علي الكعبي لـ"الصباح الأسبوعي": حسابات ومجاملات معلول وراء إهانتنا في المونديال - الصباح نيوز | Assabah News
Dec.
13
2018

تابعونا على

علي الكعبي لـ"الصباح الأسبوعي": حسابات ومجاملات معلول وراء إهانتنا في المونديال

الاثنين 25 جوان 2018 11:46
نسخة للطباعة

- لا صلاح للكرة التونسية في ظل هذه المنظومة  

- بعض لاعبي المنتخب تناولوا ادوية تساعد على النوم بعد مباراة انقلترا

 

استفاقت جماهير كرة القدم التونسية وعشاق المنتخب الوطني التونسي بعد ظهر أول أمس السبت على وقع خيبة جديدة ومهزلة كروية متكاملة المعالم وذلك بعد أن انقاد المنتخب الوطني الى هزيمته الثانية في مونديال روسيا ولكن بتعريفة ثقيلة استقرت على خماسية بلجيكية في مرمى بن مصطفى بددت كل الآمال في بلوغ الدور الثاني وتقديم مشاركة تنسيننا المشاركة الخالدة لجيل 78. كلام كثير ووعود أكبر أطلقها المدرب الوطني نبيل معلول قبل التحوّل إلى بلاد بوتين وتأكيدات على قدرة هذا الجيل على إسعاد الجماهير، قبل أن تأتي حقيقة الميدان بعكس ما ذهب إليه «الحاج» ليتكبد المنتخب هزيمتين متتاليتين ضد انقلترا وبلجيكا مع مردود هزيل أكد بأن هذا الجيل لن يكون أفضل من سابقيه وأن هذه الكتيبة بعيدة على أن تنسينا واقعنا المرير وأن تحقق نصف ما حققته كتيبة عبد المجيد الشتالي في المكسيك. «الصباح نيوز» فتحت ملف المشاركة التونسية في المونديال مع أحد أعمدة منتخب 78 وصاحب أول هدف تونسي في كأس العالم ونعني علي الكعبي فكان الحوار التالي:

