درس مغربي آخر لتونس - الصباح نيوز | Assabah News
Jun.
1
2020

تابعونا على

درس مغربي آخر لتونس

الأربعاء 15 نوفمبر 2017 09:15
نسخة للطباعة

تزامنت زيارة وزير التجارة رفقة وفد هام من رجال الأعمال الى الدوحة مع زيارة الملك المغربي محمد السادس الى نفس العاصمة القطرية في جولة خليجية قادته الى ابو ظبي ومنها توجه الى الدوحة.

وتنبني سياسة المغرب في التعاطي مع الأزمة الخليجية على مبدإ ما يسمونه بالحياد البنّاء الذي يقوم على عدم تغليب شق على آخر بل اعتبار كل الأطراف أشقاء وجب إصلاح ذات البين بينهم ..موقف يبدو انه يحظى بالاحترام من لدن "إخوة" خليجيين امتدت ارتدادات خلافاتهم وانعكاساتها على دول شقيقة وصديقة في منحى تصاعدي يثير مخاوف شتى سيما اثر موجة الإيقافات التي شملت أمراء ورجال أعمال سعوديين من كبار المستثمرين في العالم.

ولقد نجح المغرب الذي كان محور القمة الخليجية المنعقدة في افريل من سنة 2016 بالرياض في أن يتجاوز حجم صادراته الثلاثة مليار دولار إلى دول الخليج ..ورغم أن المملكة العربية السعودية تعتبر على رأس قائمة الموردين الخليجيين للمنتجات المغربية تليها دولة الإمارات فان ذلك لم يحل دون أن تطوّر الرباط علاقاتها التجارية مع الدوحة مخصصة جسرا جويا يوميا لنقل حاجيات قطر الاستهلاكية.

فالحياد البنّاء من منظور مغربي هو الوقوف على نفس المسافة بين الفرقاء ومحاولة الإصلاح بينهم دون المساس بمصالح الاقتصاد الوطني بل العمل على تطويره من خلال تفعيل كل إمكانات الدولة اللوجستية والدبلوماسية تلبية لطلبات استثنائية لأسواق ذات قدرة  استهلاكية متميزة..طلبات استثنائية لا تتفاعل معها السلطات التونسية بالسرعة اللازمة مع الإشارة إلى محدودية تحرك هرم السلطة دبلوماسيا في إطار خطة هدفها الأسمى المصلحة العليا للوطن ، ولا مصلحة عليا في هذه الأيام غير إنعاش الاقتصاد والتقليص من نسبة البطالة.

إن الحياد البنّاء كان لأمد غير بعيد سياسة دولة توارثتها الدبلوماسية التونسية جيلا بعد جيل وقبلت بها القيادات كأمر واقع قبل أن تعصف بها المصالح الحزبية الضيقة لجمهور المتكالبين على السلطة في غياب تفعيل القانون المتعلق بمراقبة تمويل الأحزاب والجمعيات..واعتقادنا انه طالما تعيش تونس على وقع ذلك التجاذب وطالما لا تدفع القيادة الدبلوماسية بعربة الاقتصاد في تناغم كلي مع متطلبات المصدرين فان تونس سـ"تتميز" إقليميا في إضاعة الفرص.

حافظ الغريبي

كلمات دليلية: 

في نفس القسم

2020/3/26 11:02
مع دخول الحجر الصحي الشامل يومه الرابع، مازالت تصلنا نفس الصور المستفزة، والمشاهد الصادمة، من مختلف مناطق الجمهورية، بما يعكس عدم الالتزام بالإجراءات ، ويطرح أكثر من نقاط استفهام، حول عدم وعي البعض بعد بان الوضع في منتهى الحساسية والدقة، في ظل التطورات والمستجدات المتلاحقة. ورغم...
2020/3/9 14:55
بقلم : محمد صالح الربعاوي وسط التطورات المتلاحقة وتسارع المستجدات حول مخاطر فيروس كورونا المستجد ، بعد اعلان وزارة الصحة مساء أمس عن الإصابة المؤكدة الثانية ، لم تتحرك الحكومة في اتجاه يتماشى مع دقة المرحلة ، في ظل المخاطر التي تهدد صحة التونسيين ، ولم تتخذ أي قرارات استثنائية...
2019/12/30 09:52
بدأت سنة 2019 تلملم "أوراقها"، وتطوي آخر صفحاتها استعدادا للرحيل، بعد ان انسلّت أيامها ، الثقيلة ، الحزينة ، الكئيبة ، والسوداء ، انسلالا ، ولم تعد تفصلنا سوى سويعات عن استقبال سنة جديدة لعلها تنسينا الاحباطات السياسية ، الأزمات الاقتصادية ، الهزات الاجتماعية ، والصدمات النفسية...
2019/7/12 13:53
تزامن ترشح منتخبنا الوطني لكرة القدم الى المربع الذهبي لكأس الأمم الافريقية بمصر مع نتائج الباكالوريا و"السيزيام" ، ليلقي هذا التزامن ظلال الفرح على التونسيين ، بعد ليلة ليست ككل الليالي تعالت فيها الزغاريد في البيوت ، واحتفلت فيها الجماهير التونسية في مختلف المدن الى ساعة...
2019/3/11 10:24
استقالة وزير الصحة عبد الرؤوف الشريف بعد كارثة مركز طب الرضيع والتوليد بمستشفى الرابطة لا يكفي لمعالجة منظومة صحية متهالكة ومترهلة ينخرها الفساد من "ساسها الى راسها ومن نخاعها إلى عظمها" ، رحيله بعد "الجريمة" الشنيعة والنكراء لن يغير واقع الغرف المظلمة ، لن يضع حدا للتلاعب...