تونس على كف عفريت - الصباح نيوز | Assabah News
May.
28
2018

تابعونا على

تونس على كف عفريت

الخميس 10 ماي 2018 07:51
نسخة للطباعة

فقدت الأحزاب السياسية خلال الانتخابات البلدية الكثير من رصيد خزاناتها الانتخابية بما يطرح أكثر من سؤال حول طبيعة المشهد السياسي بحلول المحطات الانتخابية القادمة خلال السنة القادمة.
 وبعيدا عن مزايدات البعض وسعيها لتحميل المسؤولية للآخر فإن الكيفية التي تدار بها الأحزاب الكبرى خصوصا وبقية الأحزاب عموما ونوعية الخطاب الذي يتلقاه التونسي من قيادييها ساهما بشكل واضح في تهرئة الطبقة السياسية وفي عزوف التونسيين عن التصويت لها وحتى عن التوجه الى صناديق الاقتراع.
وقد ساهم الظهور المكثف لـ"مرتزقة" السياسة في وسائل الإعلام وانتصابهم صباحا قياديين في حزب ومساء قياديين بحزب آخر، وكأنهم لاعبون محترفون بفرق رياضية لا يراعون موعد الميركاتو، في تعميق شعور القرف لدى التونسيين … والأسوأ من ذلك ان نفس القياديين كانوا لوقت قريب مقربين بل ولسان دفاع البعض من المتورطين في ملفات فساد كبرى .
إن أمثال هؤلاء "المرتزقة" الذين يحرقون المراحل وينصّبهم أصحاب باتيندات الأحزاب قياديين أسقطوا بسلوكهم قيم النضال والتفاني في خدمة الآخر والعمل القاعدي من قاموس العمل السياسي واختزلوا هذا العمل في رضاء مالك الحزب عنهم الشيء الذي خلق هوة كبرى بين " القيادات " الوهمية وبين قواعد تعيش واقعا يوميا مؤلمًا وتشاهد ليلا على شاشات التلفزيون الوصولية وهي ترتدي كسوة وربطة عنق وتخطط لمستقبله.
ومن الخلفيات التي سامت كذلك في تعميق الشعور بالقرف من السياسيين لدى التونسيين الاستغلال المفرط لدماء بعض الشهداء كأصل تجاري بالتوازي مع إهمالهم لآخرين وكذلك مواصلة استغلال الدين ومحاولة لبس جبة الحداثة في الآن نفسه.. وهو ما كان له وقع سيّء لدى عموم الناس لان التونسي يُؤْمِن أن ما بالطبع لا يتغير.. لذلك يقرا في خطاب أولائك الأطراف السياسية وسلوكها نفاقا وتزلفا ومحاولة تحيّل على مشاعره يجعله يخشى الانخراط في العملية الانتخابية ويحط من عزيمته ويزيد من قرفه ويعمّق نظرته السوداوية للمستقبل.
إن فشل الطبقة السياسية في مراجعة نفسها مع تواصل غياب بديل جدي ينبئ بقادم أسوأ، فطاحونة الشيء المعتاد ستظل عاجزة ومعها سيعيش مسار الانتقال الديمقراطي المزيد من المرواحة في ظل محيط إقليمي متقلب وتحت أنظار جهات تتربص للانقضاض على بلد يعيش متاعب اقتصادية جدية وضغطا نقابيا مفرطا يفرمل نسق إصلاحات كبرى جد مستوجبة بما يجعل تونس دوما بهشاشة التي عليها الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية قابعة على كف عفريت.

حافظ الغريبي

 

كلمات دليلية: 

في نفس القسم

2018/5/25 08:21
عندما أراد رئيس الدولة جمع كل الأطراف السياسية حول أهداف ومبادئ تلخص في خارطة طريق لم يكن هدفه ترويض الموقعين على وثيقة قرطاج فحسب بل كان يرمي إلى نقل سلطات القصبة إلى مقر حكمه وفق قواعد حددها مسبقا وكان على رئيس الحكومة الجديد احترامها..وعندما بادر رئيس الحكومة بإعلان الحرب على...
2018/5/19 08:01
إن تونس التي تمر بمرحلة دقيقة لا تقل أهمية عن فترة الحرب على الإرهاب،زمن كان أمننا القومي مهددا، تطلب تضافر كل الجهود لإنقاذها من الإفلاس سيما وان كل المؤشرات الاقتصادية تدل على تحسن ملحوظ يفترض دعمه بالدخول في برنامج إصلاح مالي واقتصادي يضع حدا لنزيف الإنفاق العمومي ولثغرة...
2018/5/1 10:39
تحتفل تونس اليوم كسائر بلدان العالم بعيد الشغل،وعلى عكس ما يظن البعض فإن ما تحقق للشغالين من مكاسب على امتداد العقود المنقضية بالتوازي مع تطور الإنتاجية أضاف للدولة ولرأس المال إمكانات أكثر من خلال ارتفاع مردود الجباية المباشرة ومن خلال تحسن المقدرة الشرائية للتونسيين.   إلا أن...
2018/4/19 08:14
تعيش تونس حالة غريبة من "ازدواجية الشخصية" ،إن صح التعبير، فهي البلد المهدد بالإفلاس لكثرة الإنفاق وشحّ الموارد وضعف النمو ..وهي البلد الذي يتمتع فيه عشرات الآلاف إن لم نقل المئات من الآلاف من العمال والموظفين بأجور دون عمل يذكر ..وهي كذلك التي تسدد مليارات الدنانير للدعم لغير...
2018/4/11 08:13
تعيش تونس على وقع أزمة مالية عمومية خانقة ، كانت متوقعة منذ أمد بعيد ..وإحقاقا للحق فإن رئيس الحكومة الأسبق مهدي جمعة نبّه منذ سنة 2014 في حوار نشرته صحيفتنا الى ان أزمة المالية العمومية ستستفحل بحلول سنة 2018 ، كما قدّم خلال تسليمه مقاليد السلطة إلى خلفه الحبيب الصيد تشخيصا...

مقالات ذات صلة