"التوافق المغشوش" والمصالح المشتركة - الصباح نيوز | Assabah News
Apr.
22
2018

تابعونا على

"التوافق المغشوش" والمصالح المشتركة

الجمعة 22 ديسمبر 2017 08:05
نسخة للطباعة

اذا ما اردنا توصيف البيانات والبيانات المضادة الصادرة عن حركتي نداء تونس والنهضة اثر الفشل الذريع الذي وسم الانتخابات الجزئية بدائرة ألمانيا يجوز القول أنها لا تعدو ان تكون سوى زوبعة في فنجان .
فنداء تونس الجريح بعد «موقعة ألمانيا» التي ضربته في مقتل ، وهو الذي يعدّ العدّة لخوض انتخابات بلدية يروّج انه سيكون الفائز الاول فيها،اعتبر ان شريكه في الحكم قد خذله فسارع المدير التنفيذي للحزب – وقد يكون بايعاز من اطراف معروفة- الى الاعلان في بيان رسمي ان حزبه سيقوم بالمراجعات الشجاعة والضرورية في علاقة ببعض الأطراف السياسية موكلا للهياكل اتخاذ القرارات المناسبة في اجتماع نهاية الاسبوع قبل ان يقرر أمس تأخير الاجتماع الى العام القادم .
من جهته بادر المكتب التنفيذي لحركة النهضة بالرد وبسرعة على موقف النداء في بيان رسمي ربط فيه بين «منّة» المصادقة على قانون المصالحة الإدارية وبين محاولة بعض الأطراف التي اقترن اسمها بالاستبداد والفساد وتسميم الأجواء السياسية والتشويش على المسار وتكريس منطق الاحتقان والاستقطاب وتقسيم التونسيين.. وكأني به يقول إن الحزب أخطأ عندما منح صك البراءة لمن هم يناورون بتوظيفهم شريكه في الحكم لضربه.
واثر صدور موقف صارم وآخر محذّر امتلأت البلاتوهات التلفزية والمنابر الاذاعية وصفحات الجرائد بمن انتشروا من قيادات الحزبين لتحليل الهزيمة الانتخابية والتبرير لها وتعليق جزء منها على شمّاعة المتربصين بالتوافق والساعين الى تدميره والى ايصال البلد الى نقطة اللاعودة مؤكدين تمسكهم بميثاق قرطاج وبحكومة الوحدة الوطنية وبالحفاظ على استقرار البلاد ومواصلة التنسيق تحت قبة البرلمان..ملطّفين بذلك الأجواء الساخنة من خلال تحليل ايجابي لأبعاد ومرامي البيانين .
وخلاصة القول أن الحزبين على قناعة تامة بأن توافقهما ظرفي فرضته طبيعة المرحلة وواقع المنطقة والتغيرات الحاصلة دوليا وان ما يجمعهما لا يعدو أن يكون غير مصالح مشتركة ساهم رئيس الدولة بمعية رئيس حركة النهضة في وضع آليات التصرف فيها وظلا المحركين الأساسيين لخيوطها ..أما اليوم ورغم تعدد التوصيفات لمفهوم التوافق ،انطلاقا من مواقع الواصفين ، اذ يعتبره البعض مغشوشا ويراه البعض الأخر توافقا مع الدولة التونسية فان مصلحة الطرفين تحول دون فك الارتباط ذلك ان فك الارتباط قبل انتخابات 2019 يمثل السيناريو الأسوأ  للطرفين.

حافظ الغريبي      

في نفس القسم

2018/4/19 08:14
تعيش تونس حالة غريبة من "ازدواجية الشخصية" ،إن صح التعبير، فهي البلد المهدد بالإفلاس لكثرة الإنفاق وشحّ الموارد وضعف النمو ..وهي البلد الذي يتمتع فيه عشرات الآلاف إن لم نقل المئات من الآلاف من العمال والموظفين بأجور دون عمل يذكر ..وهي كذلك التي تسدد مليارات الدنانير للدعم لغير...
2018/4/11 08:13
تعيش تونس على وقع أزمة مالية عمومية خانقة ، كانت متوقعة منذ أمد بعيد ..وإحقاقا للحق فإن رئيس الحكومة الأسبق مهدي جمعة نبّه منذ سنة 2014 في حوار نشرته صحيفتنا الى ان أزمة المالية العمومية ستستفحل بحلول سنة 2018 ، كما قدّم خلال تسليمه مقاليد السلطة إلى خلفه الحبيب الصيد تشخيصا...
2018/4/3 08:16
كلما تقدمت بِنَا عقارب الساعة نحو استحقاق انتخابي جديد أو اتضحت ملامح تغيير قادم في إدارة شؤون الدولة إلا وظهرت للعيان سلبيات قديمة جديدة خلناها انتفت بعد وضع قواعد دائمة للعملية الديمقراطية . وما الصورة التي نقلتها شاشة التلفزيون عما حدث في مجلس نواب الشعب إلا شكلا من أشكال...
2018/3/19 21:57
لم يكن من الخافي أن تكون سنة 2018 سنة غير عادية في ظل المتوقع والمستجدات ، فمنذ سنوات كان متوقعا أن تبلغ خدمة الدين ذروتها خلال العام الجاري وان يشارف موعد نهاية المهلات الممنوحة لتونس لبدء تطبيق الإصلاحات الضرورية على النهاية معلنا بداية وجع العلاج الذي بدونه يستحيل الشفاء…ومنذ...
2018/3/15 08:19
كشف اجتماع ما تبقى من الموقعين على وثيقة قرطاج في طياته الكثير من قصر النظر في اختيار التوقيت وكيفية الإخراج بما ينم عن قراءة سطحية للظرف ومحاولة للتملص من المسؤوليات التاريخية. فبغض النظر عن أن الظرف السياسي يستوجب حدا أدنى من الاستقرار وتونس تستعد لانتخابات بلدية مفصلية فإن...