قانون لإنعاش السوق الموازية؟؟ - الصباح نيوز | Assabah News
Sep.
22
2018

تابعونا على

قانون لإنعاش السوق الموازية؟؟

السبت 4 نوفمبر 2017 22:19
نسخة للطباعة

يبدو مشروع قانون المالية لسنة 2018 المثير للجدل بمثابة تفاحة آدم التي ستنزل الممضين على اتفاق قرطاج من جنة التوافق الى جحيم الخلافات المصلحية الضيقة.

فاتحاد الأعراف يرى في إثقال كاهل المؤسسة بالاداءات  طريقة مستحدثة لتمويل المالية العمومية بغاية تلبية الزيادات الموعودة في أجور الموظفين العموميين رافضا انفاق مداخيل الجباية في غير المجالات التنموية.

وبغض النظر عن الأهداف التي ترغب الحكومة في تحقيقها من الرفع في الأداء فان ما وجب التوقف عنده هو ان الرفع في الأداء على الاستهلاك وعلى القيمة المضافة في ظل غياب إدارة قوية ومراقبة حدودية ناجزة وصارمة من شانه أن يفتح الباب على مصراعيه لمزيد إنعاش السوق الموازية في شتى المجالات إضافة لارتفاع نسب التضخم والإضرار بالمقدرة الشرائية للمواطن.

وقد كشفت عملية محاكاة ،عند الرفع في الأداء على الاستهلاك وعلى القيمة المضافة ، لأسعار عينة من المواد الغذائية شبه الأساسية المصنعة محليا وفق ما يقترحه مشروع قانون المالية ارتفاعا بين 22 و50 بالمائة في ثمن بيعها بالتفصيل بما يعني إثقالا جديدا لكاهل المستهلك.. ولن يقف الامر عند ذاك ..اذ بالتوازي سيفسح المجال أمام المصانع العشوائية لإنتاج بضائع بديلة لا تستجيب للمواصفات إضافة لتشجيع التصدير للأسواق المجاورة وإعادة نفس البضائع عبر مسالك التهريب وضخها مجددا في الدورة الاقتصادية وفي المحلات التجارية عبر منظومة التجارة الموازية دون القدرة على مراقبتها.

وما ينطبق على تلك العينة من الإنتاج المحلي ينطبق بدوره على توريد السيارات التي يقترح مشروع قانون المالية الرفع في الأداء المسلط على توريدها بما سينعش مجددا السوق الموازية التي تعمل بنظام العودة النهائية للمهاجرين "اف سي أر"وبما يعنيه إنعاشها من تعدد الأصناف والأنواع والماركات وإدخال الاضطراب على سوق توريد قطع الغيار وتعطيل الحركة الاقتصادية جراء ندرة توفر قطع الغيار المطلوبة ..زد على ذلك ما تردد من تهديد أوربي بإيقاف توريد مكونات السيارات المصنّعة في تونس في حالة فرض قيود على منتجاتها المصدرة لبلدنا.

إن الإجحاف في الرفع من نسب الأداء في ظل ظروف اقتصادية غير مستقرة وفي ظل عجز هيكلي على مقاومة السوق الموازية وحماية الحدود من المهربين لن يكون له انعكاس ايجابي بل مجرد مراكمة للفشل وإنهاك للمواطن وإضرار بالمؤسسة لذلك يستوجب الجلوس مجددا للتفاوض حول حلول بديلة حتى لا تٌنزل "تفاحة" قانون المالية الجميع إلى حلبة صراع جديد لن يكون فيه رابح واحد.

حافظ الغريبي    

في نفس القسم

2018/7/31 12:46
كشفت المواقف الميلودارمية التي سبقت تصويت منح الثقة لوزير الداخلية المقترح وما جرى في الكواليس من تواتر للاحداث خلال الساعات الاخيرة  معطيات اخرى تفرض قراءة جديدة للواقع السياسي... قراءة  تنتهي الى خلاصة مفادها ان رئيس الدولة لم يعد كما كان يروّج له يمسك بخيوط اللعبة بل أضحى إلى...
2018/6/30 08:13
بعيدا عن المزايدات العقيمة لـ"السياسويين" والحاشرين أنوفهم في السياسة فإن مشاكل تونس الحقيقية أكبر من أن يحصرها البعض في شخص أو مجموعة أشخاص لا يروقون لهم أو لا يلبون رغباتهم او يجدفون عكس الاتجاه الذي يريدوه.أن مشاكل تونس التي كان بالإمكان حلها والمرور الى بر الأمان دون ضغوط...
2018/6/22 08:25
في الوقت الذي بدأت تتحسس فيه تونس طريقها الطويل والمحفوف بالمخاطر في مسار الديمقرطيات الناشئة يتضح جليا من خلال الأزمة السياسية الأخيرة ان البلاد مهددة أكثر من أي وقت مضى بجرها الى دوامة المطبات التي لا استقرار لها .إن الباحث في الأسباب الخفية للأزمة السياسية يتأكد لديه بما لا...
2018/6/14 08:10
جاء البلاغ الصادر عن مجلس إدارة صندوق النقد الدولي ليؤكد حقائق معلومة لدى الجميع وهي أن السلطات التونسية مطالبة بتطهير الميزانية عبر دعم عمليّة تحصيل الضرائب وتنفيذ عمليات المغادرة الطوعية للعاملين في الوظيفة العمومية وتفادي أي زيادات جديدة في الأجور إذا لم يتجاوز النمو التوقعات...
2018/5/29 08:10
في نفس اليوم الذي أعلن فيه مجلس ادارة البنك المركزي الخروج إلى السوق المالية العالمية لاقتراض ما يمكّن من سد ثغرات المالية العمومية المتدهورة بسبب بطء الإصلاحات أرسل أمس الموقعون على ما يسمى بوثيقة قرطاج 2 صورة سلبية جدا عن الوضع السياسي للبلاد  ..صورة تعزز خشية المقرضين وتدفعهم...