 ● لنبدأ من خيبة السبت، كيف يمكن أن تقيّم المشاركة التونسية في المونديال إلى غاية الجولة الثانية؟
هي مشاركة هزيلة للغاية وهذا أقل ما يمكن أن يقال عنها، حيث خيّب المنتخب آمال جماهيره الكبيرة التي عاشت على وقع حلمة كبيرة رسمتها تصريحات المسؤولين والإطار الفني قبل أن نستفيق على حقيقة مرّة وهو أننا لم نبلغ بعد المستوى الذي يخوّل لنا مقارعة منتخبات بحجم بلجيكا وأنقلترا وأن الجيل الحالي ورغم الإمكانيات الكبيرة التي وضعت تحت تصرفه فإنه كان خارج الموضوع ولم ينجح حتى في تقديم مستوى فني محترم يمكن أن يقنع الجماهير التي كانت النقطة المضيئة الوحيدة في المونديال والتي يجب على الجميع أن يعتذر منها بما أنها نست همومها ومشاكلها وتجندت لتشجيع المنتخب ولكن جزاءها كان الخذلان وفشل جديد جاء ليؤكد بأن حال كرة القدم التونسية لن يتغير في ظل هذه المنظومة وفي ظل «البنادرية» و»القفافة» الذين يرتعون ويحكمون «بالشكال والعقال» في كرة القدم التونسية التي حولوها إلى ملك خاص وأقصوا كل نفس كفء يريد الإصلاح الحقيقي ويرغب بجديّة في تغيير حال الكرة.
 ● لنعد إلى مباراة السبت والهزيمة التاريخية التي تكبدها المنتخب، هل لنا أن نعرف أسباب الانهيار؟
السبب بدني بالأساس، حيث اندهشت شخصيا للمستوى البدني الهش الذي ظهر عليه المنتخب والذي يعود أساسا إلى ضعف التحضيرات والتمارين في الفترة الأخيرة والتي لم تكن في مستوى التحضير لمسابقة بحجم كأس العالم.فالعناصر الوطنية لم تجد المخزون البدني الكافي لمجاراة نسق المنتخب البلجيكي وهنا أعلمكم بأن عددا من لاعبي المنتخب قد تحصلوا على أدوية كي يستطيعوا النوم بعد مباراة انقلترا وهو ما يعكس الاستهتار الكبير بالجانب البدني ويفرض حتمية تحديد المسؤول عن هذا الضعف الذي تسبب في كوارث دفاعية كلفتنا أثقل هزيمة في تاريخ مشاركاتنا في المونديال.
 ● إضافة إلى الجانب البدني، هناك من يرى بأن اختيارات معلول تشكّل السبب الحقيقي في الخيبة الجديدة. هل توافق هذا الطرح؟
هذا أكيد وثابت، فالمدرب الوطني نبيل معلول يتحمل جزءا كبيرا من مسؤولية الخروج المهين من المونديال، فاختياراته الفنية والتكتيكية في المواجهتين الماضيتين لم تكن موفقة وسهلت مهمة بلجيكا وأنلقترا كما أن الرجل اخطأ في اختيار قائمة الـ23 لاعبا حيث اعتمد على المحاباة والمجاملات وتصفيات الحسابات في توجيه الدعوات،حيث أن عددا من اللاعبين حصلوا على تذكرة غير مستحقة لدخول روسيا وهنا لا أود سرد الأسماء احتراما في فرقهم وفي نواديهم وجماهيرهم الكبيرة،كما أعتقد بأن مكاني أحمد العكايشي وحمدي الحرباوي موجودان في التشكيلة الأساسية ولكن الحسابات حرمتهما من ذلك وحرمت منتخبنا من عمق هجومي كان بالإمكان أن يفيدنا في المواجهات الماضية.
المنتخب الوطني اكتوى في السنوات الأخيرة من سياسة المجاملات «والمعارف والأكتاف» وهي سياسية كرستها المنظومة التي تتحكم في كرة القدم التونسية والتي قادتها إلى الهاوية وقضت على كل أمل في النهوض وكما قلتها سابقا وأكررها مجدّدا بأن حال كرة الكرة القدم التونسية لن يصلح في ظل تواصل حكم هذه المنظومة التي قسمت البلاد وغذت النعرات الجهوية ورفعت منسوب العنف بين الجماهير وكرست عقلية جديدة مفادها بأن الأماكن لا تمنح على أساس الكفاءة وإنما على أساس الولاء و»هزان القفة» وضرب «البندير» لرئيس الجامعة.
 ● وما السبيل لصناعة جيل يمكن أن يحقّق ما حققتموه في 1978؟
صدقني لست سعيدا بصمود الانجاز الذي حققناه منذ 40 عاما، فمن العار والمخجل أن تعجز تونس التي تعج بالكفاءات على خلق جيل بإمكانه تحقيق فوزا في المونديال ومن العار أن يتحوّل الترشح إلى كأس العالم حدثا يهلّل له الجميع وتعتبره وزيرة الشباب والرياضة ورئيس الجامعة وجوقة المطبلين وعدد من الإعلاميين حدثا وانجازا تاريخيا كبيرا. جيل 78 تأهل إلى المونديال عندما كانت إفريقيا ممثلة بمنتخب واحد ونجحنا في جمع 4 نقاط واليوم يريدوننا أن نحتفل بالتأهل ضمن خمس منتخبات للحدث العالمي.
طريق الإصلاح واضحة وجليّة ولكن من يتحكم في القرار لا يريدون الخير للرياضة التونسية ويريدون تواصل هذه المهازل، فثقافة الاستقالة عند الفشل لم تصل إلى مسؤولي الجامعة والوزارة.
هنا أتوجه بدعوة مباشرة إلى رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي وإلى رئيس الحكومة يوسف الشاهد وإلى رؤساء النوادي وإلى الإعلاميين الصادقين من أجل التحرك لحل هذه المنظومة وفسح المجال لعهد جديد يتم فيه اختيار الشخصيات القادرة على الإصلاح والحاملة لإستراتيجية عمل واضحة تعيد للتكوين القاعدي اعتباره وتصلح منظومة دعم النوادي فتكوين منتخب قوي وجيل قوي من اللاعبين لا يمكن أن يحدث في ظل تواجد بطولة بـ4 فرق كبرى في حين تتخبط بقية الفرق المعروفة بالتكوين واكتشاف المواهب في مشاكل مالية خانقة أنهت مسيرة عدة فرق وتهدد باضمحلال عدد آخر منها. كما أن على الدولة وسلطة الإشراف تحمّل مسؤولياتها في تحسين البنية التحتية التي لا تليق حقيقة ببلد أنجب أبطالا في جميع الاختصاصات وهنا أخص بالذكر محمد القمودي وأسامة الملولي وحبيبة الغريبي وجيل 78 طبعا الذي قدم الكرة الإفريقية في شكل جيّد وأجبر الاتحاد الدولي على الترفيع في عدد مقاعد منتخبات القارة السمراء في المونديال.
طريق الاصلاح واضحة والجميع يدركها ولكن عدم وجود رغبة وإرادة سياسية قوية لحل وتفكيك منظومة الفشل وإبعاد الفاشلين والمتمعشين حرم تونس من فرص عديدة للنهوض وحكم على جماهير الكرة بتجرع الخيبات تباعا حيث فشلنا في تحقيق أي انجاز يذكر منذ 40 سنة وهذا أمر مخجل حقا.
 ● وهل لديك أمل في تغيير هذا الواقع؟
التغيير مرتبط أساسا بالإرادة السياسية وباستفاقة ضمائر رؤساء النوادي، فشخصيا لا أعتقد بأن رئيس الجامعة الحالي وبقية المسؤولين سيقدمون على خطوة الاستقالة رغم تتالي خيباتهم وعليه فإن التغيير يمر حتما عبر قرارات جريئة من الدولة حتى وإن كلفتنا عقوبات من الفيفا. فإصلاح كرة القدم التونسية أهم بكثير من مشاركات مخيبة ومخزية في المونديال.
 ● وبماذا تود أن تختم هذا الحوار؟
أود في النهاية توجيه أسمى عبارات الشكر للجماهير التونسية التي ذاقت الويل من أجل أن تدفع وتؤازر المنتخب في روسيا وهم يستحقون اعتذارا رسميا ممن خيّب آمالهم وأعاشهم طوال الأشهر الماضية على وقع أضغاث أحلام. كما أتوجه بدعوة ملحة إلى كل الضمائر الحيّة من أجل انقاذ كرة القدم التونسية التي لا افاق لها في ظل هذه المنظومة التي كشفنا أعوارها وفسادها ولكن لا حياة لمن تنادي.
 

