وداعا 2107.. مرحبا 2019 - الصباح نيوز | Assabah News
Jul.
19
2018

تابعونا على

وداعا 2107.. مرحبا 2019

السبت 30 ديسمبر 2017 17:45
نسخة للطباعة

بحلول منتصف ليل هذا اليوم نكون قد ودعنا سنة 2017 لنستقبل سنة جديدة نأمل أن تكون طالع خير على كل التونسيين وأن تحمل لاقتصادنا مؤشرات التعافي من أزمة خانقة طالت أكثر من اللزوم.
وبعيدا عن الأماني والآمال وبلغة الواقع المرير فإن كل المعطيات تقول أن سنة 2018 ستكون سنة صعبة للجميع..صعبة للحكومة المطالبة بأن تحسّن نسبة النمو وتطوّر الاستثمار دون التغافل عن تسديد ديون كثيرة يحلّ أجلها .. وهي في الان نفسه مطالبة بأن تقنع  مانحي القروض بكونها تسير على الطريق الصحيح.
وهي كذلك سنة صعبة لرجال الاعمال الذين سيواجهون العديد من القرارات الجديدة التي جاء بها قانون المالية والتي سيكون لها انعكاس على مستقبل نشاطهم في ظل ارتفاع قيمة الاداءات بما يقلص أرباحهم وبالتالي استثماراتهم المستقبلية في بلد يعاني الأمرين وتشهد فيه المقدرة الشرائية تراجعا من يوم إلى آخر.
والحديث عن المقدرة الشرائية يقودنا للحديث على عموم المواطنين وعن مدى تأثير الرفع في الاداءات منذ اول جانفي على إمكاناتهم وانعكاسها على طبيعة مفاوضات الزيادة في الأجور المنتظر إطلاقها خلال الأشهر القريبة القادمة  ..
في المقابل فان اهتمام السياسيين خلال سنة 2018 سيكون – بحكم طبيعة المرحلة - بعيدا عن اهتمامات الحكومة أو المواطن أو المستثمر إذ سينصبّ اهتمامهم من الآن إلى حدود ماي القادم على الانتخابات البلدية ومن يقول انتخابات يقول حملة ويقول حروبا متتالية واتهامات متبادلة ..وما ان ينتهوا من الحملة الانتخابية ومن تبعات نتائجها حتى يكون قد حلّ الصيف فيخلدوا للراحة والاستجمام ليعودوا مباشرة بعدها لإعداد مؤتمراتهم الحزبية فيتم تثبيت الفائزين من القيادات في البلديات وإبعاد المنهزمين وإعادة رصّ الصفوف استعدادا للموعد الأهم دون ان ننسى سياسة الهدم الممنهجة مع عرض مشروع قانون المالية القادم .
وهكذا وبمجرد ان ينتهوا من التركيز على مشاغلهم الخاصة حتى يكتشفوا أن سنة 2018 قد ولّت دون أن يجد الوضع الاقتصادي والاجتماعي والظروف الصعبة في أجنداتهم اهتماما  فينطلقوا في اعداد العدة لاستقبال سنة الامتحان الاكبر سنة  2019 .
لذلك لك يمكن القول إلا لك الله يا تونس حكومة وشعبا.

حافظ الغريبي

كلمات دليلية: 

في نفس القسم

2018/6/30 08:13
بعيدا عن المزايدات العقيمة لـ"السياسويين" والحاشرين أنوفهم في السياسة فإن مشاكل تونس الحقيقية أكبر من أن يحصرها البعض في شخص أو مجموعة أشخاص لا يروقون لهم أو لا يلبون رغباتهم او يجدفون عكس الاتجاه الذي يريدوه.أن مشاكل تونس التي كان بالإمكان حلها والمرور الى بر الأمان دون ضغوط...
2018/6/22 08:25
في الوقت الذي بدأت تتحسس فيه تونس طريقها الطويل والمحفوف بالمخاطر في مسار الديمقرطيات الناشئة يتضح جليا من خلال الأزمة السياسية الأخيرة ان البلاد مهددة أكثر من أي وقت مضى بجرها الى دوامة المطبات التي لا استقرار لها .إن الباحث في الأسباب الخفية للأزمة السياسية يتأكد لديه بما لا...
2018/6/14 08:10
جاء البلاغ الصادر عن مجلس إدارة صندوق النقد الدولي ليؤكد حقائق معلومة لدى الجميع وهي أن السلطات التونسية مطالبة بتطهير الميزانية عبر دعم عمليّة تحصيل الضرائب وتنفيذ عمليات المغادرة الطوعية للعاملين في الوظيفة العمومية وتفادي أي زيادات جديدة في الأجور إذا لم يتجاوز النمو التوقعات...
2018/5/29 08:10
في نفس اليوم الذي أعلن فيه مجلس ادارة البنك المركزي الخروج إلى السوق المالية العالمية لاقتراض ما يمكّن من سد ثغرات المالية العمومية المتدهورة بسبب بطء الإصلاحات أرسل أمس الموقعون على ما يسمى بوثيقة قرطاج 2 صورة سلبية جدا عن الوضع السياسي للبلاد  ..صورة تعزز خشية المقرضين وتدفعهم...
2018/5/25 08:21
عندما أراد رئيس الدولة جمع كل الأطراف السياسية حول أهداف ومبادئ تلخص في خارطة طريق لم يكن هدفه ترويض الموقعين على وثيقة قرطاج فحسب بل كان يرمي إلى نقل سلطات القصبة إلى مقر حكمه وفق قواعد حددها مسبقا وكان على رئيس الحكومة الجديد احترامها..وعندما بادر رئيس الحكومة بإعلان الحرب على...