في انتظار رزنامة للإصلاحات الكبرى - الصباح نيوز | Assabah News
Aug.
18
2018

تابعونا على

في انتظار رزنامة للإصلاحات الكبرى

الخميس 19 أفريل 2018 08:14
نسخة للطباعة

تعيش تونس حالة غريبة من "ازدواجية الشخصية" ،إن صح التعبير، فهي البلد المهدد بالإفلاس لكثرة الإنفاق وشحّ الموارد وضعف النمو ..وهي البلد الذي يتمتع فيه عشرات الآلاف إن لم نقل المئات من الآلاف من العمال والموظفين بأجور دون عمل يذكر ..وهي كذلك التي تسدد مليارات الدنانير للدعم لغير مستحقيه.
فتونس التي باتت تقترض لسداد أجور موظفي الدولة  وفوائض قروضها الخارجية ..وتونس التي ارتفع حجم قروضها من 40 إلى أكثر من 70 بالمائة من ناتجها الخام والتي تراجعت فيها قيمة الدينار إلى حدود غير مسبوقة هي نفسها التي قال عنها ،على سبيل الذكر لا الحصر، وزيرها للتربية أن أكثر من 100 موظف بمعهد تالة الذي احترق مبيته يتقاضون أجورا دون الحضور .
 وهي نفسها التي قال عنها وزيرها للطاقة أن 11500 من موظفي شركات البيئة يتقاضون أجورا منذ الثورة إلى اليوم ولم يغرسوا ولو شجرة واحدة ولم يعملوا ولو ليوم واحد ويرفضون في الآن نفسه حتى الإمضاء على ورقة الحضور علّ الإدارة تتأكد أنهم على قيد الحياة ..
عندما تسمع كل هذا وترى  مئات الملايين من الدنانير تلقى بالزبالة أو تقدم علفا للحيوانات في شكل "خبز بائت" مدعوم  والحكومة ترفض الزيادة بـ 10 مليمات في ثمن خبز "البقات"...عندما تعاين المليارات من الدنانير تذهب لدعم الميسورين ولدعم المؤسسات العمومية وعندما تعاين كيف أن الوزارات تشتغل بضعف طاقتها التشغيلية...وعندما تعاين عدد الذين ينشطون في القطاع الموازي وعدد الذين لا يسددون الأداء والسلطة صامتة ...فانك لا يمكن أن تقول غير أن تونس هي بلد المفارقات وازدواج الشخصية.. وأنها قد تكون من أغنى البلدان كذلك .
إن تونس اليوم في حاجة وأكثر من أي وقت مضى لإصلاحات عاجلة وحاسمة تقطع مع الماضي وإن رئيس الحكومة الذي بادر بفتح ملف الإصلاحات الكبرى مطالب بتحديد موعد للانطلاق فيها وبوضع رزنامة واضحة لانجازها بغاية تحريك عجلات قطار الإصلاح المتوقفة في محطة المزايدات الشعبوية لسنوات طوال ..فتونس لم تعد تحتمل المزيد من التعطيل ..أما مستقبل الأجيال القادمة فهو أمانة في عنق من يسيّر الوطن اليوم وفي عنق من يسعى لتأخير موعد الإصلاحات لغايات خاصة.

حافظ الغريبي

 

في نفس القسم

2018/7/31 12:46
كشفت المواقف الميلودارمية التي سبقت تصويت منح الثقة لوزير الداخلية المقترح وما جرى في الكواليس من تواتر للاحداث خلال الساعات الاخيرة  معطيات اخرى تفرض قراءة جديدة للواقع السياسي... قراءة  تنتهي الى خلاصة مفادها ان رئيس الدولة لم يعد كما كان يروّج له يمسك بخيوط اللعبة بل أضحى إلى...
2018/6/30 08:13
بعيدا عن المزايدات العقيمة لـ"السياسويين" والحاشرين أنوفهم في السياسة فإن مشاكل تونس الحقيقية أكبر من أن يحصرها البعض في شخص أو مجموعة أشخاص لا يروقون لهم أو لا يلبون رغباتهم او يجدفون عكس الاتجاه الذي يريدوه.أن مشاكل تونس التي كان بالإمكان حلها والمرور الى بر الأمان دون ضغوط...
2018/6/22 08:25
في الوقت الذي بدأت تتحسس فيه تونس طريقها الطويل والمحفوف بالمخاطر في مسار الديمقرطيات الناشئة يتضح جليا من خلال الأزمة السياسية الأخيرة ان البلاد مهددة أكثر من أي وقت مضى بجرها الى دوامة المطبات التي لا استقرار لها .إن الباحث في الأسباب الخفية للأزمة السياسية يتأكد لديه بما لا...
2018/6/14 08:10
جاء البلاغ الصادر عن مجلس إدارة صندوق النقد الدولي ليؤكد حقائق معلومة لدى الجميع وهي أن السلطات التونسية مطالبة بتطهير الميزانية عبر دعم عمليّة تحصيل الضرائب وتنفيذ عمليات المغادرة الطوعية للعاملين في الوظيفة العمومية وتفادي أي زيادات جديدة في الأجور إذا لم يتجاوز النمو التوقعات...
2018/5/29 08:10
في نفس اليوم الذي أعلن فيه مجلس ادارة البنك المركزي الخروج إلى السوق المالية العالمية لاقتراض ما يمكّن من سد ثغرات المالية العمومية المتدهورة بسبب بطء الإصلاحات أرسل أمس الموقعون على ما يسمى بوثيقة قرطاج 2 صورة سلبية جدا عن الوضع السياسي للبلاد  ..صورة تعزز خشية المقرضين وتدفعهم...