تونس إلى أين ؟ - الصباح نيوز | Assabah News
Dec.
15
2018

تابعونا على

تونس إلى أين ؟

الثلاثاء 6 مارس 2018 11:23
نسخة للطباعة

بلغت نسبة تغطية واردات تونس من العملة الصعبة نهاية الأسبوع المنقضي حدودا دنيا لم تبلغها منذ سنوات عديدة بما يؤشر لمزيد من الضغط على الواردات لوقف الانخرام المتواصل .
فقد تراجعت نسبة التغطية من 112 يوما مطلع مارس 2017 الى 78 يوما بحلول مارس الجاري وتراجع معها مخزوننا من العملة الصعبة بما يناهز 2.1 مليار دينار في ظرف تضاعفت فيه خدمة الدين الخارجي وتأخر فيه صرف آخر أقساط قرض صندوق النقد الدولي.
يأتي ذلك رغم تحسن الصادرات بالأسعار الجارية خلال شهر جانفي المنقضي مقارنة بشهر جانفي من سنة 2017 من 9.6 بالمائة الى 38.9 بالمائة وبالأسعار القارة من 0.7 بالمائة الى 16.1 بالمائة مقابل تراجع الواردات بالأسعار الجارية من 34.6 إلى 24.9 بالمائة وبالأسعار القارة من 23 الى 1.5 بالمائة .
لكن ذلك لم يشفع في شيء التدحرج الحاصل امام نسبة التضخم الهامة التي سجلها مؤشر الاستهلاك والتي بلغت حدود 7.1 بالمائة في فيفري مقابل 4.6 بالمائة خلال نفس الشهر من السنة المنقضية...ولئن يأمل البعض في أن يتحسّن الوضع نهاية الشهر الجاري بعد صرف قرض صندوق النقد الدولي فانه لن يغيّر عاجلا الكثير في الوضعية الحرجة التي يمر بها الاقتصاد الوطني رغم مؤشرات التحسّن ...
مؤشرات ايجابية يلعب العاملان الاجتماعي والسياسي دورا اساسيا في كبح تطورها في سعي لاشعوري إلى إرجاعها إلى النقطة الصفر ..فما يحدث في الحوض المنجمي وما يتم الإعداد له في الكامور إلا دليل على درجة الاحتقان الكبرى التي بلغها الوضع الاجتماعي مع ما يرافقها من انعدام الحس الوطني لدى القلة وخرقهم للقوانين وفرضهم قانون الغاب بما يمهّد لإدخال البلاد في دوامة العنف التي ستؤدي بالبلاد إلى حالة الفوضى المرجوّة لدى البعض .
وإن ما يؤلم حقا هو ذاك الانخراط الفاضح للسياسيين في لعبة انهاك الدولة ..انخراط تساهم فيه أطراف داخل المنظومة الحاكمة وخارجها لغايات حزبوية ضيقة أو لمنفعة ذاتية تكشف عن أنانية مفرطة لأشخاص يفرض انخراطهم في العمل السياسي او اشتغالهم في منظومة الحكم الترفّع عن كل ما هو ذاتي والانصهار إلى حدود الذوبان في خدمة الوطن .
إن ما تعيشه البلاد من عجز عن استعادة هيبة الدولة ومؤامرات ودسائس وأنانية وانسداد للأفق يدفعها بخطى حثيثة نحو المجهول الذي لن تكون عواقبه في كل الحالات إلا وخيمة إذا لم يتم التدارك بسرعة.

حافظ الغريبي

في نفس القسم

2018/11/15 14:07
رغم تصويت مجلس نواب الشعب  على منح الثقة لأعضاء الحكومة الجدد بالتحوير الوزاري ، الذين أدوا أمس اليمين الدستورية أمام رئيس الجمهورية ، وتسلم بعضهم مهامه رسميا ، لم يتوقف "الضجيج" السياسي ، ولم تخفت حدة الجدل ، الذي تصدر الواجهة على مدى الأيام القليلة الماضية ، في ظل التجاذبات...
2018/11/2 13:24
وسط تباين للمواقف يتواصل الجدل ، في مشهد "ملتهب" ، حول التحوير الوزاري المرتقب الذي وان تأخر أكثر من اللزوم فانه مازال ضبابيا ، يلف مختلف جوانبه الغموض ، في ظل تناقض التصريحات وتتالي التسريبات التي "توزّعت" من خلالها الحقائب الوزارية و"حُسمت" قائمة المغضوب عليهم والراحلين على "...
2018/10/17 12:59
في خضم  الأحداث المتسارعة والتطورات المتلاحقة ، في مشهد سياسي محتقن ومتأزم  و"متأجج"  ، وبعيدا عن تباين المواقف حول كيفية الخروج من الأزمة الراهنة ، دعت بعض الأطراف السياسية الى ضرورة إجراء تحوير وزاري ، بما يمكن من ضخ  دماء جديدة في الحكومة وتلافي نقاط الضعف في أدائها ، وحتى...
2018/10/2 11:55
في الوقت الذي ما تزال فيه الأزمة السياسية تراوح مكانها في غياب أي مشاورات جدية وشعور بالمسؤولية ، بعيدا عن التحركات "الاستعراضية" والثرثرة الكلامية ، في مشهد بات "رمالا متحركة" طغت عليه الحسابات والصراعات ، تعمقت الأزمة الاقتصادية واستفحلت  أكثر من أي وقت مضى ،مما أدى الى "اغراق...
2018/9/24 13:31
يوم بعد آخر تستفحل الأزمة السياسية ، التي تلقي بظلالها على البلاد  لـ"تلد" أزمات جديدة وانفلاتات وحتى "انفجارات" ، في مشهد  مازال يراوح بين الخطابات الممجوجة والشعارات الجوفاء ، في غياب معالجة فعلية للملفات الحارقة ، لتزداد الأوضاع استفحالا بعد كارثة الفيضانات التي ضربت الوطن...