لنفس الاسباب نفس النتائج - الصباح نيوز | Assabah News
Apr.
22
2018

تابعونا على

لنفس الاسباب نفس النتائج

الأربعاء 10 جانفي 2018 08:22
نسخة للطباعة

نفس الأسباب تؤدي حتما الى نفس النتائج ..تلك القاعدة العلمية والاجتماعية والسياسية التي لم يستوعبها من تداولوا على الحكم في تونس ،منذ اندلاع الثورة الى يوم الناس هذا ، بالقدر الذي يجنّب البلاد الهزات.

فالبلاد تعيش منذ أيام على وقع احتجاجات تندلع بشكل عشوائي في الظاهر لكن المتأمل فيها يتضح له الخيط  الرفيع الذي يربط بينها، ولئن كانت الزيادات في أسعار المواد الاستهلاكية المعلومة منذ شهر هي السبب الجامع نظريا فان دوافع مختلفة أخرى تعتبر المحرك الرئيسي لها  وأهمها تفاقم ظاهرة البطالة والعجز شبه الكلي عن معالجتها ورغم الجهود المبذولة فان النتائج الحاصلة تقرّ بالعجز..بطالة تمثل الأرضية الخصبة لشحن غضب عموم الناس وخاصة الشباب منها ودفع المنحرفين منهم وضعاف النفوس إلى القيام بأعمال التخريب والنهب والسرقة .

والبطالة تعتبر حصان طروادة الذي يمتطيه المنهزمون عبر الصناديق لاختراق حصون الفائزين وزعزعة أمنهم واستقرارهم وإدخال الإرباك عليهم لإضعافهم وإنهاكهم وجرهم نهاية المطاف الى انتخابات سابقة لأوانها ..ومثل هذا السيناريو تكرر كذا مرة وعاشته البلاد في الشمال والجنوب والوسط خصوصا خلال الأشهر الساخنة من كل سنة وبعد إعلان عن نتائج مناظرات لامتصاص وهمي للبطالة عبر مؤسسات البيئة وغيرها من مؤسسات "حلول التخدير".

والأدهى والأمر أن الحكومات المتعاقبة لم تستعض لما حصل لسابقاتها سواء توسّع تحالفها أو ضاق إذ تعجز في كل مرة على تمرير جرعة الإجراءات المؤلمة بدون ردة فعل ..واعتقادنا أن الوهن الأكبر يكمن في ضعف قدراتها الاستباقية على تفسير الأوضاع بالشكل المرجو وعلى القدرة على التحوّط والتوقي من القادم ..فقد كان بإمكان أجهزة المراقبة الاقتصادية ان تنزل بثقلها لردع المخالفين ممن رفّعوا الأسعار دون موجب والتحسيس في الآن نفسه بحقيقة انعكاس الترفيع في الاداءات على المواد المستهلكة .

ومما يزيد الطين بله تلك الصورة التي ترسخت بأذهان عموم الناس عن التحالف السياسي الذي يفترض ان يشدّ أزر الحكومة فإذا به يعيش حالة التشرذم والانهيار الأخلاقي  الذي ينفّر المواطنين فيهم ويضعف الحكومة ويقلّ من هيبة الدولة..فمثل هذا المشهد ومثل تلك الأسباب التي تتكرر تؤدي حتما لنفس النتائج التي عاشتها البلاد خلال السنوات المنقضية والتي تنتهي بتراجع الحكومة في قراراتها او تعليق العمل بها وتضعف هيبة الدولة أكثر .

حافظ الغريبي 

كلمات دليلية: 

في نفس القسم

2018/4/19 08:14
تعيش تونس حالة غريبة من "ازدواجية الشخصية" ،إن صح التعبير، فهي البلد المهدد بالإفلاس لكثرة الإنفاق وشحّ الموارد وضعف النمو ..وهي البلد الذي يتمتع فيه عشرات الآلاف إن لم نقل المئات من الآلاف من العمال والموظفين بأجور دون عمل يذكر ..وهي كذلك التي تسدد مليارات الدنانير للدعم لغير...
2018/4/11 08:13
تعيش تونس على وقع أزمة مالية عمومية خانقة ، كانت متوقعة منذ أمد بعيد ..وإحقاقا للحق فإن رئيس الحكومة الأسبق مهدي جمعة نبّه منذ سنة 2014 في حوار نشرته صحيفتنا الى ان أزمة المالية العمومية ستستفحل بحلول سنة 2018 ، كما قدّم خلال تسليمه مقاليد السلطة إلى خلفه الحبيب الصيد تشخيصا...
2018/4/3 08:16
كلما تقدمت بِنَا عقارب الساعة نحو استحقاق انتخابي جديد أو اتضحت ملامح تغيير قادم في إدارة شؤون الدولة إلا وظهرت للعيان سلبيات قديمة جديدة خلناها انتفت بعد وضع قواعد دائمة للعملية الديمقراطية . وما الصورة التي نقلتها شاشة التلفزيون عما حدث في مجلس نواب الشعب إلا شكلا من أشكال...
2018/3/19 21:57
لم يكن من الخافي أن تكون سنة 2018 سنة غير عادية في ظل المتوقع والمستجدات ، فمنذ سنوات كان متوقعا أن تبلغ خدمة الدين ذروتها خلال العام الجاري وان يشارف موعد نهاية المهلات الممنوحة لتونس لبدء تطبيق الإصلاحات الضرورية على النهاية معلنا بداية وجع العلاج الذي بدونه يستحيل الشفاء…ومنذ...
2018/3/15 08:19
كشف اجتماع ما تبقى من الموقعين على وثيقة قرطاج في طياته الكثير من قصر النظر في اختيار التوقيت وكيفية الإخراج بما ينم عن قراءة سطحية للظرف ومحاولة للتملص من المسؤوليات التاريخية. فبغض النظر عن أن الظرف السياسي يستوجب حدا أدنى من الاستقرار وتونس تستعد لانتخابات بلدية مفصلية فإن...