مصير العشرين ألف متقاعد مبكرا - الصباح نيوز | Assabah News
Sep.
24
2018

تابعونا على

مصير العشرين ألف متقاعد مبكرا

الجمعة 29 سبتمبر 2017 08:13
نسخة للطباعة

تستعد الحكومة لتنفيذ برنامج إحالة ما لا يقل عن 20 إلى 25 ألف موظف على التقاعد المبكر في إطار خطة أعدتها بتشجيع من صندوق النقد الدولي لتخفيف الضغط على كتلة الأجور المتهمة بإدخال الاضطراب على ميزانية الدولة.
وبغض النظر عن ايجابيات هذا التسريح الجماعي ودوره في إعادة التوازنات المالية المنخرمة للدولة فان ضخ مثل هذا العدد الهام من المؤهلين لمواصلة الإنتاج دفعة واحدة في الطبيعة قد تكون له انعكاسات سلبية على سوق الشغل وعلى قدرة القطاع الخاص على امتصاص البطالة المستفحلة.
فمثل هذا العدد الهام وجله لا يزال في عنفوان الإنتاج وراكم بعضهم خبرات هامة سيكون محل اهتمام المؤسسات الخاصة التي بالرفع المنتظر في مساهمات التغطية الاجتماعية تكون مدفوعة للتعاقد معهم بأي شكل من الأشكال المشروعة او غير المشروعة فتنتفع بكفاءاتهم وتدخر جزءا من المصاريف وتتجنب مخاطر مواطن الشغل القارة في ظل الوضع الاقتصادي الحالي.
وبالتوازي فان المحالين اختياريا على التقاعد سيرفضون حياة الخمول ومنطق « أكل القوت وانتظار الموت « بل سيسعون كل وفق منهجه للمشاركة في الحياة المهنية والبقاء داخل دورة الانتاج حتى وان لم يكن ربحه وفير فالمهم عنده ان لا يعتبر نفسه عالة رغم توصله بجراية تتطور قيمتها بتطور أجور العاملين الناشطين.
واعتقادنا ان على الحكومة أن تفكر من الآن في إعداد خطة محكمة للاستعانة بخدمات هؤلاء المتقاعدين والاستفادة من خبراتهم في شتى مجالات الإنتاج تخفيفا للضغط على ميزانية الدولة من جهة وتطويرا لخدمات الإدارة من جهة أخرى أسوة بما يقدمه المتقاعدون في المجتمعات المتقدمة من خدمات جليلة كل في ميدانه .
خطة تمكّن فيما تمكّن الحكومة من تطوير أدوات المراقبة من خلال التعويل على خدمة المواطن الخفي الذي يمثل جانب من هؤلاء المتقاعدين خزانا حيويا لتجسيم هذه الخطة..وعموما فان إحالة ذاك الكم الهائل من المتقاعدين لا يجب أن يكون بأية حال بداية نهايتهم بل انطلاقة جديدة يتم خلالها تثمين خبراتهم وتجنب أن يصبحوا موجبا للإضرار بمصالح بقية العاملين وبمستقبل العاطلين

حافظ الغريبي    

كلمات دليلية: 

في نفس القسم

2018/9/24 13:31
يوم بعد آخر تستفحل الأزمة السياسية ، التي تلقي بظلالها على البلاد  لـ"تلد" أزمات جديدة وانفلاتات وحتى "انفجارات" ، في مشهد  مازال يراوح بين الخطابات الممجوجة والشعارات الجوفاء ، في غياب معالجة فعلية للملفات الحارقة ، لتزداد الأوضاع استفحالا بعد كارثة الفيضانات التي ضربت الوطن...
2018/7/31 12:46
كشفت المواقف الميلودارمية التي سبقت تصويت منح الثقة لوزير الداخلية المقترح وما جرى في الكواليس من تواتر للاحداث خلال الساعات الاخيرة  معطيات اخرى تفرض قراءة جديدة للواقع السياسي... قراءة  تنتهي الى خلاصة مفادها ان رئيس الدولة لم يعد كما كان يروّج له يمسك بخيوط اللعبة بل أضحى إلى...
2018/6/30 08:13
بعيدا عن المزايدات العقيمة لـ"السياسويين" والحاشرين أنوفهم في السياسة فإن مشاكل تونس الحقيقية أكبر من أن يحصرها البعض في شخص أو مجموعة أشخاص لا يروقون لهم أو لا يلبون رغباتهم او يجدفون عكس الاتجاه الذي يريدوه.أن مشاكل تونس التي كان بالإمكان حلها والمرور الى بر الأمان دون ضغوط...
2018/6/22 08:25
في الوقت الذي بدأت تتحسس فيه تونس طريقها الطويل والمحفوف بالمخاطر في مسار الديمقرطيات الناشئة يتضح جليا من خلال الأزمة السياسية الأخيرة ان البلاد مهددة أكثر من أي وقت مضى بجرها الى دوامة المطبات التي لا استقرار لها .إن الباحث في الأسباب الخفية للأزمة السياسية يتأكد لديه بما لا...
2018/6/14 08:10
جاء البلاغ الصادر عن مجلس إدارة صندوق النقد الدولي ليؤكد حقائق معلومة لدى الجميع وهي أن السلطات التونسية مطالبة بتطهير الميزانية عبر دعم عمليّة تحصيل الضرائب وتنفيذ عمليات المغادرة الطوعية للعاملين في الوظيفة العمومية وتفادي أي زيادات جديدة في الأجور إذا لم يتجاوز النمو التوقعات...

مقالات ذات صلة