رسائل فيديوهات قوارب "الحارقين" - الصباح نيوز | Assabah News
Sep.
24
2018

تابعونا على

رسائل فيديوهات قوارب "الحارقين"

السبت 7 أكتوبر 2017 21:52
نسخة للطباعة

برزت فجأة خلال الآونة الأخيرة فيديوهات على مواقع التواصل الاجتماعي لتونسيين على متن قوارب هجرة سرية في اتجاه السواحل الايطالية، وعملية التصوير ونشر المقتطفات وتعميمها بذاك الشكل لم تكن قط مألوفة بما يوحي بتفاقم ظاهرة الهجرة السرية خلال المدة الاخيرة

تفاقم تؤكده لغة الارقام ، إذ جاءت إحصائيات وزارة الداخلية المعلن عنها خلال ندوة صحفية لمسؤولي الوزارة الجمعة لتكشف تطورا هاما لنسبة إحباط محاولات اجتياز الحدود خلسة خلال التسعة أشهر الأولى من السنة الجارية بما يفوق الستين بالمائة  مقارنة بكامل السنة المنقضية ..وإذا ما اعتبرنا ما يقوله أخصائيو علم الاجتماع ، من أن كل إحباط لعملية "حرقة" تقابله من ثلاثة إلى خمسة عمليات لا يتم التفطن إليها، فان ذلك لا يمكن أن يترجم إلا تطورا ملحوظا للظاهرة.

تطور بلغ حد الإمعان في تحدي السلطة ورموزها  من خلال التوجه اليهم بالاسم في ما شوهد من فيديوهات في رسائل باتت مضامينها جلية للعيان ومفادها أن لا أمل في البقاء في تونس وان لا آمل في خلاص جماعي كما اعتقد الجميع زمن الثورة  فالخلاص فردي وقد يكون ثمنه حياة الفرد أو القفز في المجهول .

ولئن أراد البعض إبلاغ هذه الرسائل محليا فإن ما على الغرب أن يقرأه جيدا من مضمون تلك الفيديوهات هو أن وضع تونس الاقتصادي ساء بما رفّع من نسق الهجرة السرية وإن مثل هذا تدفق في مثل هذا توقيت لا يشمل الباحثين عن تحقيق أحلام دنياهم فقط بل هناك منهم من تعلقت بهم تهم حق عام وأخرى إرهابية ..وان بلوغهم الأراضي الأوربية يمثّل خطرا حقيقيا على أمن أوربا واستقرارها.

ولعلّ من الواجب التأكيد على ان تونس ،التي تجتاز هذه الايام امتحانا سداسيا آخر عسيرا أمام خبراء صندوق النقد الدولي،مطالبة بمزيد التحكم في الإنفاق واتخاذ إجراءات غير شعبية للتقليص من عجز ميزانية الدولة ..وهي في الآن نفسه مطالبة بأن تفي بتعهداتها إزاء الضفة الغربية من المتوسط وأن تكون الحارس الأمين للمياه المشتركة والتصدي لكل من من يريد اختراقها بغير وجه قانوني ..وهي بين هذا وذاك في أمس الحاجة لدعم أكثر لتجاوز محنتها الاقتصادية بعد أن قبلها الغرب عضوا كامل الحقوق في نادي الدول الديمقراطية .

حافظ الغريبي   

كلمات دليلية: 

في نفس القسم

2018/9/24 13:31
يوم بعد آخر تستفحل الأزمة السياسية ، التي تلقي بظلالها على البلاد  لـ"تلد" أزمات جديدة وانفلاتات وحتى "انفجارات" ، في مشهد  مازال يراوح بين الخطابات الممجوجة والشعارات الجوفاء ، في غياب معالجة فعلية للملفات الحارقة ، لتزداد الأوضاع استفحالا بعد كارثة الفيضانات التي ضربت الوطن...
2018/7/31 12:46
كشفت المواقف الميلودارمية التي سبقت تصويت منح الثقة لوزير الداخلية المقترح وما جرى في الكواليس من تواتر للاحداث خلال الساعات الاخيرة  معطيات اخرى تفرض قراءة جديدة للواقع السياسي... قراءة  تنتهي الى خلاصة مفادها ان رئيس الدولة لم يعد كما كان يروّج له يمسك بخيوط اللعبة بل أضحى إلى...
2018/6/30 08:13
بعيدا عن المزايدات العقيمة لـ"السياسويين" والحاشرين أنوفهم في السياسة فإن مشاكل تونس الحقيقية أكبر من أن يحصرها البعض في شخص أو مجموعة أشخاص لا يروقون لهم أو لا يلبون رغباتهم او يجدفون عكس الاتجاه الذي يريدوه.أن مشاكل تونس التي كان بالإمكان حلها والمرور الى بر الأمان دون ضغوط...
2018/6/22 08:25
في الوقت الذي بدأت تتحسس فيه تونس طريقها الطويل والمحفوف بالمخاطر في مسار الديمقرطيات الناشئة يتضح جليا من خلال الأزمة السياسية الأخيرة ان البلاد مهددة أكثر من أي وقت مضى بجرها الى دوامة المطبات التي لا استقرار لها .إن الباحث في الأسباب الخفية للأزمة السياسية يتأكد لديه بما لا...
2018/6/14 08:10
جاء البلاغ الصادر عن مجلس إدارة صندوق النقد الدولي ليؤكد حقائق معلومة لدى الجميع وهي أن السلطات التونسية مطالبة بتطهير الميزانية عبر دعم عمليّة تحصيل الضرائب وتنفيذ عمليات المغادرة الطوعية للعاملين في الوظيفة العمومية وتفادي أي زيادات جديدة في الأجور إذا لم يتجاوز النمو التوقعات...