مكافحة الفساد والاموال المنهوبة في الخارج - الصباح نيوز | Assabah News
Dec.
15
2017

تابعونا على

مكافحة الفساد والاموال المنهوبة في الخارج

الجمعة 24 نوفمبر 2017 13:48
نسخة للطباعة

عرضت امس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد تقريرها السنوي لوسائل الاعلام والذي تضمن فيما تضمن اعمال البحث والتقصي حول الفساد في الانتدابات والصفقات واستغلال النفوذ اضافة للجهود المبذولة من الهيئة لوضع الاطر القانونية لمكافحة الفساد.

ولئن نجحت الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد في وضع استراتجية واضحة لمحاربة ظاهرة استشرت في بلادنا فان أنماطا اخرى من مكافحة الفساد ظلت مجرد تسمية على ورق من ذلك ملف استرداد الاموال المنهوبة والموجودة بالخارج والذي ظل نائما في الرفوف بعد حلّ اللجنة الوطنية لاسترجاع الأموال الموجودة بالخارج والمكتسبة بصورة غير شرعية  لانقضاء أجل صلاحيتها المقدر بأربع سنوات.

فبعد إحالة وثائق اللجنة للمكلف العام بنزاعات الدولة بوصفه الوريث الشرعي للملف حسب ما نص عليه مرسوم تكوينها دخلت مسألة استرداد الأموال المنهوبة والموجودة بالخارج في سبات عميق سيما بعد استقالة المكلف العام بنزاعات الدولة الأسبق القاضي كمال الهذيلي وتلدد الحكومات المتعاقبة في تعيين مكلف عام جديد رغم مرور اشهر طويلة على عزل من تم تعيينه والذي لم يعّمر في المنصب سوى شهرين من الزمن ليتواصل مسلسل الفراغ مجددا منذ مطلع السنة.

فراغ ونوم عميق في التعاطي مع ملف حساس يمكن أن يوفّر للدولة مئات الملايين من الدولارات المخفية في البنوك السويسرية والفرنسية والإماراتية وفي ملاذ ضريبية أخرى والتي بتوفرها تساعد في التخفيف من ضغط التداين ..لقد اختارت الحكومات المتعاقبة التغاضي عن هذا الملف تاركة الأمر للقضاء وبالنظر لنسق الإنابات القضائية الدولية البطيء فان امل الحصول على مبلغ ولو هزيل مما يوجد في الحسابات لن يتحقق إذا ما حصل ذلك فلن يكون إلا بعد سنوات طوال.

وما يؤسف حقا اليوم أن وزير أملاك الدولة الذي يتباهى باسترداد بعض الهكتارات التي انتهى عقد تسويغها ويسوّق لذلك في كل وسائل الاعلام اختار أن يغضّ الطرف عن ما لا يقل عن 500 مليون دولار من الأموال المنهوبة والمتأتية في جلها من عمولات صفقات عمومية تم تحويلها إلى تلك الحسابات دون مراعاة لواقع البلاد ومتطلبات المرحلة ..ثم لم لا يعجّل ببحث سبل صلح قضائي لقطع الطريق أمام استغلال الأطراف الأجنبية لهذا الظرف.

إن المستنتج مما نعاينه اليوم من صمت غريب انتهى ببيع فيلا صخر الماطري بكندا بسعر بخس لعدم تسديد معاليم الزبلة والخروبة لدليل على رغبة السلط التونسية في قبر ملف استرداد الاموال المنهوبة والموجودة بالخارج في مقبرة النسيان والى الأبد دون بذل اي جهد لاسترداد ولو نصيب منها ..والحال على ما هي عليه هل يصحّ الحديث عن فساد من نوع آخر ؟

حافظ الغريبي

في نفس القسم

2017/12/13 08:22
كل المؤشرات ترجّح إمكانية مراجعة الاتحاد الأوربي قراره بتصنيف تونس ضمن الملاذات الضريبية بحلول نهاية الشهر القادم والذي وضعها ضمن قائمة سوداء سيكون لها إذا ما تواصل تأثير سيّء جدا على معاملاتنا المالية الدولية. فتصريحات المسؤولين تقول بأن ملف مراجعة تصنيف تونس سيعرض على اجتماع...
2017/12/3 13:34
بدون تنسيق فوقي ولا تنظيم مسبق انخرط جل التونسيين في حملة غير مسبوقة لمقاطعة استهلاك حبّ الزقوقو الذي ارتفع سعره بشكل فاضح قبل حلول ذكرى الاحتفال بالمولد النبوي الشريف . مقاطعة أتت أكلها إذ أصيب التجار عموما والمحتكرون منهم خصوصا بذهول وخيبة أمل دفعتهما إلى تخفيض غير مألوف في...
2017/11/29 08:31
رغم تأكيد الحكومات المتعاقبة بعد الثورة على الخطورة التي تتهدد الميزانية العمومية و ديمومة الدولة اذا ما تواصل العمل بالمنظومة التقليدية للدعم ورغم إعلانها عن برنامج إصلاحي يهدف إلى صرف الدعم لمستحقيه فإن المرور من التنظير الى التطبيق ظل يمثل هاجسا كبيرا للجميع الذين يتوجسون...
2017/11/15 09:15
تزامنت زيارة وزير التجارة رفقة وفد هام من رجال الأعمال الى الدوحة مع زيارة الملك المغربي محمد السادس الى نفس العاصمة القطرية في جولة خليجية قادته الى ابو ظبي ومنها توجه الى الدوحة. وتنبني سياسة المغرب في التعاطي مع الأزمة الخليجية على مبدإ ما يسمونه بالحياد البنّاء الذي يقوم على...
2017/11/4 22:19
يبدو مشروع قانون المالية لسنة 2018 المثير للجدل بمثابة تفاحة آدم التي ستنزل الممضين على اتفاق قرطاج من جنة التوافق الى جحيم الخلافات المصلحية الضيقة. فاتحاد الأعراف يرى في إثقال كاهل المؤسسة بالاداءات  طريقة مستحدثة لتمويل المالية العمومية بغاية تلبية الزيادات الموعودة في أجور...