"هي و هي".. عرض مسرحي يبحث في علاقة المرأة بالرجل و المادي بالروحي و الفني باليومي - الصباح نيوز | Assabah News
Jul.
21
2018

تابعونا على

"هي و هي".. عرض مسرحي يبحث في علاقة المرأة بالرجل و المادي بالروحي و الفني باليومي

الجمعة 17 نوفمبر 2017 18:16
نسخة للطباعة

نظّمت شركة «فولار» للإنتاج الفني صباح اليوم الجمعة 17 نوفمبر 2017 ندوة صحفيّة بدار الثقافة ابن رشيق بالعاصمة خصّصتها لتقديم عملها المسرحي الجديد بعنوان «هي و هي» و للإعلان عن أولى عروضه.
و تجمع مسرحيّة «هي و هي « التي يخرجها حبيب غزال بمساعدة سامية بن عبد الله، كلّ من نجوى ميلاد و رانية النايلي و رمزي سليم فيما يتكفّل محمد وليد المسعودي بهندسة الصوت و رياض التواتي بالإنارة و جليلة المدّاني بالإكساء.
«هي وهي» مسرحيّة تمثّل أولى إنتاجات شركة «فولار» للإنتاج الفنّي، و تحمل حكاية امرأتين لا تعرفان بعضهما و لم تلتقيا أبدا (حبيبة و سعيدة) يجمعهما القدر في نفس الوقت بقاعة انتظار بأحد المطارات، شخصّيتان ليس لهما نفس الإهتمامات و لا نفس الأراء أو الرؤى، يجبرهما قلق و طول الإنتظار على تبادل الأحاديث و التواصل، بعد أن تلقت كلّ واحدة منهما دعوة للإنتظار في المطار من نفس الشخص (الزاوق)، لتصلهما لاحقا رسالة اعتذار بعد أن يصل الرجل و يمتنع عن مقابلتهما.
و تجسّد شخصّية حبيبة الممثّلة رانيا النايلي وهي امرأة بسيطة لا تحلم سوى بحياة عاديّة ، ثرثارة تميل إلى الشعوذة كما تهتمّ بشبكات التواصل الإجتماعي بشكل جنوني ، عايشت «الزاوق» لكنها لم تفقه شيئا من أبعاد حياتهما.
و تؤدّي الممثّلة نجوى ميلاد شخصّية «سعيدة» و هي ممثّلة حالمة لم تشتغل في حياتها إلاّ مع «الزاوق» كمخرج، وعدها كما وعد حبيبة بحياة رائعة تجول من خلالها مسارح العالم ، لكنه يرحل و يتركها فتواصل مطاردة حلمها الذي ستحقّقه لاحقا بمفردها.
مّا شخصّية «الزاوق» التي يؤدّيها الممثّل رمزي سليم، فهي شخصّية مخرج و مدمن سفر، آثر البحث و الرّحيل و نبذ الإستكانة و قطع معها نحو رحيل يتجدّد دائما.
و أفاد مخرج المسرحيّة و كاتب نصّها حبيب غزال أنّ العمل يبرز العلاقة بين المادّي و الروحي و العلاقة بين الفنّ و اليومي إلى جانب العلاقة بين المرأة و الرجل، مشيرا في ذات السياق إلى أنّ المسرحيّة تأتي حبلى بالأبعاد الرمزيّة من حيث أسماء الشخصيات و المكان (المطار) وهو مكان للبحث و الرحيل و الإنطلاق و التيه والعودة.
و أضاف غزال انّ العمل يطرح عديد التسؤلات و منها «هل يكفي أن يلغي إنسان مادّيا إنسانا آخر أم أن الأحلام ستبقى متجذّرة؟ «و «هل يمكن تحقيق الحلم دون السعي إليه مادّيا و يوميّا؟».
و للإشارة فإنّه من المنتظر عرض العمل للمرة الأولى يوم الأربعاء 22 نوفمبر الحالي بفضاء «مسار» بباب العسل بالعاصمة.

كلمات دليلية: 

في نفس القسم

2018/7/20 22:31
أصدرت الهيئة المديرة لمهرجان قرطاج الدولي بلاغا لتذكير جمهور الدورة 54 بأنه يسمح لكل حامل تذكرة اصطحاب طفل واحد دون الخمس سنوات (ما لم يصدر بلاغ مغاير للغرض). وذكرت بالمناسبة بأن حضور سهرات المهرجان يقتضي وجوبا حمل تذكرة أو بطاقة دعوة . وبخصوص عرض "بينوكيو" المبرمج ليوم الأحد 5...
2018/7/19 11:26
فرقة تشعل الحماس، تلامس أفراحنا وتواسي أوجاعنا... بايقاعات مزجت موسيقات العالم وكلمات تماثل أرواحنا المعذبة، المتمردة والحالمة..."هاملين" مع علي الجزيري ومجموعته الموسيقية على ركح المسرح الأثري بقرطاج ليلة الأحد 22 جويلية انطلاقا من العاشرة ليلا.."هاملين" هو خلاصة تجربة مغايرة...
2018/7/19 09:34
نفى اليوم الخميس وزير الشؤون الثقافية محمد زين العابدين أن يكون قد تدخل وفرض الفنانة أمينة فاخت في مهرجان قرطاج الدولي.وأوضح الوزير براديو "شمس اف ام" أنه لم يتدخل أبدا لفرض اسم من الاسماء في المهرجانات مضيفا أن تدخله يقتصر على المسألة المالية.وبين أنه يتدخل لطلب مزيد التفاوض...
2018/7/18 15:19
نسج الفنان اللبناني الملتزم مارسيل خليفة قصّة جميلة مع الجمهور التونسي استهلّها سنة 1981، حيث جاب عديد المسارح التونسية في العاصمة وفي الجهات الساحلية والداخلية. ويحيي مارسيل خليفة في صائفة 2018 مجموعة من السهرات بعدد من المسارح في تونس الكبرى وفي الجهات، أهمّها اعتلاء المسرح...
2018/7/17 15:45
تشخيص هزلي للواقع المجتمعي والسياسي الراهن عبر مواقف كوميدية جمعت بين الطرافة في التعبير والسياق الدرامي الكوميدي والتجديد والجرأة في الطرح الهزلي الساخر لقضايا المجتمع، صناعة فكاهية متكاملة البنية من حيث الهزل المكشوف والنقد المبطن تلك التي قدمها نجم الكوميديا الفرنسي من أصل...

مقالات ذات صلة