اجتماع وثيقة قرطاج ..أو محاولة إخراج الحي من الميت - الصباح نيوز | Assabah News
Sep.
22
2019

تابعونا على

اجتماع وثيقة قرطاج ..أو محاولة إخراج الحي من الميت

الخميس 15 مارس 2018 08:19
نسخة للطباعة

كشف اجتماع ما تبقى من الموقعين على وثيقة قرطاج في طياته الكثير من قصر النظر في اختيار التوقيت وكيفية الإخراج بما ينم عن قراءة سطحية للظرف ومحاولة للتملص من المسؤوليات التاريخية.

فبغض النظر عن أن الظرف السياسي يستوجب حدا أدنى من الاستقرار وتونس تستعد لانتخابات بلدية مفصلية فإن اختيار التوقيت من اطراف اجتمعت بغاية إنقاذ الاقتصاد الوطني كان غير مناسب البتة،اذ يأتي أياما قبل انعقاد مجلس إدارة صندوق النقد الدولي سيحسم خلاله امر صرف القسط الثالث من القرض الممنوح لتونس والذي ان لم يصرف فسيتعطل بشكل واضح عمل دواليب الدولة.

كما يأتي عقد اجتماع قرطاج كذلك أياما قبل خروج تونس موفى الشهر الى السوق المالية العالمية لاقتراض مليار دينار كان المؤمل ان تحصل عليها بنسبة فائدة معقولة على اعتبار بدء تطبيق الإصلاحات والاستقرار الحاصل غير ان ما قرره المجتمعون سوف يكون مصدر تخوف للمانحين وارتفاع محتمل لنسبة الفائدة.

 

وان كان الظرف غير ملائم ويتعارض مع المصالح العليا للوطن فإن ما شاب عملية الإخراج من أخطاء زاد الطين بله .. فمخرجات الاجتماع لم تقنع الرأي العام الذي استشعر مما حدث محاولة تغطية فشل معلن بإجراء عملية قيصرية يتم من خلالها إخراج مولود جديد أسموه الوثيقة الاقتصادية أو وثيقة أولويات المرحلة القادمة من رحم وثيقة قرطاج الميتة سريريا … وثيقة أرادوها منفذ نجدة يمكنهم من خروج يظنوه مشرفا يوصلهم سالمين إلى موعد إجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية القادمة.

ومن مخرجات الاجتماع التي كانت محل نقد محاولة رئيس الدولة اليائسة التبرؤ من فكرة اقتراح حكومة وحدة وطنية عندما أعلن في افتتاح الاجتماع أن هناك من اقترح عليه فكرة حكومة وحدة وطنية فرحب بالفكرة في إخراج شبيه بإخراج الزعيم بورقيبة إثر أحداث الخبز عندما قال ان رئيس البلدية اعلمه بان المواطنين يلقون بالخبز في الزبالة … إخراج لا يعفيه من المسؤولية لان السيد الباجي قايد السبسي هو من بادر بعرض الفكرة في حوار متلفز وهو من اقترح اسم رئيس الحكومة وصادق على تركيبتيها على أمل نقل مركز الثقل الموزع بين القصبة وباردو الى قرطاج .. وبالتالي فهو يتحمل على الأقل كامل المسؤولية المعنوية للفشل إن ثبت.

لقد كشف واقع الحال أن ما جمع الموقعين على وثيقة قرطاج لم يكن الوطن بقدر ما كانت المصالح وان جل الذين انفضوا عنها أو التحقوا بها او مزقوها وعادوا إليها تحركهم مصالح ذاتية انتخابية واصدق دليل على ذلك حالة البلاد التي وان اختلفوا في تقييمها فإنهم لا يختلفون حول أن بالوحدة الوطنية او بدونها ظلت كل الحكومات " هز ساق تغرق الاخرى" واستمر وهن الدولة وتواصلت استباحتها تحت ضغط اللوبيات .

حافظ الغريبي

كلمات دليلية: 

في نفس القسم

2019/7/12 13:53
تزامن ترشح منتخبنا الوطني لكرة القدم الى المربع الذهبي لكأس الأمم الافريقية بمصر مع نتائج الباكالوريا و"السيزيام" ، ليلقي هذا التزامن ظلال الفرح على التونسيين ، بعد ليلة ليست ككل الليالي تعالت فيها الزغاريد في البيوت ، واحتفلت فيها الجماهير التونسية في مختلف المدن الى ساعة...
2019/3/11 10:24
استقالة وزير الصحة عبد الرؤوف الشريف بعد كارثة مركز طب الرضيع والتوليد بمستشفى الرابطة لا يكفي لمعالجة منظومة صحية متهالكة ومترهلة ينخرها الفساد من "ساسها الى راسها ومن نخاعها إلى عظمها" ، رحيله بعد "الجريمة" الشنيعة والنكراء لن يغير واقع الغرف المظلمة ، لن يضع حدا للتلاعب...
2018/11/15 14:07
رغم تصويت مجلس نواب الشعب  على منح الثقة لأعضاء الحكومة الجدد بالتحوير الوزاري ، الذين أدوا أمس اليمين الدستورية أمام رئيس الجمهورية ، وتسلم بعضهم مهامه رسميا ، لم يتوقف "الضجيج" السياسي ، ولم تخفت حدة الجدل ، الذي تصدر الواجهة على مدى الأيام القليلة الماضية ، في ظل التجاذبات...
2018/11/2 13:24
وسط تباين للمواقف يتواصل الجدل ، في مشهد "ملتهب" ، حول التحوير الوزاري المرتقب الذي وان تأخر أكثر من اللزوم فانه مازال ضبابيا ، يلف مختلف جوانبه الغموض ، في ظل تناقض التصريحات وتتالي التسريبات التي "توزّعت" من خلالها الحقائب الوزارية و"حُسمت" قائمة المغضوب عليهم والراحلين على "...
2018/10/17 12:59
في خضم  الأحداث المتسارعة والتطورات المتلاحقة ، في مشهد سياسي محتقن ومتأزم  و"متأجج"  ، وبعيدا عن تباين المواقف حول كيفية الخروج من الأزمة الراهنة ، دعت بعض الأطراف السياسية الى ضرورة إجراء تحوير وزاري ، بما يمكن من ضخ  دماء جديدة في الحكومة وتلافي نقاط الضعف في أدائها ، وحتى...