ما بعد درس المقاطعة - الصباح نيوز | Assabah News
Jun.
1
2020

تابعونا على

ما بعد درس المقاطعة

الأحد 3 ديسمبر 2017 13:34
نسخة للطباعة

بدون تنسيق فوقي ولا تنظيم مسبق انخرط جل التونسيين في حملة غير مسبوقة لمقاطعة استهلاك حبّ الزقوقو الذي ارتفع سعره بشكل فاضح قبل حلول ذكرى الاحتفال بالمولد النبوي الشريف .

مقاطعة أتت أكلها إذ أصيب التجار عموما والمحتكرون منهم خصوصا بذهول وخيبة أمل دفعتهما إلى تخفيض غير مألوف في أسعار مادة الزقوقو والترويج لذلك خلال الربع ساعة الاخير عبر كل الوسائل بما فيها الإرساليات القصيرة داعين المستهلكين إلى تخليصهم من عبء بضاعة ستظل جاثمة على قلوبهم أشهرا طويلة.

إن درس المقاطعة التلقائية الناجح يدعونا إلى التفكير في إرساء ثقافة استهلاكية جديدة قوامها الترشيد وهدفها التخلص التدريجي من كل ما يثقل كاهل العائلة التونسية من إنفاق لا ينفع البلاد والعباد.

لقد آن الأوان أن يفكر التونسي في مراجعة تعامله مع كل ما هو مورّد وغير نفعي ومع كل ما فيه إضرار بمؤسساتنا الاقتصادية التي تشغّل مئات الآلاف من اليد العاملة التونسية وتتهددهم البطالة بسبب منافسة البضائع الموردة غير الشريفة.

إن من حق التونسي أن يتمتع بمنتج جيد بسعر معقول وإن من حقه أن يرفّه عن نفسه وان يدخّر الزائد عن الحاجة لاستثماره في اقتناء منزل او في تدريس أبنائه غير أن نسق الاستهلاك الحالي لا ييسّر له تحقيق تلك الأهداف على بساطتها لتكاثر الإغراءات وتعددها من جهة ولبطئ النمو من جهة ثانية بما حوّل الترفيع في الأجور من تقاسم عادل للثروات المتأتية من النمو إلى محاولة يائسة لامتصاص التضخم الناجم عن ارتفاع الأسعار وضعف النمو الاقتصادي.

واليوم فإن مختلف أجهزة الدولة مطالبة أن تدعم ردّ الفعل التلقائي للتونسيين بمزيد التحمّس لضرب المحتكرين وبالسعي في الآن نفسه إلى حماية المنتجات الوطنية من الغزو العشوائي للمنتجات المورّدة في إطار خطة متكاملة ترمي لإنعاش الاقتصاد الوطني وتأهيل مؤسساتنا كي ترتقي جودة إنتاجها وكلفته إلى مستوى ما يتوفر في الأسواق العالمية.

واعتقادنا أن التشجيع على الشراكة مع المؤسسات الدولية الكبرى هو احد أبواب النهوض بالاقتصاد الوطني وتعصير المؤسسات الاقتصادية وقد اثبتت مثل هذه التجارب نجاعتها مع عدة مصانع تونسية اختارت ان تنفتح باكرا على الخبرات الدولية في الصناعات الغذائية أساسا وفي غيرها من الصناعات .

إن تونس في مفترق طريق وان تأثير السنوات الثلاثة القادمة  على التونسيين عموما سيكون واضحا ومؤلما بعض الشيء واعتقادنا ان لا تجاوز للمنتظر إلا بترشيد الاستهلاك وتشجيع الصناعة الوطنية ..وذلك ليس بالعسير.

حافظ الغريبي  

 

في نفس القسم

2020/3/26 11:02
مع دخول الحجر الصحي الشامل يومه الرابع، مازالت تصلنا نفس الصور المستفزة، والمشاهد الصادمة، من مختلف مناطق الجمهورية، بما يعكس عدم الالتزام بالإجراءات ، ويطرح أكثر من نقاط استفهام، حول عدم وعي البعض بعد بان الوضع في منتهى الحساسية والدقة، في ظل التطورات والمستجدات المتلاحقة. ورغم...
2020/3/9 14:55
بقلم : محمد صالح الربعاوي وسط التطورات المتلاحقة وتسارع المستجدات حول مخاطر فيروس كورونا المستجد ، بعد اعلان وزارة الصحة مساء أمس عن الإصابة المؤكدة الثانية ، لم تتحرك الحكومة في اتجاه يتماشى مع دقة المرحلة ، في ظل المخاطر التي تهدد صحة التونسيين ، ولم تتخذ أي قرارات استثنائية...
2019/12/30 09:52
بدأت سنة 2019 تلملم "أوراقها"، وتطوي آخر صفحاتها استعدادا للرحيل، بعد ان انسلّت أيامها ، الثقيلة ، الحزينة ، الكئيبة ، والسوداء ، انسلالا ، ولم تعد تفصلنا سوى سويعات عن استقبال سنة جديدة لعلها تنسينا الاحباطات السياسية ، الأزمات الاقتصادية ، الهزات الاجتماعية ، والصدمات النفسية...
2019/7/12 13:53
تزامن ترشح منتخبنا الوطني لكرة القدم الى المربع الذهبي لكأس الأمم الافريقية بمصر مع نتائج الباكالوريا و"السيزيام" ، ليلقي هذا التزامن ظلال الفرح على التونسيين ، بعد ليلة ليست ككل الليالي تعالت فيها الزغاريد في البيوت ، واحتفلت فيها الجماهير التونسية في مختلف المدن الى ساعة...
2019/3/11 10:24
استقالة وزير الصحة عبد الرؤوف الشريف بعد كارثة مركز طب الرضيع والتوليد بمستشفى الرابطة لا يكفي لمعالجة منظومة صحية متهالكة ومترهلة ينخرها الفساد من "ساسها الى راسها ومن نخاعها إلى عظمها" ، رحيله بعد "الجريمة" الشنيعة والنكراء لن يغير واقع الغرف المظلمة ، لن يضع حدا للتلاعب...