 

خالد الطرابلسي

في نفس القسم

2018/12/13 18:42
اعلنت الرابطة الوطنية لكرة القدم المحترفة في بلاغ أصدرته اليوم الخميس ان المباراة المؤجلة بين اتحاد تطاوين والنادي الافريقي لحساب الجولة التاسعة ذهابا لبطولة الرابطة المحترفة ستدور يوم الخميس 27 ديسمبر الجاري بملعب نجيب الخطاب بتطاوين وذلك انطلاقا من الساعة الثانية بعد الظهر.
2018/12/13 17:23
عادة ما يحظى مسجلو الأهداف بالإشادة والتبجيل، غير أنه وفي السنوات الأخيرة تضاعف الاهتمام بأصحاب اللمسات الحاسمة والتمريرات الذهبية والتي أصبح لأصحابها شأن يضاهي أو يفوق شأن مسجل الهدف. وفي الشريط التالي جمع لأفضل التمريرات الحاسمة في البطولة التونسية خلال السنة الحالية...
2018/12/13 17:09
تعرّف الترجي الرياضي التونسي ليلة أمس على منافسه في ربع نهائي مونديال الأندية، حيث سيواجه السبت القادم مستضيف الدورة نادي العين الإماراتي الذي أزاح في الدوري التمهيدي نادي ولينغتون النيوزلندي بركلات الجزاء. وسيبحث أبطال إفريقيا عن التأهل إلى نصف نهائي المسابقة ومواجهة ريفر بلايت...
2018/12/13 15:47
كما كان متوقعا لم تعمر تجربة المدافع الدولي ياسين مرياح طويلا مع ألومبياكوس اليوناني طويلا وذلك بعد أن قررت إدارة النادي وضعه على قائمة المغادرين إما على سبيل الإعارة أو بالتفويت النهائي في حال نجحت في الحصول على العرض يغطي المبلغ الذي أنفقته من أجل التعاقد معه. وبحسب ما بلغنا...
2018/12/13 15:25
أعلنت الجامعة التونسية لكرة القدم في بلاغ رسمي عن تعيين المدرّب الفرنسي الان جيراس على رأس المنتخب الوطني التونسي خلفا لفوزي البنزرتي .ويمتد العقد الجديد إلى غاية 30 جوان 2020. وسيقع تقديم المدرب الجديد في ندوة صحفية غدا الجمعة بمقر الجامعة.