ، في غياب معالجة فعلية للملفات الحارقة ، لتزداد الأوضاع استفحالا بعد كارثة الفيضانات التي ضربت الوطن القبلي.

 

وفي وقت دقت نواقيس الخطر منذ اشهر ، للتحذير من التداعيات الكارثية والمدمرة لهذه الأزمة ، منذ تصاعد اولى خيوط "دخانها" ، تواصل "العزف المنفرد" على "نوتة" المصالح والحسابات والأجندات ، فلا رئاسة الجمهورية "تنبأت" واستبقت ، ولا رئاسة الحكومة اهتمت وتفاعلت ، ولا مجلس نواب الشعب استفاق من "غيبوبته" ، وتحمل مسؤوليته ، ولا الأحزاب الحاكمة عقُلت وعدلت بوصلتها ، بل ان كل المؤشرات "الحمراء" والأرقام الصادمة أثبتت ان تونس اليوم على حافة الهاوية.

 

لا ننسى ان المواطن التونسي الذي تردت مقدرته الشرائية ، و"أفرغت" جيوبه ، ولا تزال تتعمق معاناته يوم بعد اخر ، لم تعد تهمه لا وثيقة قرطاج 2 ولا  " 5" ، ولا يشغل باله ما اذا كان الحوار تحت قبة البرلمان او حتى "قبة الفلك" ، لأن كل ما يهمه اليوم ويمثل له أولوية عاجلة ، هو تحقيق الاستقرار  والأمن ، في ظل وضع طغى عليه التوتر والاحتقان وارتفاع منسوب العنف وازدياد معدل الجريمة.

 

ان التونسيين الذين يحاصرهم الاحباط اليوم أينما ولوا وجوههم ، لن يهنأ لهم بال ، ولن يشعروا بالاطمئنان مادام "القصف" المتبادل خبزهم اليومي ، في ظل حالة الضبابية وتواصل الحرب الكلامية المستعرة ، بشكل لا تمر معه ساعات فقط دون نيران "مشتعلة" في مختلف الاتجاهات ، الى حد صار المشهد القاتم بطبعه أكثر قتامة و"سوادا".

 

لقاءات ، مشاورات ، مفاوضات ، ترتيبات ، توافقات ، وشعارات يعيش على وقعها التونسي ، لن تطفئ الأسعار التي ألهبته ، لن تحل أزمة الحليب التي "أرهقته" ، لن توفر المواد المدعمة "المتبخرة" التي "دوخته" ، لن تعالج أزمة البطالة التي حيرته ، لن تعيد الروح لاقتصاده المنهار والمتهاوي ، لن تجلي الغيوم وتصنع الحلول.

 

وفي ظل هذا الواقع "الممزق" ، تبدو الحاجة اليوم مؤكدة أكثر من أي وقت مضى الى جلوس كل الأطراف على طاولة الحوار ، بعيدا عن المغالبة والمكابرة ولي الاذرع ، باعتبار ان البلاد تحتاج في هذا الظرف الدقيق والحساس إلى حوار جدي مسؤول ، من أولوية أولوياته مصلحة الوطن ، بعيدا عن منطق المكاسب و"الغنائم" والحسابات والاجندات.

 

الحقيقة ان الوضع المتردي الذي بلغته تونس "الجريحة" و"النازفة" اليوم لم يعد معه قدرة على تحمل مزيد من الهزات..تونس "المغدورة" تحتاج الى جهود أبنائها المخلصين لا الى "ألاعيب" الذين تحركهم المصالح والمكابرين والمغامرين .. ارحموا وطن يئن "أغرقته" الأزمات والتطاحن والهزات...كفاكم خلافات وتناحر وضرب "تحت الحزام" ..كفاكم صراعات و تجاذبات ومناكفات. ..كفاكم مهاترات وانفلاتات و"تكتيكات" ..كفاكم اصطفافات و"مخاتلات" ومناورات ...قف انتهى "اللعب".

 

محمد صالح الربعاوي

كلمات دليلية: 

في نفس القسم

2020/3/26 11:02
مع دخول الحجر الصحي الشامل يومه الرابع، مازالت تصلنا نفس الصور المستفزة، والمشاهد الصادمة، من مختلف مناطق الجمهورية، بما يعكس عدم الالتزام بالإجراءات ، ويطرح أكثر من نقاط استفهام، حول عدم وعي البعض بعد بان الوضع في منتهى الحساسية والدقة، في ظل التطورات والمستجدات المتلاحقة. ورغم...
2020/3/9 14:55
بقلم : محمد صالح الربعاوي وسط التطورات المتلاحقة وتسارع المستجدات حول مخاطر فيروس كورونا المستجد ، بعد اعلان وزارة الصحة مساء أمس عن الإصابة المؤكدة الثانية ، لم تتحرك الحكومة في اتجاه يتماشى مع دقة المرحلة ، في ظل المخاطر التي تهدد صحة التونسيين ، ولم تتخذ أي قرارات استثنائية...
2019/12/30 09:52
بدأت سنة 2019 تلملم "أوراقها"، وتطوي آخر صفحاتها استعدادا للرحيل، بعد ان انسلّت أيامها ، الثقيلة ، الحزينة ، الكئيبة ، والسوداء ، انسلالا ، ولم تعد تفصلنا سوى سويعات عن استقبال سنة جديدة لعلها تنسينا الاحباطات السياسية ، الأزمات الاقتصادية ، الهزات الاجتماعية ، والصدمات النفسية...
2019/7/12 13:53
تزامن ترشح منتخبنا الوطني لكرة القدم الى المربع الذهبي لكأس الأمم الافريقية بمصر مع نتائج الباكالوريا و"السيزيام" ، ليلقي هذا التزامن ظلال الفرح على التونسيين ، بعد ليلة ليست ككل الليالي تعالت فيها الزغاريد في البيوت ، واحتفلت فيها الجماهير التونسية في مختلف المدن الى ساعة...
2019/3/11 10:24
استقالة وزير الصحة عبد الرؤوف الشريف بعد كارثة مركز طب الرضيع والتوليد بمستشفى الرابطة لا يكفي لمعالجة منظومة صحية متهالكة ومترهلة ينخرها الفساد من "ساسها الى راسها ومن نخاعها إلى عظمها" ، رحيله بعد "الجريمة" الشنيعة والنكراء لن يغير واقع الغرف المظلمة ، لن يضع حدا للتلاعب...