وداعا 2107.. مرحبا 2019 - الصباح نيوز | Assabah News
Jun.
1
2020

تابعونا على

وداعا 2107.. مرحبا 2019

السبت 30 ديسمبر 2017 17:45
نسخة للطباعة

بحلول منتصف ليل هذا اليوم نكون قد ودعنا سنة 2017 لنستقبل سنة جديدة نأمل أن تكون طالع خير على كل التونسيين وأن تحمل لاقتصادنا مؤشرات التعافي من أزمة خانقة طالت أكثر من اللزوم.
وبعيدا عن الأماني والآمال وبلغة الواقع المرير فإن كل المعطيات تقول أن سنة 2018 ستكون سنة صعبة للجميع..صعبة للحكومة المطالبة بأن تحسّن نسبة النمو وتطوّر الاستثمار دون التغافل عن تسديد ديون كثيرة يحلّ أجلها .. وهي في الان نفسه مطالبة بأن تقنع  مانحي القروض بكونها تسير على الطريق الصحيح.
وهي كذلك سنة صعبة لرجال الاعمال الذين سيواجهون العديد من القرارات الجديدة التي جاء بها قانون المالية والتي سيكون لها انعكاس على مستقبل نشاطهم في ظل ارتفاع قيمة الاداءات بما يقلص أرباحهم وبالتالي استثماراتهم المستقبلية في بلد يعاني الأمرين وتشهد فيه المقدرة الشرائية تراجعا من يوم إلى آخر.
والحديث عن المقدرة الشرائية يقودنا للحديث على عموم المواطنين وعن مدى تأثير الرفع في الاداءات منذ اول جانفي على إمكاناتهم وانعكاسها على طبيعة مفاوضات الزيادة في الأجور المنتظر إطلاقها خلال الأشهر القريبة القادمة  ..
في المقابل فان اهتمام السياسيين خلال سنة 2018 سيكون – بحكم طبيعة المرحلة - بعيدا عن اهتمامات الحكومة أو المواطن أو المستثمر إذ سينصبّ اهتمامهم من الآن إلى حدود ماي القادم على الانتخابات البلدية ومن يقول انتخابات يقول حملة ويقول حروبا متتالية واتهامات متبادلة ..وما ان ينتهوا من الحملة الانتخابية ومن تبعات نتائجها حتى يكون قد حلّ الصيف فيخلدوا للراحة والاستجمام ليعودوا مباشرة بعدها لإعداد مؤتمراتهم الحزبية فيتم تثبيت الفائزين من القيادات في البلديات وإبعاد المنهزمين وإعادة رصّ الصفوف استعدادا للموعد الأهم دون ان ننسى سياسة الهدم الممنهجة مع عرض مشروع قانون المالية القادم .
وهكذا وبمجرد ان ينتهوا من التركيز على مشاغلهم الخاصة حتى يكتشفوا أن سنة 2018 قد ولّت دون أن يجد الوضع الاقتصادي والاجتماعي والظروف الصعبة في أجنداتهم اهتماما  فينطلقوا في اعداد العدة لاستقبال سنة الامتحان الاكبر سنة  2019 .
لذلك لك يمكن القول إلا لك الله يا تونس حكومة وشعبا.

حافظ الغريبي

كلمات دليلية: 

في نفس القسم

2020/3/26 11:02
مع دخول الحجر الصحي الشامل يومه الرابع، مازالت تصلنا نفس الصور المستفزة، والمشاهد الصادمة، من مختلف مناطق الجمهورية، بما يعكس عدم الالتزام بالإجراءات ، ويطرح أكثر من نقاط استفهام، حول عدم وعي البعض بعد بان الوضع في منتهى الحساسية والدقة، في ظل التطورات والمستجدات المتلاحقة. ورغم...
2020/3/9 14:55
بقلم : محمد صالح الربعاوي وسط التطورات المتلاحقة وتسارع المستجدات حول مخاطر فيروس كورونا المستجد ، بعد اعلان وزارة الصحة مساء أمس عن الإصابة المؤكدة الثانية ، لم تتحرك الحكومة في اتجاه يتماشى مع دقة المرحلة ، في ظل المخاطر التي تهدد صحة التونسيين ، ولم تتخذ أي قرارات استثنائية...
2019/12/30 09:52
بدأت سنة 2019 تلملم "أوراقها"، وتطوي آخر صفحاتها استعدادا للرحيل، بعد ان انسلّت أيامها ، الثقيلة ، الحزينة ، الكئيبة ، والسوداء ، انسلالا ، ولم تعد تفصلنا سوى سويعات عن استقبال سنة جديدة لعلها تنسينا الاحباطات السياسية ، الأزمات الاقتصادية ، الهزات الاجتماعية ، والصدمات النفسية...
2019/7/12 13:53
تزامن ترشح منتخبنا الوطني لكرة القدم الى المربع الذهبي لكأس الأمم الافريقية بمصر مع نتائج الباكالوريا و"السيزيام" ، ليلقي هذا التزامن ظلال الفرح على التونسيين ، بعد ليلة ليست ككل الليالي تعالت فيها الزغاريد في البيوت ، واحتفلت فيها الجماهير التونسية في مختلف المدن الى ساعة...
2019/3/11 10:24
استقالة وزير الصحة عبد الرؤوف الشريف بعد كارثة مركز طب الرضيع والتوليد بمستشفى الرابطة لا يكفي لمعالجة منظومة صحية متهالكة ومترهلة ينخرها الفساد من "ساسها الى راسها ومن نخاعها إلى عظمها" ، رحيله بعد "الجريمة" الشنيعة والنكراء لن يغير واقع الغرف المظلمة ، لن يضع حدا للتلاعب...