تونس على كف عفريت - الصباح نيوز | Assabah News
Oct.
20
2018

تابعونا على

تونس على كف عفريت

الخميس 10 ماي 2018 07:51
نسخة للطباعة

فقدت الأحزاب السياسية خلال الانتخابات البلدية الكثير من رصيد خزاناتها الانتخابية بما يطرح أكثر من سؤال حول طبيعة المشهد السياسي بحلول المحطات الانتخابية القادمة خلال السنة القادمة.
 وبعيدا عن مزايدات البعض وسعيها لتحميل المسؤولية للآخر فإن الكيفية التي تدار بها الأحزاب الكبرى خصوصا وبقية الأحزاب عموما ونوعية الخطاب الذي يتلقاه التونسي من قيادييها ساهما بشكل واضح في تهرئة الطبقة السياسية وفي عزوف التونسيين عن التصويت لها وحتى عن التوجه الى صناديق الاقتراع.
وقد ساهم الظهور المكثف لـ"مرتزقة" السياسة في وسائل الإعلام وانتصابهم صباحا قياديين في حزب ومساء قياديين بحزب آخر، وكأنهم لاعبون محترفون بفرق رياضية لا يراعون موعد الميركاتو، في تعميق شعور القرف لدى التونسيين … والأسوأ من ذلك ان نفس القياديين كانوا لوقت قريب مقربين بل ولسان دفاع البعض من المتورطين في ملفات فساد كبرى .
إن أمثال هؤلاء "المرتزقة" الذين يحرقون المراحل وينصّبهم أصحاب باتيندات الأحزاب قياديين أسقطوا بسلوكهم قيم النضال والتفاني في خدمة الآخر والعمل القاعدي من قاموس العمل السياسي واختزلوا هذا العمل في رضاء مالك الحزب عنهم الشيء الذي خلق هوة كبرى بين " القيادات " الوهمية وبين قواعد تعيش واقعا يوميا مؤلمًا وتشاهد ليلا على شاشات التلفزيون الوصولية وهي ترتدي كسوة وربطة عنق وتخطط لمستقبله.
ومن الخلفيات التي سامت كذلك في تعميق الشعور بالقرف من السياسيين لدى التونسيين الاستغلال المفرط لدماء بعض الشهداء كأصل تجاري بالتوازي مع إهمالهم لآخرين وكذلك مواصلة استغلال الدين ومحاولة لبس جبة الحداثة في الآن نفسه.. وهو ما كان له وقع سيّء لدى عموم الناس لان التونسي يُؤْمِن أن ما بالطبع لا يتغير.. لذلك يقرا في خطاب أولائك الأطراف السياسية وسلوكها نفاقا وتزلفا ومحاولة تحيّل على مشاعره يجعله يخشى الانخراط في العملية الانتخابية ويحط من عزيمته ويزيد من قرفه ويعمّق نظرته السوداوية للمستقبل.
إن فشل الطبقة السياسية في مراجعة نفسها مع تواصل غياب بديل جدي ينبئ بقادم أسوأ، فطاحونة الشيء المعتاد ستظل عاجزة ومعها سيعيش مسار الانتقال الديمقراطي المزيد من المرواحة في ظل محيط إقليمي متقلب وتحت أنظار جهات تتربص للانقضاض على بلد يعيش متاعب اقتصادية جدية وضغطا نقابيا مفرطا يفرمل نسق إصلاحات كبرى جد مستوجبة بما يجعل تونس دوما بهشاشة التي عليها الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية قابعة على كف عفريت.

حافظ الغريبي

 

كلمات دليلية: 

في نفس القسم

2018/10/17 12:59
في خضم  الأحداث المتسارعة والتطورات المتلاحقة ، في مشهد سياسي محتقن ومتأزم  و"متأجج"  ، وبعيدا عن تباين المواقف حول كيفية الخروج من الأزمة الراهنة ، دعت بعض الأطراف السياسية الى ضرورة إجراء تحوير وزاري ، بما يمكن من ضخ  دماء جديدة في الحكومة وتلافي نقاط الضعف في أدائها ، وحتى...
2018/10/2 11:55
في الوقت الذي ما تزال فيه الأزمة السياسية تراوح مكانها في غياب أي مشاورات جدية وشعور بالمسؤولية ، بعيدا عن التحركات "الاستعراضية" والثرثرة الكلامية ، في مشهد بات "رمالا متحركة" طغت عليه الحسابات والصراعات ، تعمقت الأزمة الاقتصادية واستفحلت  أكثر من أي وقت مضى ،مما أدى الى "اغراق...
2018/9/24 13:31
يوم بعد آخر تستفحل الأزمة السياسية ، التي تلقي بظلالها على البلاد  لـ"تلد" أزمات جديدة وانفلاتات وحتى "انفجارات" ، في مشهد  مازال يراوح بين الخطابات الممجوجة والشعارات الجوفاء ، في غياب معالجة فعلية للملفات الحارقة ، لتزداد الأوضاع استفحالا بعد كارثة الفيضانات التي ضربت الوطن...
2018/7/31 12:46
كشفت المواقف الميلودارمية التي سبقت تصويت منح الثقة لوزير الداخلية المقترح وما جرى في الكواليس من تواتر للاحداث خلال الساعات الاخيرة  معطيات اخرى تفرض قراءة جديدة للواقع السياسي... قراءة  تنتهي الى خلاصة مفادها ان رئيس الدولة لم يعد كما كان يروّج له يمسك بخيوط اللعبة بل أضحى إلى...
2018/6/30 08:13
بعيدا عن المزايدات العقيمة لـ"السياسويين" والحاشرين أنوفهم في السياسة فإن مشاكل تونس الحقيقية أكبر من أن يحصرها البعض في شخص أو مجموعة أشخاص لا يروقون لهم أو لا يلبون رغباتهم او يجدفون عكس الاتجاه الذي يريدوه.أن مشاكل تونس التي كان بالإمكان حلها والمرور الى بر الأمان دون ضغوط...

مقالات ذات صلة