معضلة العملة الصعبة - الصباح نيوز | Assabah News
Jun.
1
2020

تابعونا على

معضلة العملة الصعبة

السبت 24 فيفري 2018 16:46
نسخة للطباعة

بلغ معدل تغطية حاجياتنا من العملة الصعبة عند التوريد نهاية الأسبوع الجاري حدودا دنيا لم تبلغها خزينة البنك المركزي منذ سنوات طوال بما يكشف عن تراجع محسوس في مدخراتنا سيما بتزامن ذلك مع ارتفاع حجم سداد القروض خلال السنة الجارية ونقص مردود التصدير جراء تعطل أو تراجع إنتاج الفسفاط والبترول.

يحدث ذلك في الوقت الذي كانت الحكومة قد تقدمت منذ أشهر لمجلس نواب الشعب بمشروع قانون لتسوية مخالفات الصرف يخص المالكين لحسابات أو مكتسبات بالخارج لم يصرحوا بها وكذلك الذين لم يدخلوا عائدات تلك المكاسب إلى تونس كما يشمل الماسكين لعملات في شكل أوراق نقدية أجنبية بطرق غير قانونية.. والجميع يعلم حجم العملة الصعبة التي تتوفر في السوق الموازية من جهة وحجم الأملاك والحسابات وعائداتها الموجودة بالخارج التي يتجنب أصحابها التصريح بها من جهة أخرى لان القانون التونسي يمنعهم من ذلك ويجبرهم على إعادتها إلى تونس.

ويهدف مشروع القانون إلى إعادة المداخيل والمحاصيل والمكاسب الموجودة بالخارج إلى البلاد التونسية وإيداع العملات الموجودة بتونس في حسابات بنكية بالعملة الصعبة أو تحويلها إلى الدينار التونسي ويمكن عند الاحتفاظ بها بالعملة الصعبة استخدامها للاستثمار أو لتغطية النفقات بالخارج.. شرط أن يتولى صاحبها التصريح على الشرف يقر بمقتضاه المصدر غير الإجرامي لتلك المكتسبات في إطار مراعاة المبادئ الأساسية لمجموعة العمل المالي لتجنب أن يتحوّل القانون إلى مطية لتبييض الأموال.

إن الظرف الخاص الذي تمرّ به البلاد يوجب على نواب الشعب الإسراع بالنظر في مشروع قانون تسوية مخالفات الصرف ضمانا لتوفير سيولة نقدية من العملة الصعبة تونس في أمسّ الحاجة لها في هذا الظرف بالذات الذي تراجع فيه الدينار بشكل مذهل وفي الوقت الذي نمت فيه السوق السوداء وازدهرت معها التجارة الموازية وكل أشكال المخالفات الاقتصادية التي ترهق اقتصادنا وتساهم بطريقة أو بأخرى في ضخ الدماء في عروق المهربين وجعلهم ملقّحين ضد حملات مكافحة الفساد.

لقد تأكد أن سياسة البنك المركزي المتبعة منذ سنوات طوال في مجال تقييد مسك العملة الصعبة لم تخلق غير المزيد من المهربين والمضاربين والمخالفين للقانون وقد آن الأوان اليوم لمراجعة تلك القوانين واعتقادنا أن مشروع قانون لتسوية مخالفات الصرف يكون اللبنة الأولى في مجال الانفتاح النقدي المطلوب.

حافظ الغريبي

كلمات دليلية: 

في نفس القسم

2020/3/26 11:02
مع دخول الحجر الصحي الشامل يومه الرابع، مازالت تصلنا نفس الصور المستفزة، والمشاهد الصادمة، من مختلف مناطق الجمهورية، بما يعكس عدم الالتزام بالإجراءات ، ويطرح أكثر من نقاط استفهام، حول عدم وعي البعض بعد بان الوضع في منتهى الحساسية والدقة، في ظل التطورات والمستجدات المتلاحقة. ورغم...
2020/3/9 14:55
بقلم : محمد صالح الربعاوي وسط التطورات المتلاحقة وتسارع المستجدات حول مخاطر فيروس كورونا المستجد ، بعد اعلان وزارة الصحة مساء أمس عن الإصابة المؤكدة الثانية ، لم تتحرك الحكومة في اتجاه يتماشى مع دقة المرحلة ، في ظل المخاطر التي تهدد صحة التونسيين ، ولم تتخذ أي قرارات استثنائية...
2019/12/30 09:52
بدأت سنة 2019 تلملم "أوراقها"، وتطوي آخر صفحاتها استعدادا للرحيل، بعد ان انسلّت أيامها ، الثقيلة ، الحزينة ، الكئيبة ، والسوداء ، انسلالا ، ولم تعد تفصلنا سوى سويعات عن استقبال سنة جديدة لعلها تنسينا الاحباطات السياسية ، الأزمات الاقتصادية ، الهزات الاجتماعية ، والصدمات النفسية...
2019/7/12 13:53
تزامن ترشح منتخبنا الوطني لكرة القدم الى المربع الذهبي لكأس الأمم الافريقية بمصر مع نتائج الباكالوريا و"السيزيام" ، ليلقي هذا التزامن ظلال الفرح على التونسيين ، بعد ليلة ليست ككل الليالي تعالت فيها الزغاريد في البيوت ، واحتفلت فيها الجماهير التونسية في مختلف المدن الى ساعة...
2019/3/11 10:24
استقالة وزير الصحة عبد الرؤوف الشريف بعد كارثة مركز طب الرضيع والتوليد بمستشفى الرابطة لا يكفي لمعالجة منظومة صحية متهالكة ومترهلة ينخرها الفساد من "ساسها الى راسها ومن نخاعها إلى عظمها" ، رحيله بعد "الجريمة" الشنيعة والنكراء لن يغير واقع الغرف المظلمة ، لن يضع حدا للتلاعب...